قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

د. فايز رشيد


مسرحية درامية ذات إخراج رديء، اقترفها بيني غانتس زعيم تحالف «أبيض- أزرق» حين وجّه طعنة قاتلة لحلفائه الذين وثقوا به وعينوه رئيساً لتحالفهم الذي قاده في ثلاث جولات انتخابية في غضون عام وثلاثة أشهر. فقد اتفق خلسة مع كتلة اليمين بزعامة نتنياهو في خطوة انتهازية واضحة ليُنتخب رئيساً للكنيست وحصل على تأييد 74 عضواً واعتراض 18، فيما امتنع الآخرون عن التصويت من بينهم حلفاؤه (السابقين) عمير بيرتس زعيم التكتل المسمى زورا ب «اليساري» والذي يضم حزبي العمل وميرتس. فيما رفض يائير لابيد وموشيه يعلون من قادة «أزرق- أبيض»، وعدد آخر من أعضاء الحزب و «القائمة العربية المشتركة»، التصويت لصالحه. كل ذلك مقابل الموافقة على تأييد زعيم الليكود نتنياهو لتسلم رئاسة الحكومة.