تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

الكويت: لا تفاوض على استضافة قاعدة «بحرية بريطانية»

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

 نفت الكويت تفاوضها مع بريطانيا لاستضافة قاعدة بحرية بريطانية، وفق ما أوردته وسائل إعلامية أخيراً نقلاً عن مسؤول رفيع ومصادر مطلعة.


وأكد مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون أوروبا وليد الخبيزي «استمرار التعاون المثمر والقوي في المجال العسكري» بين بريطانيا والكويت، واعتبر أن «أي طلب بإقامة قواعد عسكرية أو غيرها ينبع من هذا التعاون، ولكن ليست هناك أي مشاورات بإقامة قاعدة بحرية بريطانية في الكويت».

وقال إن «التعاون الكويتي البريطاني موجود منذ 120 عاماً، وسنحتفل العام المقبل بهذه المناسبة، وستقام احتفالات مشتركة بين البلدين»، مؤكداً أن «بريطانيا حليف استراتيجي، والكويت الشريك الأساسي لها، ولا نجد حاجة لإقامة قواعد عسكرية».

وأشار إلى نفي ممثل وزارة الدفاع في اجتماع لجنة التوجيه المشترك الكويتية - البريطانية، إقامة قاعدة بحرية بريطانية في الكويت، وقال: «نحن لا نحتاج لقواعد، فالكويت برجالها وجيشها ومؤسساتها العسكرية قادرة على الذود عن نفسها».

وعن زيارة وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط البريطاني الكويت اليوم (الأحد)، وما إذا كانت هناك اتفاقات ستوقع خلال الزيارة، قال: «لا وجود لأي اتفاقات جديدة، وسيتم التوقيع على خطة عمل تم الاتفاق عليها في اجتماعات عقدت الخميس الماضي».

من جهته، أكد السفير البريطاني لدى البلاد مايكل دافنبورت، أن المحادثات الثنائية البريطانية الكويتية لم تتطرق أو تناقش موضوع إنشاء قاعدة بحرية بريطانية في الكويت.

ولفت إلى أنه لم يتم التطرق إلى هذا الموضوع أيضاً خلال الاجتماع السابق للجنة التوجيه المشترك في لندن خلال حزيران (يونيو) الماضي.

وكانت صحيفة «الأنباء» الكويتية نقلت عن نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله، وجود مشاورات مع الجانب البريطاني حول الوجود العسكري البريطاني في الكويت، ولكن «من دون أن تتبلور إلى الآن صورته النهائية، وما زالت المشاورات مستمرة معهم في هذا الصدد».

ونقلت صحيفتا «الرأي» و«القبس» الكويتيتان عن مصادر رفيعة تأكيدها توصل البلدين إلى اتفاق على «إنشاء قاعدة عسكرية بحرية بريطانية في الكويت».


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد