: آخر تحديث

البغدادي يستنسخ ابن لادن.... وستبقى أحلام يقظة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

  زهير الحارثي

 

 الجماعات المتطرفة مرفوضة دينا وأخلاقا وقانونا، وستبقى كذلك أبد الدهر، وعودة تلك التنظيمات إلى سابق عهدها من سابع المستحيلات، فعالم اليوم غير عالم الأمس، ووعي الإنسان في مجتمعنا اليوم يختلف عن عقلية أولئك الذين تورطوا في الانضمام إلى تلك الجماعات بسبب غفلتهم وجهلهم.

ظهر البغدادي قبل أسابيع، وهي المرة الأولى التي يظهر فيها بعد ظهوره العلني في يوليو 2014 أثناء الصلاة في الموصل، وتحدث عن أن التنظيم الذي مُني بهزائم عسكرية متتالية سيأخذ بثأره، مؤكداً أن الاعتداءات الأخيرة التي استهدفت سريلانكا وتبناها تنظيمه جاءت "ثأراً" للباغوز. طبعا هو أراد من خلال هذه الدعاية الإعلامية الرخيصة أن يقول إن "داعش" ما زال باقيا، وتمثل بأسلوب ابن لادن ليعطي انطباعا للمشاهد أنه البديل مستنسخا الهيئة والطريقة والأسلوب والنهج. "داعش" و"القاعدة" مشروعهما متقارب ومتشابه في كثير من الأوجه وينتهي بتحقيق الأهداف، وأدبياتهما وحراكهما يبدآن من النكاية والإنهاك، مرورا بالتوحش، لتصل إلى التمكين، ولذا قد لا تجد اختلافا جوهريا ما بين "القاعدة" و"داعش" من حيث الآليات والمنهج والوسائل وإن اختلف ترتيب الأولويات بينهما، غير أنه تقاطعت مصالحهما في استهداف الشباب ليصبح من صلب الاستراتيجية.

الجماعات المتطرفة مرفوضة دينا وأخلاقا وقانونا، وستبقى كذلك أبد الدهر، وعودة تلك التنظيمات إلى سابق عهدها من سابع المستحيلات، فعالم اليوم غير عالم الأمس، ووعي الإنسان في مجتمعنا اليوم يختلف عن عقلية أولئك الذين تورطوا في الانضمام إلى تلك الجماعات بسبب غفلتهم وجهلهم. "داعش" مثَّل تحديا للإرادة الدولية، ولكن تم التغلب عليه كخطوة مهمة في الاتجاه الصحيح؛ لأن العالم كان في حاجة إلى وضع خريطة طريق تجاه ظاهرة الإرهاب بما فيها من تقاسم للمسؤوليات، وإن كانت العبرة بالتنفيذ والتزام الأطراف. كان تحالفا دوليا ضد التنظيم ومن كل الجوانب العسكرية والفكرية والشعبية، ما عزز أهمية التحرك والتعاون دوليا والتنسيق أمنيا واستخباراتيا. يعلم البغدادي أنه لم تشهد جماعة تحالفا ضدها عبر التاريخ كما واجهه "داعش". نتذكر أنه بتفكيك خطاب "داعش" تجده متشدداً في مضامينه، ما يكشف الانتقائية وتوظيف النص، رغم أن الإسلام واجه خلال تاريخه تحديات فكرية وثقافية، ولكنه استطاع أن يؤصل فكره ويكرس عالميته. ولذلك فهذا تكتيك داعشي يحاول به إثارة الفتنة والقلاقل والفوضى داخل تلك البلدان، والدفع باتجاه خلق صدام ونزاع مجتمعي على أي شكل كان هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى هو صراع على مشروعية الاستحقاق والتمثيل لهذا التيار بالمجمل، وبالتالي الزعم بأحقية التفرد بالسلطة رغم المرجعية الفكرية الواحدة لكل التنظيمات الراديكالية. ورغم أن "داعش" مثله مثل غيره من التنظيمات الإرهابية من حيث التجنيد والتكتيك والتوسع والاستقطاب، إلا أن بز الآخرين آنذاك من استخدام أساليب جاذبة عبر الصورة والرسالة الإعلامية المؤثرة لينضوي الشباب المسلم تحت كنفه. هذا التنظيم استغل وبخبث نزاعات المنطقة واستثمرها لمصلحته بما لها من قابلية للعنف، ناهيك عن إيجاد طرق جديدة من الإبادة والتشنيع والذبح والحرق بهدف إدخال الرعب في قلوب المسلمين والمستأمنين. نهاية "داعش" خبر سعيد في خضم الأخبار السيئة، وهو ما كان منتظرا منذ مدة لإيقاف هذا النهم الدموي السلطوي، وكبح تضخمات الأنا التي توالدت للتنظيم. ومع ذلك قد نشهد في العالم عمليات إرهابية فردية هنا أو هناك من قبل عناصر "داعش"، ولا سيما تلك التي تمكنت من الهروب، محاولة بذلك إثبات وجودها. سقوط "داعش" ليس مفاجأة، وهو من حفر قبره بيده وبأفعاله الدموية البشعة، لكن المسألة هنا أكبر من ذلك، ويجب أن تكون كذلك؛ لأن الصراع هنا فكري في المقام الأول، ما يعني أنه قد يتعرض للمرض والوهن أحيانا، ولكن ليس الموت أو التلاشي؛ أي بعبارة أخرى "داعش" قد يختفي من الساحة وهذا ما حدث فعلا، ولكن لن نستغرب إن ظهر لنا بعد شهور أو بضع سنوات جماعة أخرى باسم آخر، ولكنها تحمل الفكر الداعشي ذاته وأيديولوجيا "القاعدة" نفسها، وهنا تكمن المعضلة الحقيقية. اعتقال أو تصفية معتنقي هذا الفكر في يد العدالة لا يعني نهاية المطاف، في حين أن المعركة الفكرية ما زالت محتدمة ومستعرة. ويجب التنويه إلى أن المعالجة الأمنية ما هي إلا جزء من الحل، في حين أن الجهود لمواجهة هذا التطرف فكرياً إن أردنا الحقيقة ما زالت ضعيفة وهشة، فالمواجهة الناجعة تتحقق بنشر الثقافة التنويرية، واقتلاع جذور التطرف، وإعلان البراءة منه على كل الأصعدة الرسمية والشعبية عبر ترويج خطاب الوسطية والتسامح والتعايش.










 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد