: آخر تحديث

مصر والسعودية فى مواجهة التهديدات

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

  مكرم محمد أحمد

 نقل سفير المملكة العربية السعودية أسامة بن أحمد نقلى إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى الدعوة الموجهة من خادم الحرمين الملك سلمان لمشاركة مصر فى الدورة الرابعة عشرة لمنظمة التعاون الإسلامى، المقرر عقدها فى نهاية مايو الحالى بمكة المكرمة، كما نقل السفير السعودى إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى تقدير المملكة العميق للموقف المصرى الداعم للمملكة، إزاء إدانة عمليات الاستهداف التى طالت أخيرا محطتى ضخ للبترول فى الرياض، وكان الرئيس عبد الفتاح السيسى قد أكد تضامن مصر مع السعودية حكومة وشعباً فى التصدى لجميع المحاولات الساعية للنيل من أمن واستقرار المملكة وأمن الخليج، مشدداً على الروابط الأخوية التى تجمع بين البلدين، والتحديات المشتركة التى تفرض ضرورة التنسيق الوثيق من أجل مواجهة كل التهديدات التى تستهدف الأمن القومى العربى والاستقرار الإقليمى.

 وكان العاهل السعودى قد دعا إلى عقد قمتين، خليجية وعربية طارئتين فى مكة المكرمة يوم 30 مايو لبحث هذه الاعتداءات وتداعياتها على المنطقة، وقال مصدر سعودى إن هذه الدعوة الموجهة إلى 57 دولة إسلامية تأتى حرصاً من خادم الحرمين على التشاور والتنسيق مع الدول الشقيقة فى مجلس التعاون الخليجى وفى جامعة الدول العربية، فى كل ما من شأنه تعزيز أمن واستقرار المنطقة، فى ظل الهجوم على سفن تجارية فى المياه الإقليمية لدولة الإمارات وما قامت به ميليشيات الحوثى المدعومة من إيران من عمليات الهجوم الذى تعرضت له أربع سفن تجارية من عدة جنسيات، مؤكدة أن الحوثيين ليسوا سوى جزء من الحرس الثورى الإيرانى.

وتأتى هذه التطورات بالتزامن مع تصعيد حاد للتوتر فى المنطقة بين إيران والولايات المتحدة كان له أثره البالغ على استقرار المنطقة، نتج عنه عدد من عمليات التخريب التى تهدد أمن المنطقة وحرية الملاحة فى هذا الممر الحيوى الذى تمر منه معظم إمدادات النفط والغاز العالمية، وقد تلقى دعوة المملكة لحضور القمة الإسلامية الفريق السودانى عبد الفتاح برهان الذى سوف يغادر السودان فى أول رحلة له خارج البلاد منذ توليه رئاسة المجلس العسكرى الانتقالى إثر الإطاحة بالفريق عمر البشير، كما يحضر القمة فايز السراج رئيس المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق الوطنى الليبى والرئيس العراقى برهم صالح، وأكدت مصادر سعودية أن القمة سوف تعقد فى العشر الأواخر من رمضان، ومن المرجح أن يصدر عنها إعلان مكة الذى يتضمن فى محاوره الأساسية ضرورة التزام الدول الأعضاء بتعزيز وحدتها وتضامنها وتطوير علاقاتها بما يعود بالنفع على الجميع، وتعد منظمة التعاون الإسلامى ثانى أكبر منظمة حكومية دولية بعد الأمم المتحدة، تضم فى عضويتها 57 دولة إسلامية موزعة على أربع قارات، تمثل الصوت الجماعى للعالم الإسلامى.

وقد أسفرت تهديدات إيران عن تطورات خطيرة فى المنطقة سمحت بتعزيز الدعم الأمريكى المباشر والوجود الأمريكى المسلح فى مياه ودول منطقة الخليج، لمواجهة التهديدات الإيرانية المباشرة والأخرى بالوكالة التى يقوم بها الحوثيون وحلفاء إيران فى عدد من دول المنطقة، ومن المتوقع أن تستضيف السعودية ثلاث قمم مهمة، قمة الدول الإسلامية التى تضم 57 دولة، وقمة الدول الخليجية، وقمة عربية ثالثة تعقد على هامش القمتين، وتأتى هذه التطورات بالتزامن مع تصعيد حاد للتوتر فى المنطقة بدأ فى 5 مايو الحالى بعد أن وجه البنتاجون الأمريكى مجموعة من السفن الحربية بينها حاملة الطائرات إبراهام لنكولن لتكون رفق عدد من الصواريخ والقاذفات من طراز 52- ب رداً على تكثيف عمليات إيران فى المنطقة.

وبرغم أن مؤشرات عديدة تؤكد أن حدة التوتر قد خفتت نوعاً ما، وأن الجميع يستبعد وقوع صدام مباشر بين إيران والولايات المتحدة رغم التحسن الذى طرأ على الموقف العسكرى للحلفاء أخيراً، وزاد فى علاقات التعاون العسكرى بين الولايات المتحدة ودول الخليج، فإن لغة التهديدات الأمريكية قد خفت كثيرا، ومع ذلك يظل السبب الأساسى للتوتر فى أن الخلاف الأمريكى الإيرانى حول الاتفاق النووى لا يزال قائما، خاصة مع ردود أفعال إيران المتوقعة التى تتحدث عن العودة إلى تخصيب اليورانيوم بمعدلات أعلى من السابق وتشغيل بعض مفاعلاتها التى تعمل بالماء الثقيل، لكن الواضح للجميع أن الصدام المسلح ليس فى مصلحة أى من الأطراف، وما من طريق يحقق السلام ويخاطب مخاوف كل الأطراف سوى الحوار الجاد الذى تلازمه الشفافية الكاملة.


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد