: آخر تحديث

«داعش» يتبنى ذبح تونسي في منطقة القصرين

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

  المنجي السعيداني

أعلن تنظيم «داعش» الإرهابي مسؤوليته عن ذبح تونسي كانت قوات الأمن والجيش التونسي قد عثرت قبل شهر على جثته، في جبل المغيلة من ولاية - محافظة – القصرين (وسط غربي تونس).
وأوضح مركز «سايت» الأميركي لمراقبة المواقع المتطرفة الذي أورد الخبر أن التنظيم نشر تسجيل فيديو التُقِط في جبل المغيلة، وأكد من خلاله حادثة قطع رأس التونسي محمد الأخضر مخلوفي، واتهمه التنظيم بأنه يعمل جاسوساً لفائدة أجهزة الاستخبارات التونسية.


وخلال سنة 2015، قطعت مجموعة إرهابية رأس الفتى التونسي مبروك السلطاني البالغ من العمر نحو 17 سنة، وعادت سنة 2017 لتقطع رأس شقيقه، وقد تبنى تنظيم «داعش» الإرهابية عمليتي القتل. على صعيد متصل، أكد محمد زكري المتحدث باسم وزارة الدفاع التونسية إطلاق النار على مجموعة إرهابية بجبال منطقة غار الدماء الراجعة بالنظر إلى ولاية - محافظة - جندوبة شمال غربي تونس، وقال إن وحدات مشتركة من الجيش والحرس تفطنت لوجود تحركات مشبوهة، فبادرت إلى مهاجمة المجموعة الإرهابية وتبادلت إطلاق النار معها وسط الغابات الكثيفة، وتولت مطاردتها، ونفّذت على الفور عمليات تمشيط، بعد أن لاذت عناصر المجموعة بالفرار.


وقال إن المواجهات المسلحة لم تسجِّل أي خسائر في صفوف قوات الجيش والأمن التي نفذت العملية. وأفاد زكري بتوافد تعزيزات عسكرية وأمنية كبرى باتجاه المنطقة لمواصلة عمليات البحث والتمشيط، وتعقب أثر المجموعة الإرهابية. وتعرف المناطق الجبلية غرب تونس أنشطة إرهابية تشمل خمس ولايات - محافظات - وهي جندوبة والكاف وسيدي بوزيد والقصرين وقفصة، وتواجه الوحدات الأمنية نحو 300 عنصر إرهابي؛ قسم منهم ينتمي إلى تنظيم «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي»، في حين بايع البقية تنظيم «داعش» الإرهابي، ويسعون إلى زعزعة استقرار تونس وأمنها من خلال هجمات إرهابية ينفذونها، لا سيما ضد قوات الأمن والجيش.


في غضون ذلك، نظرت المحكمة الابتدائية بالعاصمة التونسية في ملفّ موظف سابق بإحدى الوزارات متهم بالسفر إلى ليبيا لتلقي تدريبات عسكرية ثم الالتحاق بتنظيم «داعش» الإرهابي، والقتال في صفوفه خلال عامي 2013 و2014. ولئن نفى المتهم مجموع التهم الموجهة إليه، فقد أكدت التحريات الأمنية التي أجرتها فرق مكافحة الإرهاب أن المتهم تحوَّل إلى ليبيا، وتلقى تدريبات عسكرية وقتالية، ثم وقع تسفيره إلى تركيا ثم التحق بتنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا.
وأشارت إلى مشاركته في المعارك التي دارت بمدينتي إدلب وحلب السوريتين، وبعد إصابته في الساق بالمواجهات، تم نقله إلى تركيا للعلاج بهوية شاب سوري قبل أن يعود إلى تونس ويعرض على أنظار القضاء التونسي بشبهة الانضمام إلى تنظيم إرهابي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد