: آخر تحديث

  إنذار بفشل عالمى فى قضية المناخ

  مكرم محمد أحمد

حذر تقرير علماء المناخ الدولى من مخاطر مخيفة تنتظر كوكبنا الارضى إذا لم تتحرك حكومات العالم لمواجهة ارتفاع درجات الارض المتوقع ان يتجاوز درجة ونصف الدرجة بين عامى 2030 و2052 نتيجة الاحتباس الحرارى، بما يؤدى إلى ذوبان الغطاء الجليدى القطبى فى مساحة جديدة من الأرض تربو على مليار ميل مربع إضافى من جليد الأرض المتجمدة.

وقال التقرير الخطير ـ الذى يقع فى400 صفحة واستند الى اكثر من ستة آلاف دراسة ــ إن ذوبان الجليد فى هذه المساحة الشاسعة الجديدة من ارض القطبين خاصة القطب الجنوبى سوف يؤدى الى إطلاق الغازات المحتبسة فى الأرض المتجمدة منذ الأزل والتى يصل حجمها الى اكثر من 40 مليار طن فى العام، بما يرفع حرارة الكون الى مايزيد على درجة ونصف درجة مئوية ويرفع مستوى البحار والمحيطات ويؤدى الى غرق مساحات ضخمة وهائلة من السواحل تعرض حياة ما يقرب من عشرة ملايين شخص لاسيما فى المناطق المدارية الخطرة، وتدفعهم الى الهجرة الى أماكن اخرى بما يزيد من فرص الحرب والصراع، كما يزيد من خطر الجفاف الشديد وحرائق الغابات وارتفاع مستوى الفيضانات وهطول الأمطار الشديدة، وانقراض الكثير من الكائنات الحية، وزيادة حدة أزمات الجوع ونقص الغذاء واختفاء مصايد الاسماك الاستوائية وغلال المحاصيل الأساسية.

ويحذر تقرير المناخ ــ الذى سوف تتم مناقشته فى قمة المناخ، التى تعقد فى بولندا فى ديسمبر المقبل ــ من أن الفرصة ضيقة لإنقاذ كوكبنا الارضى وليس لدى العالم أكثر من عقد من الزمان للسيطرة على تغيرات المناخ، وتقليل حجم الانبعاثات الكربونية بما يتطلب إجراءات وتدابير غير مسبوقة وتحولاً سريعاً وبعيد المدى للحضارة الإنسانية، لأن التهاون فى إجراء هذه التدابير سوف يؤدى الى زيادة حدة موجات الجفاف وقتل المزيد من الناس!، وانه لابديل أمام العالم عن خفض الانبعاثات الكربونية المسببة للاحتباس الحرارى بنسبة 45% بحلول عام 2030، وان يتواصل هذا الخفض بما يضمن عدم تجاوز درجة الحرارة الكون درجة ونصف الدرجة.

ويتوافق العالم رغم تعارض مصالح بعض الدول على إجراءات محددة تلزمه رفع الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة من الشمس والرياح من 20% الى 67%، والحد من استخدام الفحم كمصدر للطاقة من 40% الى 1%، وهو إجراء يحدث ضرراً بالغاً لدولة مثل استراليا التى تعتمد على الفحم، وفرض ضرائب عالية على الدول تمنعها من زيادة انبعاثاتها الكربونية.

ولذلك فإن المهمة تبدو صعبة إلى حد أن بعض علماء المناخ يعتقدون أن الحضارة الإنسانيه على حافة الفشل، لأن المطلوب صعب التحقيق يتلخص فى إجراء تغيرات ضخمة بشأن الأرض والطاقة والصناعة والنقل والمبانى وتخطيط المدن, وهو أمر ربما يتعارض مع مصالح بعض الدول الكبرى، بما يزيد الفجوة الراهنه الواسعة بين العلم والسياسة، التى تلزم أستراليا الدفاع عن حقها فى استخدام الفحم كمصدر للطاقة رغم أثره البالغ فى زيادة الانبعاثات الكربونية, وتجعل البرازيل فى تناقض حاد مع متطلبات تغير المناخ, لأن البرازيل ترى من صالحها قطع غابات الأمازون لصالح المزيد من الرقعة الزراعية، بينما يرى علماء المناخ أن قطع غابات الأمازون سوف يزيد الوضع سوءا، وأظن أنها المشكلة نفسها التى دفعت الرئيس الأمريكى ترامب إلى إنكار ظاهرات التغيرات المناخيه رغم تقارير علماء المناخ ورغم ارتفاع درجة ذوبان القطبين، ليؤكد أن قضيه تغيرات المناخ قضية اختلقتها الصين للإضرار بمصالح الولايات المتحدة! الى ان ظهر أخيرا تقرير علماء المناخ هذا العام الذى يؤكد ان الولايات المتحدة سوف تكون اكثر دول العالم تضررا وتأثرا بقضية المناخ هى والسعودية والهند، إلى حد أن ست ولايات امريكية رفضت الالتزام برؤية الرئيس ترامب، وأعلنت رفضها لقراره الغريب الانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ، وأكدت التزامها كولايات أمريكية بخفض انبعاثاتها الكربونية لأن ذلك فى صالح الولايات المتحدة، ويبقى السؤال عن موقف مصر من تغيرات المناخ؟!.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد