قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

يحيى الأمير

طهران وأنقرة والدوحة؛ تورطت هذه العواصم الثلاث في أسوأ مشروع للفوضى والدمار والذي أريد له أن يجتاح المنطقة في أسوأ طوفان عرفته العواصم العربية الكبرى، رهانات غير واقعية ومشروع لا سقف له ولا يحمل رؤية واعية وكانت حالة النشوة المؤقتة التي اجتاحت تلك العواصم قد أصابتها بجنون رفع توقعاتها. إيران كانت تتحدث عن أربع عواصم عربية تحت سيطرتها، والدوحة باتت مركز إدارة عمليات حرب في ليبيا واستخبارات في العراق ومصدر تمويل لكل تلك المشاريع ومنبرها الإعلامي، والنظام التركي بدأ يعلن نفسه مرجعاً للأمة وقائدا شاملا للمنطقة.

كانت أياما حالكة للغاية وساهم تبني الإدارة الأمريكية السابقة لتلك الفوضى في إمدادها بسند سياسي ضاعف حالة الاستقواء والنشوة لدى تلك العواصم الثلاث.

نظريا يحمل مشروع (الربيع العربي) في تركيبته أصلا عوامل أساسية كانت ستؤدي به إلى فشل كبير في نهاية المطاف، فالمشروع بلا رؤية ويحمل أهدافا غير واقعية على الإطلاق، ويتحرك المشروع في فضاء إقليمي وثقافي واجتماعي لا يسمح باستمرار مثل تلك المشاريع. الشارع العربي كله ينظر بازدراء للتحالفات الضارة مع القوى الإقليمية غير العربية كتركيا وإيران ويرى في ذلك خيانة غير مقبولة، وأكبر مثال على ذلك الانطباع السائد في الشارع العربي عن قطر وكيف باتت تمثل علامة على المؤامرت والفوضى والدسائس.

ثانيا في ظل نموذج الدولة الوطنية الذي عاشته المنطقة منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية لم يعد ممكنا العودة إلى أزمنة الإمبراطوريات التوسعية خاصة إذا كان المدخل اليها يتم عبر الفوضى والدمار. أيضا في منطقة مثقلة بكثير من الأعباء الثقافية كالتطرف والطائفية تصبح الفوضى أفضل مبرر لانفجار تلك العيوب التي ما لبث أن طفت على السطح في كل البلدان التي شهدت تلك الأحداث.

لكن العامل الأبرز في إفشال تلك المشاريع أن دول الاستقرار أخذت على عاتقها التصدي لتلك الفوضى واتجهت للحفاظ على الدولة الوطنية العربية بصفتها الضمانة الأبرز لاستقرار المنطقة، إضافة إلى أن تلك المخططات كانت تستهدفها أيضا.

قامت السعودية والإمارات وفي لحظة تاريخية بمواجهة التهديد الكبير العارم في المنطقة وفرضت واقعا جديدا، لم تكن المواجهة سهلة لكن المنطق الحضاري والسياسي والواقعية التي انتهجتها تلك البلدان ورغبة الشارع العربي في الحفاظ على الأمن والاستقرار بعد أن جربوا الفوضى والدمار.

اليوم يمكن النظر إلى الواقع الحالي لكل تلك العواصم وما باتت عليه من واقع مأساوي للغاية، تعتمد تلك العواصم استراتيجيات مكنت لها من الاستبداد داخليا؛ القبضة الأمنية في تركيا، والاستبداد الديني والقمع في إيران، وعدم وجود كيان شعبي محلي في قطر كلها عوامل جعلت من الجهاز السياسي هناك أداة هدم للداخل قبل أن تكون للخارج.

اليوم تعاني تلك العواصم واقعا سيئا للغاية، وتبدو كأنها منبوذة في محيطها، وهي بكل تأكيد على موعد مع تغيير داخلي كبير لن يسمح للأنظمة المهيمنة فيها بالاستمرار.

لقد سقط مشروعها الذي بذلت من أجله كل شيء، وسيكون العالم الحر بأكمله داعما لتخليص المنطقة من تلك الأنظمة التي باتت عبئا على الداخل والعالم.