: آخر تحديث

سفير إماراتي: سياستنا بالتصدي لداعمي العنف لا تفرّق بين جماعة ودولة

أعلن حمد سعيد الشامسي، سفير الإمارات العربية المتحدة في لبنان، أن الندوة التي نظمتها السفارة في بيروت تحت عنوان «دور الإعلام في مكافحة التطرّف»، «لنتدارس معاً السبل الكفيلة لجعل الإعلام وسيلة فعّالة في مكافحة التطرف لا أداة من أدواته، ولننظر معاً في كيفية تحصينه حتى لا يتحول مسرحاً من مسارحه». وشدد على أن «سياساتنا بالتصدي لكل من يدعم العنف والكراهية لا تفرق بين جماعة أو دولة».


سفارة الإمارات كانت بالتعاون مع «معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية» في الجامعة الأميركية في بيروت، قد نظمت ندوة بعنوان «دور الإعلام في مكافحة التطرف» حضرها السفير الشامسي، والقائم بأعمال سفارة المملكة العربية السعودية في لبنان الوزير المفوض وليد البخاري، وعدد كبير من الإعلاميين والمهتمين. وقال الشامسي: «نتفق جميعاً على أن الجهات المتطرفة سعت ونجحت في تحويل بعض الإعلام إلى منصات لترويج أفكار التضليل، واستقطاب الشباب إلى منزلقات مؤذية مع كل ما يترتب على ذلك من تداعيات مضرة بالمجتمعات». وشدد الشامسي على أنه «تأسيساً على الثابتة التي أرساها المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لجهة إيلاء التسامح والاعتدال والانفتاح على الآخر الشيء الكثير من الأهمية... أخذت القيادة الرشيدة قراراً واضحاً بمواجهة التطرف على أكثر من مستوى، وترجمته عملياً في تشكيل حكومتها لتضم وزارة للتسامح من أبرز أهدافها أن تكون الإمارات واحة للتسامح ومكافحة التمييز والكراهية والقضاء على الإرهاب».


وإذ أكد تقديره «لأهمية الإعلام في المعركة ضد التطرّف»، شدد على الإيمان «العميق بالشباب وبدوره المحوري في طرح الأفكار وابتكار الحلول لمكافحته بدل أن يكون شبابنا فريسة له». 
وأشار إلى «أن المجالس الشبابية في الإمارات تلعب دوراً فعالاً، إذ تقوم بالتعاون مع مراكز بحثية وعلمية متقدمة بعقد المؤتمرات والندوات والحلقات النقاشية، كالتي نحن بصددها، للخروج بأفكار وطنية ضمن الرؤية الشاملة لمكافحة التطرف».
وإذ لفت إلى «أن الوضع يزداد خطورة مع تسخير البعض منصات إعلامية تحرّض على الكراهية، وتشكّل منابر للجماعات المتطرفة، فنحن نواجه فكراً لا تقل مسؤوليته عن مسؤولية العنف المرتكَب باسمه»، أكد أن الإمارات «كانت في مقدمة الدول التي تتصدى للتطرف والإرهاب فكرياً وأمنياً». وشدد الشامسي على «أن قيمنا في هذا الشأن ثابتة ولا تتغير، وأن سياساتنا بالتصدي لكل من يدعم العنف والكراهية لا تفرّق بين جماعة أو دولة». وتناولت جلسة العمل الأولى الإعلام المتطرف العنيف، وأخلاقيات المهنة والحرفة الإعلامية لمحاربة التطرف وثقافة قبول الآخر. أما الجلسة الثانية فتناولت إشكاليات التطرف الفكري في الإعلام، ولغة التطرف في الإعلام، والتطرف في الإعلام الديني.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد