: آخر تحديث

المملكة.. لماذا تُستهدف إعلامياً؟

   إبراهيم النحاس

المملكة التي أدركت مُنذ القِدم أنها محل استهداف إعلام الأعداء نظراً لمواقفها الأبية عربياً وإسلامياً، هي المملكة التي تعلم في الوقت الحاضر أنها محل استهداف مُمنهج من إعلام الدول المعادية للدين الإسلامي، وللأمة العربية ولمكانتها الدولية..

دولة تعتز بتمسكها بثوابت الدين الإسلامي الصحيح وبمبادئه وقيمه الأصيلة، فحتماً ستكون محل استهداف أعداء الدين الإسلامي العظيم الذي يدعو للوسطية. دولة تفتخر بأصالتها العربية وتقف بصلابة مع قضاياهم المصيرية، وتدافع عن عزتهم وكرامتهم، فحتماً ستكون محل استهداف المتربصين بالأمة العربية والساعين لتفتيت وحدة صفها وزعزعة أمنها واستقرارها. دولة استطاعت الانتصار على جميع التنظيمات والجماعات الإرهابية، وتمكنت من وقف تمدد الأنظمة السياسية المتطرفة الداعية للفوضوية، وحجمت أذرعها الإرهابية وأحبطت مشروعاتها الإقليمية، فمن غير المستغرب أن تُستهدف من رعاة المُرتزقة والعُملاء وأنظمة التطرف والإرهاب. دولة تدعم أبناء فلسطين الأبية وترفض المساومة على قضيتهم التاريخية، وتطالب بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية، فحتماً ستكون محل استهداف مباشر من أعداء أبناء فلسطين الصامدة وكل من يقيم علاقات سياسية مع دولة الاحتلال الإسرائيلية التي تُدنس مدينة القدس العربية والإسلامية. دولة تأسست على يد أبنائها الأوفياء وقامت على أركان الإسلام، وتمسكت بسيادتها الكاملة غير المنقوصة وتقدمت لتنافس الأمم في الصفوف الأمامية، فحتماً ستكون محل استهداف من أعداء الأمة العربية والإسلامية ولأبواقهم ومرتزقتهم وعملائهم وأدواتهم الإعلامية. هكذا هو حال المملكة مع إعلام أعداء الأمة العربية والإسلامية الذي ينطق بعدة لغات حية، بما فيها العربية بكل أسف وأسى.

الكثير من علامات التعجب كانت تُرسم، وبمثلها علامات استفهام كانت تُكتب حول ما هية الغرض من استهداف المملكة إعلامياً والعمل على تشويه صورتها النقية في الأوساط العالمية؟. الكثير من الأسئلة كانت تُطرح، وبمثلها تساؤلات كانت تتصور حول الأسباب التي تجعل المملكة محل استهداف إعلامي مُكثف لرسم صورة نمطية سلبية عنها والحرص على تأليب الرأي العام عليها. استهداف إعلامي متواصل على مر العقود الماضية لم يتوقف لحظة واحدة بل تصاعد خلال العقدين الماضيين بدرجة كبيرة جداً، ولم تكن المملكة تُعيره اهتماماً، أو تُشغل نفسها بالرد عليه، بل جعلت قافلتها تسير إلى الأمام دائماً. استهداف إعلامي مُمنهج استخدم شتى وسائل الإعلام الحديثة ومُختلف الأدوات التقنية وأقسى المصطلحات اللغوية والألفاظ غير الأخلاقية، واستمرت المملكة تعمل بصمت بعيداً عن التجاذبات والصراعات الإعلامية وما يطرح في وسائل إعلام أعدائها. إنها معادلة صعبة تعاملت معها المملكة بكل احترافية واقتدار بتطبيق مبدأ الدولة التي تعمل لتتطور والقافلة التي تسير لتصل لمبتغاها وتتجاوز شتى أنواع الصِعاب والمُعوقات.

والمملكة التي أدركت مُنذ القِدم أنها محل استهداف إعلام الأعداء نظراً لمواقفها الأبية عربياً وإسلامياً، هي المملكة التي تعلم في الوقت الحاضر أنها محل استهداف مُمنهج من إعلام الدول المعادية للدين الإسلامي، وللأمة العربية ولمكانتها الدولية، ولسياساتها المُعتدلة والمُتزنة والمتوازنة. فالمملكة تعمل باستمرار من أجل وحدة الصف العربي، ودعم أمن واستقرار الدول العربية، وهذا لن يكون محل رضا أعدائهم. والمملكة تقف مع أبناء فلسطين وتدعم قضيتهم وتدعو لإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وترفض إقامة علاقات طبيعية مع دولة الاحتلال الإسرائيلية إلا بالشروط العربية، وهذا لن يكون محل رضا أعدائها وأعداء الفلسطينيين، ولن يكون مقبولاً من أصدقاء إسرائيل وإعلامهم المُضلل. والمملكة أعلنت عن رؤيتها الاقتصادية الطموحة وخططها التطويرية المدروسة وأهدافها التنموية الشاملة التي سوف تنقلها إلى مصاف الدول المتقدمة، وهذا التقدم سوف يُقلق أعداء التطور والتقدم والنهضة، وسوف يُزعج وسائل إعلامهم المُتطرف والمزور للحقائق. والمملكة وضعت خططها الإستراتيجية طويلة المدى للاعتماد على الذات ببناءِ الصناعات المتقدمة من أجل تعزيز القدرات الوطنية والاستغناء عن بعض المصادر الخارجية، وهذا لن يكون محل ترحيب أعدائها الذين يريدونها أن تكون محل حاجة دائمة لهم. إنه من الطبيعي أن تجد وسائل إعلام أعداء المملكة تُمارس شتى أنواع التضليل الإعلامي، وتعمل ليل نهار لتشويه صورتها النقية، وتواصل بث الأكاذيب وتزوير الحقائق لتسيء للمملكة ولتاريخها المشرف ومواقفها النبيلة. فهذه هي مواقف الأعداء، وهذه هي طريقة وسائل إعلامهم بلغتها غير المهنية الفاقدة للمصداقية وألفاظهم غير الأخلاقية وأخبارهم المُزيِفة للحقائق والمزورة لحوادث التاريخ.

وفي الختام من الأهمية التأكيد أن الاستهداف الإعلامي المُمنهج الذي تُمارسه وسائل الإعلام المعادية، عربية وأجنبية، وما تتضمنه أخبارها وبرامجها من لُغة عِدائية تجاه المملكة، يدل بأنها دولة أبية فلم تتنازل عن مبادئها الإسلامية، وعزيزة فلم تُساوم على قيمها الأصيلة، ووفية فلم تتفاوض على حقوق العرب المشروعة. والمملكة التي تتعرض لحملات إعلامية مُضللة من وسائل إعلام أعدائها تدل بأنها ذات مكانة سياسية مرموقة دولياً، وإمكانات اقتصادية متقدمة، وقدرات كبيرة جعلتها محل الاهتمام الدولي. حملات إعلامية مُضللة تتصاعد في الأزمات وتنخفض أو تختفي في غيرها من الأوقات، ولكن التاريخ يُسجل من يقف مع ومن يقف موقف الأعداء. فالمواقف الصِعاب تفرز الأصدقاء من الأعداء، والأحداث الكبيرة تُظهر بواطن الأمور، والأزمات العابرة تُساعد على التمييز بين القريب والبعيد.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد