: آخر تحديث

«النهضة» التونسية تحمّل السبسي مسؤولية القطيعة

 حملت حركة «النهضة» التونسية أمس الرئيس الباجي قائد السبسي مسؤولية القطيعة التي أعلنها الرئيس بينهما الليلة قبل الماضية.

وأكدت «النهضة» أنها لم تتنكر للعلاقة المتينة التي تربطها بالرئيس قائد السبسي، وقالت إن الاختلاف في تقييم الواقع السياسي، وخصوصاً ما يتعلق بالاستقرار الحكومي لن يؤثر على تلك العلاقة.

من جانبه، قال عماد الخميري، المتحدث باسم الحركة، إنها لم تقطع علاقتها برئيس الجمهورية ولم تطلب منه ذلك. وذلك تعقيبا على ما صرح به الباجي حين قال إن «التوافق بينه وبين حركة النهضة انتهى بطلب من حركة النهضة وبسعي منها»، مؤكدا في السياق ذاته حرص «النهضة» على التوافق الوطني، وعلى استمرار الحوار مع رئيس الجمهورية، وأنها متشبثة بمخرجات لقاء باريس.

وكان السبسي أعلن في حوار «خاص» بثّه تلفزيون «الحوار» التونسي: «منذ الأسبوع الفارط قررنا الانقطاع بطلب من (النهضة)... هي تريد التوافق مع الحكومة التي يرأسها يوسف الشاهد... العلاقات بين الباجي قائد السبسي و(النهضة) انقطعت».

وتشير تقارير إعلامية محلية إلى أن «النهضة» تخطط للتوافق من جديد مع حزب «الائتلاف الوطني»، الذي ينتظر أن يعلن عنه رئيس الحكومة يوسف الشاهد خلال الفترة القريبة المقبلة بعد أن تمكنت كتلة الائتلاف الوطني في البرلمان، المنسوبة إلى الشاهد، من استقطاب نحو 50 نائبا برلمانيا لتحتل المرتبة الثانية بعد حركة النهضة، وتزيح بالتالي كتلة حزب النداء بزعامة حافظ قائد السبسي، نجل الرئيس الحالي.

وأثارت هذه القطيعة المعلنة مع حركة النهضة كثيرا من التساؤلات والانتقادات، حيث هاجمت مجموعة من الأحزاب المعارضة الائتلاف الحاكم الحالي، بزعامة حزبي النداء والنهضة، وأكدت أن التوافق السياسي بينهما بني منذ البداية على مصالح سياسية ضيقة وعلى منافع متبادلة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد