: آخر تحديث

«الحشد الشعبي» وتمزق العراق

شملان يوسف العيسى

يبدو أن هناك في القيادة السياسية في العراق من هم عازمون على استمرار سياسة ترسيخ الدولة الطائفية على الرغم من كل المشكلات التي مر بها العراق في السنوات الأخيرة بسبب الاستمرار في هذا النهج، فقد أصدر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يوم الخميس 8 مارس (آذار) الحالي مرسوماً يدمج فيه فصائل «الحشد الشعبي»، وهي فصائل معظم أفرادها من الطائفة الشيعية، رسمياً ضمن القوات المسلحة في البلاد ويساويها في الرواتب والتعويضات. ويقضي المرسوم بأن يحصل مقاتلو قوات «الحشد» الذين تدعمهم وتدربهم إيران في الأغلب على كثير من حقوق أفراد الجيش.

السؤال لماذا تم اتخاذ هذا القرار الآن؟

الجواب واضح وهو محاولة التأثير في نتائج الانتخابات المقبلة التي ستجري في 12 مايو (أيار) المقبل... حيث تحظى قوات «الحشد الشعبي»، التي يبلغ عددها 60 ألف مقاتل، بتأييد في أوساط الأغلبية الشيعية في العراق.

ما هي النتائج السلبية المتوقعة لمثل هذا القرار؟ إن ضم قوات «الحشد الشعبي» الشيعية للجيش يعني بكل بساطة جعل المؤسسة الأمنية العراقية (جيش وشرطة وطيران وغيره) مؤسسة سياسية محتكرة لفئة من الشعب العراقي دون غيرهم... وبذلك تنتفي صفة الجيش الوطني الذي يمثل طوائف الشعب العراقي كله... ويصبح مؤسسة حزبية خاضعة لأوامر الحزب الحاكم.

لا تزال قوات «الحشد» منتشرة في المناطق ذات الأغلبية السنية التي شهدت قتالاً عنيفاً خلال السنوات الثلاث الماضية لطرد «داعش» الإرهابي... فوجود جيش طائفي وليس وطنياً في مناطق السنة سيخلق حساسيات وعدم رضا حتماً.

هذه الخطوة ستخلق مشكلات جديدة مع حلفاء رئيس الوزراء العراقي في الغرب وتحديداً الولايات المتحدة ودول الجوار العربي؛ ذلك لأن ميليشيات «الحشد الشعبي» ذات النهج الطائفي قاتلت قواتها مع الجيش الأميركي لمحاربة الإرهاب بالسلاح الأميركي ودعم قوي من الطيران الأميركي الذي أرغم الإرهابيين «الدواعش» على الانسحاب من العراق... واليوم يعلن قادة «الحشد» رفضهم للوجود الأميركي في العراق، حتى وإن كان الهدف هو تدريب القوات المسلحة العراقية.

ما يُخشى منه هو خضوع قيادة «الحشد الشعبي» لإيران سواء عبر التمويل أو تنفيذ التوجهات الإيرانية. خضوع «الحشد» لإيران أعلنه علي شمخاني أمين المجلس الأعلى القومي الإيراني، حيث حذر الحكومة العراقية من المساس بـ«الحشد الشعبي»، وأكد أن الدعوات التي تطالب بحله مؤامرة جديدة لإعادة انعدام الأمن والإرهاب إلى المنطقة.

إن دمج «الحشد الشعبي» في الجيش العراقي ما هو إلا بداية لتقسيم العراق فعلياً وعملياً... فيوجد في العراق اليوم منطقة للأكراد، ومناطق خاصة بالسُنة، ومناطق شيعية في الجنوب وبغداد، وهو خطوة مشابهة لما اتخذته إيران في لبنان بتأسيسها «حزب الله» اللبناني.

دمج ميليشيات «الحشد الشعبي» مع الجيش سيخلق مشكلات جديدة للعراق، لأن هذه القوات لا تخضع لقوانين المؤسسة العسكرية العراقية بل تتبع أجندة إيران وتنفيذ مخططاتها في المنطقة، والدليل على ذلك وجود قوات «الحشد» في سوريا للقتال ضد الشعب السوري وثواره، كذلك رفض قيادات الحشد الشعبي لأي وجود أميركي في العراق والمنطقة، وهذا ما تطالب به إيران.

