قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

محمد علي صالح

مع سيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب، وبداية استجوابات وتحقيقات في كثير من سياسات الرئيس دونالد ترمب الخارجية، بدأت لجان في مجلس النواب، وفي مجلس الشيوخ أيضاً، جلسات استماع حول خطر «داعش» الذي كان ترمب قد قلل منه في تصريحات للصحافيين، وفي تغريدات على حسابه في موقع «تويتر».

واستدعت لجنة الشؤون العسكرية في مجلس الشيوخ عدداً من القادة العسكريين أول من أمس، وكان من بينهم الجنرال ريموند توماس، قائد قوات العمليات الخاصة (الكوماندوز)، الذي قال إن «التهديدات من (الدولة الإسلامية) تراجعت إلى حد كبير؛ لكن المجموعة الإرهابية لا تزال تشكل تهديداً». وأضاف: «سحقنا الخلافة المادية التي أنشأها المقاتلون المتطرفون في سوريا والعراق، وسيطرنا على التضاريس التي كانوا يحتفظون بها، والتي كانوا يحصلون منها على مواردهم، وخاصة الموارد النفطية؛ لكن لا يزال التنظيم يشكل تهديداً».

وظهر الجنرال توماس أمام اللجنة إلى جانب مساعد وزير الدفاع، أوين ويست، والجنرال بول ناكاسوني، قائد القيادة الإلكترونية في الولايات المتحدة. وركز الأخير على التهديدات لأمن الإنترنت.

وخلال الاستجوابات عن هزيمة «داعش»، عبر كل من الجنرال توماس ومساعد الوزير ويست عن قلقهما بسبب قرار ترمب سحب القوات الأميركية من سوريا، بعد أن أعلن ترمب أن «داعش» قد انهزم. وقال نائب الوزير ويست أمام اللجنة: «سأكون حذراً من استخدام كلمة (النصر)؛ لكنني أعتقد أنه من المهم عدم تقويض ما حدث هناك». وأضاف أنه «إذا تم سحب القوات الأميركية بالكامل من سوريا، كما أعلن الرئيس ترمب في ديسمبر (كانون الأول)، فستكون العمليات العسكرية هناك أكثر صعوبة، من وجهة نظر عسكرية».

لكنه أضاف أن القوات الأميركية المسلحة «تستطيع المساعدة والإرشاد من بعد في المهمة الحيوية للقضاء على هؤلاء الإرهابيين». وقال الجنرال توماس: «سيكون صعباً بالتأكيد الاستمرار وكأننا هناك. سيكون الأمر أكثر تحدياً؛ لكننا نعمل على إيجاد حلول للحفاظ على بعض الاتصالات، وعلى مستوى معين من الدعم» للحلفاء الأكراد والعرب المدعومين من الولايات المتحدة داخل سوريا.

ووافق كبار المسؤولين العسكريين على ما ورد في تقرير أميركي، حذر الدول الأوروبية من أنها ستواجه «هجرة داعشيين» بعد انسحاب القوات الأميركية من سوريا. وكان التقرير قد قال إن «الهجرة» لن تكون مثل هجرة أكثر من مليون شرق أوسطي إلى أوروبا قبل عامين. وقال التقرير الأميركي الذي اعتمد على معلومات من عواصم أوروبية: «أثار قرار الرئيس ترمب المفاجئ (بالانسحاب العسكري من سوريا) خوف قادة أوروبيين من أن الانسحاب لن يعني فقط عودة (داعش) إلى المنطقة؛ لأن (داعش) في الحقيقة لم يختفِ، ولكن أيضاً استهداف أوروبا، التي هي أقرب إليهم من الولايات المتحدة».

وسئل كبار المسؤولين العسكريين عن تصريحات ترمب، في مقابلة تلفزيونية الأسبوع الماضي، بأنه لن يسحب القوات الأميركية من العراق، وأن واحداً من أسباب ذلك هو مراقبة إيران. وركز على إمكانية عودة القوات الأميركية إلى سوريا سريعاً، بعد انسحابها كما كان قد أعلن، إذا عاد خطر تنظيم داعش. وقال الجنرال توماس، إن أمام البنتاغون خيارات كثيرة لمواجهة تطورات ما بعد سحب القوات الأميركية. وأضاف: «كعادتنا في البنتاغون، نضع سيناريوهات كثيرة عما يمكن أن نفعل، أو لا نفعل». لكن، رفض الجنرال توماس نقد تصريحات ترمب بأن القوات الأميركية في العراق يمكن أن تستخدم إذا ظهر «داعش» في كل من العراق وسوريا، أو أي مكان آخر في المنطقة.