: آخر تحديث

شكراً يا جوازي الأخضر

شكراً يا جوازي الأخضر

 

حمود أبو طالب

 

 

 

حمود أبو طالب

أنا أقبّله دائماً لأني أنتمي إليه وأفخر وأعتز به، ولأنه رمز وطني وشعاره وهويته، ولأنه الشريان الذي يربطني بمهوى القلب أينما كنت، وأشعر بالأمان وأنا أحمله، لكن بعض المواقف والأحداث تجعلني أشعر أننا مهما اعتقدنا أننا عرفنا ما يقدمه لنا الوطن، فإنه يظل أكبر من توقعاتنا، وأجمل من أحلامنا.

أكتب لكم من العاصمة الأمريكية واشنطن، وأنا في زيارة طويلة لأمريكا، ومقيم في مدينة (نورفولك) بولاية فرجينيا التي تدرس فيها ابنتي الدكتورة نهى. أصبحت هذه المدينة ضمن منطقة الخطر بسبب إعصار فلورنس الذي يجتاح الولايات المتاخمة لها، وجاءنا إنذار بإخلاء المنزل والخروج من المنطقة تماما قبل الثامنة صباحاً.

في الطريق إلى واشنطن عرفت من قائد الرحلة ابننا الدكتور علي زوج ابنتي ومنها أيضا، أن السفارة والملحقية كانتا على تواصل معهما منذ أيام لترتيب كل ما يحتاجه أي سعودي، طالبا أو غير طالب، لتأمين سلامتهم حتى تنتهي العاصفة. بالطبع كان لابد أن أرافقهما إلى واشنطن لأنه لا خيار لي في ذلك، ولكن كان لدي بعض الشك في أن تكون الاستعدادات كافية لاستقبال مئات الطلاب وعائلاتهم في ظروف طارئة كهذا الظرف، ولكن..

حاولت بحس الكاتب الذي يتصيد المواقف والأحداث ويبحث عن قصة أو فكرة أن أجد موضوعاً فلم أجد أجمل من الموضوع الذي شاهدته. وجدت السفارة السعودية موجودة في كل الفنادق التي جهزتها لاستقبال السعوديين الذين يقيمون في منطقة الخطر، غرفة عمليات على مدار الساعة في كل موقع ترتبط بغرفة العمليات المركزية في السفارة، الملحقية الثقافية لا تنام، الخطوط الساخنة على مدار الثانية لأي سؤال أو استفسار.

وصلنا إلى أحد الفنادق التي حجزتها السفارة، وهي فنادق راقية من ذوات النجوم الخمس، فإذا بالشعب السعودي العظيم، طلابا وطالبات، وزائرين وزائرات، يقضون المساء في أمن وأمان واطمئنان. إقامة مفتوحة ودعم بلا حدود لكل ضيوف السفارة. أكتب الآن في سياق هذا الحدث لأقول: عظيم أنت يا وطني، فكم من أوطان نسيت أبناءها وزايدت عليهم وأتعبتهم وأشقتهم داخلها، بينما وطني يضع مواطنه في عين وهو داخله، وفي العين الثانية وهو خارجه. شكراً يا جوازي الأخضر.

 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.