هنالك أحزاب وحركات طائفية شعبية في العراق وعلى رأسها حركة «كلنا عراق».. الدكتور محمود الأنور القيادي في الحركة رحب بقرار رئيس الوزراء العراقي واعتبره خطوة لتوحيد الجبهة الداخلية في العراق قبل إجراء الانتخابات... ويقصد من كلامه توحيد جبهة الأحزاب والحركات الشيعية.

وأخيراً نتساءل هل يمكن أن يستقر العراق مستقبلاً إذا كانت هناك قيادات سياسية فيه ترفض أي دعوات جادة لتوحيد القوى والأحزاب الوطنية العراقية الحريصة على وحدة التراب العراقي ومكونات الشعب العراقي المختلفة.

لقد كتب الزميل الدكتور رضوان السيد مقالاً عن فالح عبد الجبار في جريدة «الاتحاد» يقول فيه ما عادت الحياة تطاق في بغداد ولا في المدن الأخرى بعد خروج الأميركيين، فالعراقيون سنة وشيعة مصممون على تدمير ديارهم وعيشتهم ودولتهم، والإيرانيون يتحدثون عن سيطرتهم الكاملة دون أن يعني ذلك استقراراً أو حياة عادية.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لقد بان معدنك
حسين - GMT الجمعة 16 مارس 2018 10:24
يبدو ان العقلية لم تتغير عند البعض في محاولات دس انوفهم العفنة في الشان العراقي محاولين اثارة الفتن الطائفية التي حاول العراقيون ، طيلة السنين الماضية دفنها مع حربهم في القضاء على الارهاب المجرم الذي دعمه قوى عربية واقليمية ، لقتل وتدمير العراق وشعبه ... لقد اثار غريزة المرضة نفسيا ، اصدار الحكومة قرارات بشان رجال الحشد الشعبي الذين قدموا ارواحهم فداء للعراق وشعبه وحرروا المدن والسكان التي اغتصبها الارهاب الداعشي المجرم ... ونسي الكاتب العيسى ، ان رجال الحشد من مختلف مكونات العراق ، حتى وان غالبيتهم شيعة ، الم يكونوا عراقيين ، ام انهم اجانب ، مثل الارهابيين المجرم الاجانب الذين استوردتهم اجهزة مخابراتكم العربية المريضة .. الحشد فيه رجال من السنة العراقيين وغيرهم وحسب مناطقهم ، في الرمادي والفلوجة وغرب العراق مناطق الحدود مع سوريا ، وفي نينوى وفي ديالى وفي صلاح الدين ... هذا هو العراق وهذه مكونات شعبه ... لا نستجدي منكم ولا نريد طلتكم العفنة على العراق ولا تتدخلوا في شؤوننا اذهبوا الى جحيمكم بحربكم المجرمه في اليمن , من يريد ان يقيم علاقات مع العراق وفق الاحترام المتبادل فاهلا وسهلا ، ومن يحاول التدخل في شؤونه ستقطع ايديه والسنته ... الشرق الاوسط ستواصل سعيها الطائفي ضد العراق ، ولكنها ستبوء بالفشل كما فشلت قناتي الجزيرة القطرية والعربية السعودية .... اذهبوا الى جحوركم لانكم مثل الكلاب السائبة تعوي وتحاول ان تهمش يمينا وشمالا ولكنها لا تستطيع وتهرب الى العراء الخاوي
2. الحشد الشيعي مدعوم من امر
Rizgar - GMT الجمعة 16 مارس 2018 19:52
الحشد الشيعي مدعوم من امريكا , سكت امريكا من جرائم الحشد الشيعي في خورماتو وداقوق وكركوك حيث الاغتصاب الجنسي والقتل وحرق الاف المنازل سرقة الا حياء السكنية , سرقة اسواق خورماتو ١٤٠٠ مخزن ثم حرق اراضي الفلاحينة, اغتصاب مساكن الكورد ....الخ من الجرائم .وقف امريكا بجانب الحشد الشيعي وسكت عن جرائم الكيان حيث ريحة النفط العراقي اقوى من حقوق البشر ....ودعم بريطانيا الحشد وركض تيريزا ماي الى بغداد بعد اغتصاب كركوك وو قع معاهدات نفطية .لولا الدعم الغربي للحشد الشيعي لما كان بامكان الحشد الشيعي اغتصاب الكورديات وسرقة وحرق المناطق الكوردية ....السؤال المهم ؟ هل بامكان ابناء النجف والكربلاء الاستهتار بكرامة الكورد في كركوك وخانقين وخورماتو الى الابد ؟ شخصيا اشك ....ولو مدججين بافتك الاسلحة الامريكية .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد