: آخر تحديث

«عقارب» الساعة السودانية.. ومصير «الإخوان»!

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 جميل الذيابي

ماذا عن حال السودان؟ من يدير الشارع؟ من هم حلفاء السودان؟ كيف تتحرك عقارب الساعة السياسية في العاصمة الخرطوم؟

قبل أكثر من 6 سنوات كتبت مقالة بعنوان «البشير.. على المحك» ختمتها بالتالي: وإن لم يرحل البشير قبل فوات الأوان فسيرحل عبر ثورة شعبية أو حركة انقلابية مثلما جاء عبر انقلاب!

أخيراً، رحل البشير معزولاً، واستخدم المجلس العسكري الانتقالي ضده لغة أشد من العزل سماها «الاقتلاع» له ولنظامه. ليس سهلاً التنبؤ أو تحليل الحالة السودانية الراهنة، لأن لكل حركة إرهاصات وإفرازات وتبعات، والأوضاع السابقة في البلاد حرجة والراهنة حرجة جداً.

لقد اختار المجلس العسكري الانتقالي الفريق عبدالفتاح البرهان، وبحسب السودانيين فهو غير معروف التوجهات السياسية على الأقل حتى الآن، ولكنه وجه مقبول وسط رجالات القوات المسلحة وأيضاً في الشارع السوداني.

وهو من الشخصيات التي وفرت الحماية للمحتجين وفتح الأبواب لهم ومنع كتائب الإخوان المسلمين من الاعتداء عليهم، ويقال إنه من قاد عملية اعتقال البشير في ليلة «التغيير الكبير».

البرهان يملك خبرات عسكرية وتسنّم مناصب عدة، آخرها المفتش العام للجيش السوداني، والمشرف على القوات السودانية في اليمن بالتنسيق مع قوات الدعم السريع التي يقودها القيادي «حميدتي».

لاشك أن السودانيين يعوّلون على البرهان في إحداث تغييرات تتناسب مع حجم مطالبهم، خصوصاً بعد بيانه الأول الذي ألقاه وألغى فيه قرار سلفه ابن عوف بفرض حظر التجول وإعلانه فتح حوار مع تجمع المهنيين والأحزاب السودانية لتشكيل حكومة مدنية تدير شؤون البلاد وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين كافة، وهو بذلك يكسب ثقة الشارع السوداني، ولو مؤقتاً.

لاشك أن مجموعة الحلفاء السياسيين الذين قادوا الاحتجاجات منذ ديسمبر الماضي قد حظوا بقبول واسع في الشارع السوداني، وهو ما أجبر نظام عمر البشير على محاولة استعطافهم واستمالتهم بعد اتهامهم بالشيوعية والمندسين وعملاء إسرائيل، كما كان لموقف «المهنيين» الدور المؤثر في إجبار الفريق ابن عوف على التنحي، بعد أن اعتبره المهنيون امتداداً لسلطة البشير، خصوصاً أن البيان الأول الذي ألقاه ابن عوف عقب إسقاط البشير لم يتطرق إلى تفكيك حزب المؤتمر الوطني ذي التوجه «الإخواني».

هناك أيضاً ما هو أخطر، وجود الحركات المسلحة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، ولاشك أنها تترقب ما ستسفر عنه التطورات الراهنة واللاحقة في البلاد، وربما يبدأ البرهان بمراجعة الاتفاقات التي وقعتها حكومة المعزول البشير مع الحركات «الدارفورية» في الدوحة في فبراير 2010م.

ولا شك أن الدعم السعودي يعكس قوة العلاقة الشعبية السعودية السودانية، فلم يكن الدعم في بداية سقوط رأس النظام السوداني عمر البشير، مما يؤكد أن الأمر لا يرتبط بشخصية ما، ولم يكن مع تولي نائبه ووزير دفاعه ابن عوف مقاليد المجلس العسكري، ولم يأت أيضاً مع الساعات الأولى لإعلان تولي الفريق عبدالفتاح البرهان لزمام الأمور بعد تنحي ابن عوف، مما يؤكد أن السعودية حريصة على وصول دعمها للشعب السوداني لأنه الباقي، والعلاقة معه باقية.

الأكيد أن جماعة الإخوان المسلمين في السودان تعيش أسوأ أيامها وحلفاءها في قطر وتركيا لايزالون يلطمون ويصرخون على قدر آلامهم، بعد أن اصطفت غالبية السودانيين ضد «الإخوان» كما فعل المصريون في ثورة يونيو 2013.

ويظهر موقف أردوغان جذوة العمل الإخواني «المؤدلج» من خلال وصفه ما حدث في السودان بـ«الانقلاب» على البشير، في موقف اعتبره السودانيون انحيازاً للجماعة، فقلبه لايزال معلقاً أيضاً في «سواكن»، كما أن الموقف القطري الداعم للإخوان يعبر عنه إعلام الدوحة، عبر التناول السطحي والضعيف لقناة الجزيرة للأحداث التي مر بها السودان الأشهر الماضية، وهو ما دفع المتظاهرين إلى محاولة الاعتداء على مدير مكتب الجزيرة في الخرطوم.

ولا يختلف اثنان على أن مرحلة «كسر العظم» بدأت في الشارع السوداني الذي يصر على حل كل مؤسسات الإخوان للانتقال السلمي، فيما يتمسك المجلس الانتقالي بعقارب الزمن لتنفيذ المطالب.

فالسودان تحكمه مجموعة من التوازنات والمصالح القبلية والإقليمية والدولية، والأهم هو تغليب المصلحة الوطنية وتجنب الدخول في نزاعات وصراعات تنهك البلاد.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد