: آخر تحديث

مهرجان «كناوة» بالصويرة... بهجة شعبية وفسحة ساحرة للموسيقى

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 عبد الكبير الميناوي

ينطلق «مهرجان كناوة وموسيقى العالم»، بالصويرة المغربية، بعد غد الخميس، في دورة جديدة، يَعد المنظمون بأن تكون «بهجة شعبية» و«فسحة ساحرة للموسيقى» و«عيداً مفعماً بالحماس».
وينتظر أن تجمع التظاهرة، التي ستتواصل في دورتها الـ22، إلى غاية الأحد المقبل، «أعظم (المْعلمين) في المغرب وأفضل الموسيقيين على الساحة الدولية»، من أجل «شراكة حول موسيقى الأجداد والموسيقى المعاصرة»، ما يؤدي إلى «مزج فريد من نوعه يشكل السمة المميزة للمهرجان».
وتشكل دورة هذه السنة، حسب المنظمين، فرصة لـ«لقاء فنانين بارعين في مختلف الألوان الموسيقية، يحضرون ليثبتوا، مرة أخرى، الروح العالمية للموسيقى، اللغة التي يفهمها الجميع، التي ستعمل على محاورة عشاقها بكل النغمات والأصوات: الكوبية، الطوارق، (التاميلية)، (الجاز)، (الفلامنكو)، (الريغي)... وحتماً (التاكناويت)، التي ستكون في قلب هذه الحوارات، هي دائماً جاهزة لرفع التحديات وللاندماج مع الجميع. وبغض النظر عن سعيه إلى نشر فن (كناوة) العريق، المفعم بالحياة اليوم أكثر من أي وقت مضى، يقدم المهرجان فنانين قادمين من آفاق موسيقية مختلفة ليؤكدوا مرة أخرى الطابع الكوني للغة الموسيقى».

وتَعِد الدورة بـ«لحظات جميلة وراسخة في بعدها الأفريقي، متوجهة إلى الشباب والمستقبل»، حيث ستتوزع البرنامج فقرات قوية، تشمل حفل الافتتاح، حيث يكون الجمهور مع «كناوة رومبا كونيكشن» مع المعلم حسن بوسو (المغرب)، وأوسين ديل مونتي (كوبا)، قبل أن تتوالى الفقرات مع «مدينة الرياح تستقبل أمراء الصحراء» مع «تيناروين» من مالي، و«المزج في قلب المهرجان.. صوت ذهبي وعذب» مع المعلم حميد القصري (المغرب)، وسوشيلا رامان (المملكة المتحدة - الهند)، و«سفراء الريكي في الصويرة» مع «ثارد وورلد» من جامايكا، و«أسفار روحانية على مدى ثلاث ليلات» مع الليلة الرباطية والليلة الصويرية والليلة الشمالية.

كما تخصص الدورة تكريماً للأسطورة راندي ويستون: «عاشق المغرب وكناوة»، الذي توفي في سبتمبر (أيلول) 2018، والذي استلهم من الجذور الأفريقية للجاز لتطوير وتجديد فنه على الدوام. ويتضمن برنامج التكريم معرض «حين يلتقي راندي بكناوة» وعرض فيلم «راندي في طنجة» بدار الصويري.
وبموازاة البرنامج الموسيقي، ووفاءً لمواعيده منذ ثماني سنوات، يلتئم «منتدى الصويرة لحقوق الإنسان»، في دورة جديدة، بشراكة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان، تحت عنوان «قوة الثقافة في مواجهة ثقافة العنف».
في هذا السياق، يرى المنظمون أن الثقافة كانت، على مدى تاريخ الإنسانية، في قلب التجاذبات وكل أشكال العنف، ولذلك «ليس من الغريب ولا من الصدفة أن تكون الثقافة هي أول ما يستهدفه الغزاة والمتطرفون».
وتركز دورة هذه السنة من المنتدى على جملة أسئلة، من قبيل: «أليست الثقافة هي السبيل الذي تتحقق عبره نهضة الشعوب؟» و«أليست الثقافة هي المحجة التي يعود عبرها السلام ويولد الحوار؟»، يقدم بصددها فنانون وأكاديميون، وفاعلون سياسيون وجمعويون من المغرب والمغرب العربي والمنطقة العربية وأفريقيا ومن جهات أخرى من العالم، شهاداتهم، ويعرضون تجاربهم، مع التفكير معاً في «مسؤولية الفاعل الثقافي ودوره في التصدي لكل هذا العنف والعمل على إرساء التهدئة في أفق تحقيق السلام»، في «عالم يغوص أكثر فأكثر في مستنقع العنف: عنف في الأفعال ولكن في الخطاب كذلك حتى بين الدول في بعض الأحيان»، في وقت «زادت الشبكات الاجتماعية من حدة هذا العنف وعمقه السباق المحموم للقنوات الإخبارية والصانعين الجدد للإعلام».
من جانبها، كتبت نايلة التازي عبدي، منتجة المهرجان، في تقديم دورة هذه السنة: «خلال عقدين من الزمن، جَعَلَنا (كناوة) شهوداً على مغامرة إنسانية وفنية مدهشة. لقد غدت مغامرة أقلية كانت موجودة سابقاً في الشارع، ظاهرة موسيقية حقيقية معترف بها دولياً».
وترى التازي أن مهرجان الصويرة «كشف عن ثراء الثقافة الشعبية، وأكد من جديد جذورنا الأفريقية من خلال ثقافة متغلغلة في جنوب الصحراء. كما أبان عن وجه جديد للشباب المغربي، باعتباره شباباً حراً، مبدعاً، متطوعاً، ومتعطشاً للفن والعالمية، حيث يصر عاماً بعد آخر على إظهار تمسكه بهذا الحدث الثقافي الفريد».

وزادت التازي أن المهرجان أظهر «تأثير الفن في مشروع التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وسمح بظهور وجهة: الصويرة، كعلامة عالمية. ومع مرور الوقت والدورات، أصبح (كناوة) سفراء حقيقيين للمغرب، إذ يسافرون كل عام إلى وجهات مثل نيويورك وواشنطن ولوس أنجليس ولندن وباريس وبروكسل وبرلين وأبيدجان وأستراليا. ومع مرور الوقت أيضاً، أصبح مهرجان (كناوة وموسيقى العالم) بمثابة ملحمة أسطورية تبناها الملايين من المغاربة الفخورين بها».
وأشارت التازي إلى أن دورة هذه السنة تكتسي أهمية خاصة، لأنها «ستغلق قوساً، وتفتح آخر جديداً. ففي غضون بضعة أشهر، وبالضبط في ديسمبر (كانون الأول) المقبل، ستقرر اللجنة الحكومية الدولية التابعة لليونيسكو في الطلب المقدم من طرف المغرب لإدراج فن (كناوة) في قائمة التراث الشفهي وغير المادي للبشرية».


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد