قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

محمد ناصر السنعوسي

من خصائص الحوار المجتمعي الناجح أن يكون شاملاً لجميع شرائح المجتمع، وأن يكون شفافاً، وبانفتاح كامل من دون انتقاء أو إقصاء أو استبعاد أو تضييق أو مقاطعة، يأتي ذلك في جلسات متعددة للحوار المجتمعي حول التعديلات (تطوير) الدستورية بتنظيم لجنة الشؤون التشريعية، برئاسة رئيس مجلس الأمة، بالاستماع الى رجال الاقتصاد والمال والأعمال وعدد من الشخصيات العامة والمجتمع المدني، التي تهدف الى الاستماع لآراء أهل العلم والدستور، وصفوة من الصحافيين والإعلاميين، إلى جانب ممثلي وزارة الأوقاف، وفي جلسات أخرى للهيئات القضائية وكبار رجال القضاء والجمعيات ذات النفع العام، والأندية الرياضية والمجالس المتخصصة والحركة الدستورية الإسلامية، المنبر الديموقراطي الكويتي، الحركة الشعبية الوطنية، تجمع الميثاق الوطني التيار العروبي، الحركة التقدمية الكويتية، الحركة الليبرالية الكويتية، تكتل المحافظين المدني، حركة العمل الشعبي، تجمع ولاء الوطني، التحالف الإسلامي الوطني، وتجمع العدالة والسلام.

التعديلات الدستورية طريق استقرار الدول بإعادة النظر في النصوص المتعلقة بالسلطة القضائية في الدستور الكويتي، نعم لماذا لا نجعل القضاء كياناً واحداً متعدد الطرق والاختصاصات؟ يجب إعادة النظر في نص السلطة القضائية وإعادة بنائها بالشكل الذي يليق بالوطن، يأتي ذلك في جلسات متعددة، بمشاركة رجال القضاء، وأن تعمل التعديلات الدستورية على غربلة النظام القضائي بالكامل بما يحقق سرعة الفصل في القضايا ويطور المنظومة.