تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

أحيانا .. الفشل أقصر طريق لتحقيق النجاح

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 FINANCIAL TIMES     

 تيم هارفورد  

كانت تأمل أن تكون راقصة باليه. بعد أن كسرت ساقها في حادث وهي في عمر 15 عاما، أخذت دروسا في الغناء بدلا من ذلك. كان ذلك تفصيلا مذهلا في النعي. ولو لم تحدث هذه النكسة المؤلمة، لم تكن لتسطع النجمة دوريس داي أبدا.
هل كان حادث السيارة الذي أعاد توجيه حياتها المهنية منعطفا استثنائيا في قصة حياة غير عادية؟ أم أنه أنموذج لبعض الحقائق الأوسع عن الحياة، بأن حالات الإحباط يمكن أن تساعدنا بالفعل؟ ربما صحيح أن ما لا يقتلنا يجعلنا أقوى. في المقابل، ما لا يقتلنا قد يكون مع ذلك سببا في تعطيلنا. 
الحكمة التقليدية هي أن المزايا الأولية تميل إلى أن تتضاعف ككرة ثلج لتكون حالة من الامتياز. في بعض الأحيان يعكس هذا إنجازات حقيقية: بعض من الحظ مع معلم مراحل عمرية مبكرة يجعل مهارات طالب أكثر حدة، ويرفعه إلى مجموعة أعلى، وهذا بدوره يجعله يدخل جامعة أفضل، ثم يحصل على وظيفة مع أقران أكثر تحفيزا، وهكذا.

ومن الأمثلة الفظيعة التي اشتهرت من كتاب مالكولم جلادويل "الاستثنائيون"، ميل نخبة الرياضيين إلى أن يولدوا في وقت مبكر من عامهم الدراسي. أن تكون أكبر بضعة أشهر في سن الخامسة يعني أنك أقوى وأسرع، ومن المرجح أن يتم اختيارك للفرق المدرسية، وأن تحصل على مزيد من التدريبات ولا تزال تجني المنافع وأنت رياضي بالغ. التأثير مدروس جيدا بشكل خاص بين الأولاد الذين يلعبون هوكي الجليد في كندا، وكرة القدم في بلدان مختلفة.
في أوقات أخرى، الاستحسان المستحق يتبعه ثناء غير مستحق. في الأوساط الأكاديمية أطلق عالم الاجتماع، روبرت كي ميرتون، على هذا الميل اسم "تأثير متى".
إذا تعاون ثلاثة باحثين على مشكلة، واحد منهم حائز جائزة نوبل، يميل حائز الجائزة إلى الحصول على تقدير غير متكافئ للعمل المشترك. وعندما يعمل مدرس وطالب معا، يتم الاستشهاد بالباحث الكبير لأن الاسم معروف. وينسى المبتدئ بسهولة.
في مكان العمل الأوسع، لدينا دليل على أن حظ التخرج في مناخ اقتصادي حميد يمكن أن يؤدي إلى ميزة دائمة. وجد أحد الباحثين، بول أوير، أن طلاب الدكتوراه والماجستير في إدارة الأعمال الشباب الذين بدأوا في أسواق عمل مواتية تم توظيفهم في أماكن أفضل مع زملاء أكثر ذكاء، ولا يزالون يحققون أداء أفضل بعد عقد من الزمن من أولئك الذين بدأوا في أوقات عصيبة.

درس هانز شوندت وتيل ماركو فون واتشر الجانب الآخر من سوق العمل في الولايات المتحدة ليجدا أن القصة هناك أسوأ: دخول سوق العمل خلال فترة الركود يضر بفرص أي شخص، لكن الضرر يكون أعمق ويستمر لفترة أطول بالنسبة للأقل تعليما وغير ذلك من المجموعات المحرومة. 
كل هذا يشير إلى أن النكسات تظل نكسات: فهي تجرنا إلى أسفل، وربما بشكل غير متكافئ. ودوريس داي كانت استثناء وليست القاعدة.
مع ذلك، تشير دراسة جديدة لافتة للنظر إلى أن تأثير دوريس داي حقيقي للغاية في مجموعة معينة من الناس: العلماء الشباب الذين يتقدمون للحصول على منح بحثية. بحث كل من يانج وانج وبنجامين جونز وداشون وانج في العلماء المتقدمين للحصول على تمويل من معاهد الصحة الوطنية الأمريكية، مع منح يبلغ متوسطها 1.3 مليون دولار. وقد ركزوا بشكل خاص على القرارات الحدودية، إذ قارنوا أولئك الذين نجحوا بصعوبة في الحصول على منحة بأولئك الذين أخفقوا. لم يكن من الممكن تمييز القريبين من الفوز والقريبين من الخسارة إلا قبل مرحلة اتخاذ القرار، لكن بعد ذلك كان الخاسرون هم الذين ازدهروا، إذ نشروا أبحاثا تم الاستشهاد بها بدرجة أكبر بكثير.

يجب أن نتذكر أن أي شخص في وضع يسمح له بالحصول على منحة بحثية بمليون دولار يفترض أنه تمتع ببعض النجاحات على طول الطريق في المدرسة والجامعة. يمكن وصف الفشل في هذه العقبة بأنه "انتكاسة مبكرة في الحياة المهنية"، لكن لا يمكن مقارنتها بالانتكاسة التي تعرضت لها طفلة تبلغ من العمر عامين تعاني سوء التغذية، مع عدم وجود كتب في غرفة نومها.
مع ذلك: هذه نتيجة غير متوقعة. لكن لم أفاجأ تماما بمواجهتها. كثير من الناس قد يستجيبون لانتكاسة ما من خلال استعادة عافيتهم بعزم متجدد. أيضا الفشل قد يحفز إعادة التفكير ويثير نهج عمل جديد. دوريس داي، في نهاية المطاف، لم تستجب لساق منكسرة بأن تحاول بصعوبة أن تصبح راقصة باليه. لقد غيرت أهدافها ونجحت نتيجة لذلك.

لا يجب علينا أن نكون علماء شبابا واعدين - أو نجوما سينمائيين ناشئين طموحين - لنستفد من عقبات تعترض طريقنا. لقد ثبت أن شيئا ما بسيطا، مثل إضراب يعطل التنقل المنتظم يدفع الناس نحو عادات جديدة. وجد ثلاثة اقتصاديين درسوا بيانات من شبكة النقل العام في لندن أنه بعد إضراب دام 48 ساعة في لندن في شباط (فبراير) 2014، غير آلاف المسافرين مسارهم ولم يعودوا له أبدا. اكتشفوا أنهم كانوا يتنقلون بشكل خاطئ طوال حياتهم العملية.
غالبا ما يكون الفشل هو ببساطة فشل، والانتكاسة هي بالضبط ما تبدو عليه. ولكن في بعض الأحيان قد تثيرنا عقبة تعترض طريقنا لننظر حولنا، وربما لنكتشف أنه كان هناك طريق أفضل طوال الوقت.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد