تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

وتبقى دبي ومطارها في الصدارة

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

 موزة العبار

 لقد ترك المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، بصمات خالدة ومؤثرة في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية للدولة، إذ قال عنه المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه: «كان راشد فارساً مغواراً وصانعاً من صنّاع الاتحاد، خلّف أعمالاً جليلة وإنجازات خالدة»، بينما قال عنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله: «رحل الشيخ راشد فقيد البلاد الكبير عنا ولم يتحدث يوماً عن إنجازاته على الإطلاق، رحل المغفور له، بإذن الله، وبقيت ذكراه وإنجازاته خالدة».

في عام 1959 أمر الشيخ راشد، رحمة الله عليه، بتأسيس مطار دبي الدولي. والذي يصنف الآن أكبر مطارات العالم من حيث حركة الركاب الدوليين. لقد رحل راشد صاحب الفكر الاقتصادي النهضوي الذي سبق عصره، ولكن ترك بصماته المؤثرة التي تزدهر بها الآن «دانة الدنيا دبي الرائعة الأجمل بين مدن العالم»، والتي يصفها ويصنفها الإعلام العالمي كل يوم بمسميات مختلفة!

ودبي تعد الآن المدينة الأجمل والأكثر سحراً وتطوراً بحسب أحدث تقارير مجلة «كونديه ناست ترافيلرز» المتخصصة في السياحة والسفر، التي أفادت بأن دبي أكثر مدن الشرق الأوسط تقدماً والأسرع تطوراً، وهي المكان الأول في المنطقة الذي يمزج بين رخاء المدينة والاستجمام على الشاطئ، كما أنها جاءت ضمن قائمة أفضل الوجهات الشتوية في العام 2018 بحسب المجلة نفسها.

وجاءت الإمارة ضمن أفضل مدن العالم في المؤشر الصادر عن «مؤسسة رينيسانس»، الذي وصفها بأنها «مزيج من الهندسة المعمارية الراقية والتراث العربي والثقافة الأصيلة والأسواق الشعبية، والتسوق الفاخر.

وقد صنفت وكالة «أمريكان إكسبريس»، دبي، ضمن أفضل 10 مقاصد سياحية في العالم!

ولقد استطاع مطار دبي الدولي مجدداً؛ أن يحافظ على صدارته العالمية بحركة السفر الدولية وجاء في المركز الأول عالمياً، حسب بيانات مركز المطارات العالمي. وسجل مطار دبي نمواً في حركة السفر بنسبة 1 % العام الجاري، مقارنة بالعام الماضي.

وسجل المطار نمواً في حركة السفر الدولية بنسبة 1.3 %، حيث بلغ عدد المسافرين الدوليين عبر المطار 88 مليوناً و885 ألفاً و367 مسافراً عام 2018.

وأيضاً: حل مطار دبي في المركز الأول بسعة مقعدية أسبوعية 2.330.043 مقعداً، تلاه في المركز الثاني مطار بكين العاصمة الدولي بسعة 2.292.153 مقعداً، وفي المركز الثالث مطار أتلانتا هارتفيلد-جاكسون الدولي بسعة 2.072.701 مقعد.

وفي المركز الرابع حل مطار لوس أنجليس الدولي بسعة مقعدية تبلغ 1.986.891، وفي المركز الخامس مطار طوكيو هانيدا الدولي بسعة مقعدية تقدر بـ1.961.479، أما مطار هيثرو لندن فجاء في المركز 6 بسعة مقعدية تصل إلى 1.886.298 مقعداً.

ويقول: جون ستريكلاند المدير في «جونز لانغ لا سال الاستشارية»: «لو نظرنا إلى موقع دبي، فإننا سنجد أنه الأفضل مكاناً في النظام الاقتصادي للقرن الحادي والعشرين. وأنه في ظل وجود ثلثي سكان العالم يعيشون على بعد 8 ساعات من دبي، فإن هذه المدينة في أفضل وضع لتلبية الطلب المتنامي على السفر الدولي، من خلال مطارها الأحدث والأكبر حجماً».

إمكانيات دبي الاستراتيجية أدت إلى استمرارية دبي في الحفاظ على استراتيجيتها الحكيمة، المستمدة من الرؤية المتجددة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

والرامية إلى مواصلة الاستثمار ليس في مشاريع البنية التحتية فقط، وإنما على كل القطاعات الحيوية، وتعزيز قدراتها التنافسية، وهو ما أشار إليه تقرير التنافسية الصادر عن «المنتدى الاقتصادي العالمي»، من أن دولة الإمارات حلت في المرتبة الأولى في جودة «البنى التحتية وقطاع الطيران».

كما احتل مطار دبي الدولي مكانة بارزة ضمن أجمل مطارات العالم، بحسب قائمة أعدتها صحيفة «بيزنس إنسايدر» الأمريكية... وضمّت القائمة إلى جانب مطار دبي الدولي، 13 مطاراً دولياً... ونشرت مجلة «تايم» الأمريكية قائمة بأفضل 11 مطاراً للتوقف في العالم، حلّ فيها مطار دبي الدولي في المركز الثالث بعد مطاري أمستردام الدولي ومطار شانغي الدولي في سنغافورة، متفوقاً على مطارات عالمية مثل مطار ميونيخ وكيفلافيك في أيسلند، وهارتسفيلد جاكسون أتلانتا، وهونغ كونغ.

وقالت المجلة الأمريكية في تقريرها: «يستضيف مطار دبي المسافرين من جميع أنحاء العالم، ورغم أنه واحد من أكثر المطارات ازدحاماً في العالم، فإنه يتفاخر بعظمته من خلال المخزون الكبير والمتجانس من التسوق الفاخر من مجوهرات وحلي ذهبية، ونادٍ صحي فندقي فاخر، حيث يمكن للمسافرين أن يتوقفوا للاستمتاع بحمام بخار"....

لقد عملت وبذلت دبي جهوداً مضنية برؤية قيادتها الرشيدة على تأسيس وتوطيد كل العوامل التي من شأنها أن ترسخ مكانتها إقليمياً وعالمياً، حيث استثمرت في بنيتها التحتية وعززت الكفاءات البشرية، ووضعت رؤيةً طموحةً تمكنها من مواكبة تقدمها وتطورها ومنافستها كبرى مدن العالم حداثة وتقدماً حتى ما بعد عام 2020، لتؤكد أنها المدينة الأجمل والأكثر حداثة وتنافسية عالمية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد