قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يبدو أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي كان يملك إمبراطورية عقارية كبيرة قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة، مهتم بشراء جزيرة غرينلاند التابعة للدنمارك. وأفادت صحيفة «وول ستريت جورنال» نقلاً عن مصادر، بأن رجل الأعمال السابق استعلم مرات عدة من مستشاريه في البيت الأبيض عن إمكان أن تشتري الولايات المتحدة هذه المنطقة التي يغطي الجليد معظم أراضيها والبالغ عدد سكانها 56 ألف نسمة.

وكان الرئيس مهتماً بموارد المنطقة الطبيعية وأهميتها الجيوسياسية، وفق ما أضافت الصحيفة.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من البيت الأبيض عما ورد في الصحيفة، فيما لم ترد السفارة الدنماركية في واشنطن فوراً على طلب تعليق.

وأوضحت الصحيفة أن الطلب طرح «بمستويات مختلفة من الجدية».

وغرينلاند جزيرة قطبية كبيرة شاسعة تظهر فيها جلية تأثيرات الاحترار المناخي.

وزاد ذوبان الجليد، الذي يؤدي إلى ارتفاع مستوى المحيطات، فيها أربع مرات بين 2003 و2013.

ومنذ انتخابه في 2016، سحب الرئيس المشكك بواقع التغيّر المناخي، الولايات المتحدة من اتفاق باريس حول المناخ، وسعى بانتظام إلى التخلص من إجراءات بيئية اتخذتها إدارة الرئيس الديموقراطي باراك أوباما على مدى ثمانية أعوام.

ويبدو أن الرئيس الجمهوري لم يتخلص كلياً من اهتماماته بالقطاع العقاري، فالعام الماضي وخلال قمة في سنغافورة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون شدد على فرص التطوير السياحي في كوريا الشمالية.

وقال يومها للصحافيين إن كوريا الشمالية لديها شواطئ رائعة، مضيفاً: «يمكن بناء شقق رائعة هناك أليس كذلك؟».