قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

 أكدت عائلة الطيار السعودي عبدالله الشريف لـ«عكاظ»، المفقود خلال طلعة جوية تدريبية مع مدربه الفلبيني، منذ الجمعة قبل الماضية، بأنه لم يتم العثور على أي حطام للطائرة أو أشلاء أو متعلقات، نافين شائعات تداولت أخيرا بهذا الشأن.

وأوضحوا تفاصيل تواجد ابنهم في الفلبين، إذ يدرس وشقيقه الطيران هناك على نفقتهما الخاصة، وذهبا للتدريب في جزيرة «أوكسيدنتال ميندور»، وخرج عبدالله مع مدربه للتدريب ليختفوا ولم يعثر لهم على أي أثر حتى الآن.

وأضافوا: «ذُهلت العائلة بشائعات مختلفة حول العثور على الأشلاء وحطام الطائرة، وهو أمر غير صحيح، خاصة أن العائلة تتواجد في الجزيرة حتى الآن لمتابعة الحدث والبحث عن أي معلومات عما حدث».

ولفتوا إلى أن أحد الصيادين عثر على حقيبة بداخلها هوية قائد الطائرة (المدرب) وبطاقات بنكية وصور شخصية له، كما أن أحد زملاء الطالب المختفي أكد أنه اتصل على الهاتف المحمول الخاص لعبدالله بعد أسبوع من اختفائه، وتلقّى ردًا لمدة 5 دقائق تحدثت فيه امرأة ثم أغلقت الخط، مؤكدين أنّهم يتابعون مستجدات التحقيقات مع الجانب الفلبيني. وطالبوا بتحري الدقة والمصداقية قبل نشر أي معلومة وعدم تداول الشائعات التي من شأنها التأثير على عائلته، مشيرين إلى أن المعلومات التي لديهم تفيد بأنَّ الطائرة مختفية «ولم تتحطم»، وأنّ عبدالله ومرافقه المدرب الفلبيني على قيد الحياة، لافتين إلى أنّه جرى إحاطة السفارة السعودية بما حدث، مناشدين ببذل المزيد من الجهود.

من جهة أخرى، تفاعل مغردون سعوديون مع قصة فقدان الطيار السعودي في الفلبين عبدالله الشريف على موقع التواصل الاجتماعي، تحت وسم (الطيار عبدالله الشريف) الذي فقد الاتصال معه منذ 9 أيام عندما كان في رحلة تدريبية في الفلبين، ‏إذ تمنوا عودته سالما معافى.