: آخر تحديث

تعايش نقائض سوري على الطريقة اللبنانية؟

 محمد علي فرحات 

هنأت السفيرة الأميركية في بيروت إليزابيث ريتشارد الرئيس سعد الحريري بالحكومة الجديدة، ولدى تأكيدها مواصلة دعم واشنطن للبنان أعلنت قلق بلادها من دور "حزب الله" المتواصل، خصوصاً حين يخرج عن سيطرة الحكومة ويتجاوز سياسة النأي بالنفس مما يعرّض لبنان للخطر ويحدّ من استقراره.


أميركا التي تهنّئ حكومة النقائض، حاضرة في لبنان سياسياً وإنمائياً وتعاوناً مع الجهات السياسية المقربة منها، وهي تتجه في سورية إلى سياسة شبيهة لدى إتمام الانسحاب العسكري الذي أعلنه الرئيس دونالد ترامب ويصرّ عليه. تريد واشنطن دعم حلفائها وعدم انخراط جنودها مباشرة في الصراعات العسكرية في سورية حيث لا تزال الحروب قائمة وإن كانت صغيرة ومتنقلة هنا وهناك، بحسب وجود "داعش" المتحرك، وبحسب اتجاهات النظام وروسيا وتركيا وإيران لملء الفراغ أثناء الانسحاب العسكري الأميركي وبعده.

وأثبتت الأحداث أن السوريين، وليس اللبنانيين وحدهم، بدأوا يعترفون بتعايش النقائض كمرحلة تهدئة أمنية وسياسية في انتظار تبلور صورة المنطقة، وهي لن تتبلور قبل اتفاق أميركي- روسي واضح في شأنها، بدءاً من سلام إسرائيلي- فلسطيني يبرّد الجمرة التي تسبّب الحرائق الموسمية في الشرق الأوسط. لكن الاعتراف السوري بالنقائض يحتاج وقتاً ليصل إلى مستوى الاعتراف اللبناني، فلا تزال قسمة العالم بين أسود وأبيض سائدة في سياسات النظام وأقواله المعلنة، وكذلك في سياسات المعارضات أو ما تبقّى منها، بعدما خطف المجاهدون المتطرفون وداعموهم الأمكنة التي كان يمكن للمعارضة الحضور فيها والانطلاق منها للحوار حول مستقبل سورية.

والتفت المراقبون في الخطاب الأخير للرئيس بشار الأسد إلى أنه لم يتطرّق إلى دول الخليج ولا إلى إيران، إنما حصر خطابه في اتهام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالانتماء إلى جماعة «الإخوان المسلمين»، كما اتهم قوات سورية الديموقراطية بالتبعية للولايات المتحدة وقال إنها لن تحقق لهم أحلامهم السياسية. وفيما اعتبر البعض كلام الأسد القاسي إلى أردوغان نوعاً من الضغط الروسي غير المباشر على الرئيس التركي لكي يتراجع عن مواقفه المتصلبة تجاه الشمال السوري وخصوصاً شرق الفرات، بدا كلام الأسد رسائل متضاربة، تصل إحداها إلى حليفه الإيراني. ففي وقت اتهامه أردوغان بـ "الأخونة" كان أنصار علي خامنئي في بيروت يحتفلون بصدور الترجمة العربية لمذكراته وما تتضمن من علاقة قديمة ومستمرة بين المرشد الإيراني وجماعة الإخوان المسلمين، وهو الذي نقل إلى الفارسية مؤلفات سيد قطب، أكد ما يعرفه المختصون من صلة عميقة ومستمرة بين النظام الحاكم في طهران والإخوان المسلمين الذين يراد لهم أن يكونوا حصان طروادة الإيراني للوصول إلى العالمين العربي والإسلامي.

ليست مصادفة اتهامات الأسد لأردوغان بـ "الأخونة" وافتخار خامنئي بالعلاقة القديمة المتجددة بين الملالي و "الإخوان". يمكن القول هنا أن الأسد أوصل إلى طهران رسالة سلبية حين اعتبر "الأخونة" تهمة، وربما أراد بذلك إيصال رسالة إيجابية إلى العالم العربي في نوع من الحنين إلى العروبة التي كانت ولا تزال منقذ سورية من الضياع، وقد تكون الرسالة تمهيداً إلى ما يتردد عن عودة دمشق إلى جامعة الدول العربية بعد أن يلبّي نظامها الشروط الأساسية في سلام سوري داخلي وتنسيق مع العرب حول المصلحة المشتركة لهم جميعاً.

هذه قراءة لوضع متحرك تسببت به دعوة ترامب لسحب جيشه من سورية. ولكن، إذا كان حضور أميركا في سورية مشكلة فإن غيابها مشكلة أيضاً، خصوصاً مع مبادرات تركيا وإيران وروسيا إلى سدّ الفراغ.

نحن أمام مشهد الرسائل المتضاربة في سورية وحولها، حيث نفتقد صوتاً وازناً للمعارضة، وحيث الحراك السياسي يستمر داخلاً وخارجاً في انتظار المرحلة الوسيطة الممهّدة لسلام سورية، نعني تعايش النقائض على الطريقة اللبنانية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد