قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

مدة القراءة: 8-11 دقيقة


ما شهده عالمنا العربي أخيرا من حوارات وآراء على منصات التواصل الاجتماعي حول وباء كورونا المستحدث، أمر لم نشهده من قبل إزاء أي كارثة سابقة. فقد تبارى إليه الصغير والكبير، والجاهل والمتعلم، والصالح والطالح، والغبي والذكي، كل يدلي حوله بدلوه لهدف معين محولا "تويتر" وأشباهه إلى ساحات للعراك والجدل والإسفاف وبذيء الكلام والتندر والكذب، ونشر الخرافات والأساطير والأوهام.

لا يعنينا هنا الكم، فذلك متوقع من أناس حبستهم ظروف الوباء المتفشي في المنزل، ولم يجدوا ما يشغلون به أنفسهم سوى الضغط على أزرار هواتفهم النقالة لإرسال آلاف الرسائل أو إعادة تدويرها يوميا، خصوصا أولئك الذين ليس في قائمة اهتماماتهم قراءة كتاب أو مشاهدة عمل فني أو تعلم لغة جديدة أو البحث عما يجهلونه من معارف. ما يعنينا هنا هو المضمون، بمعنى ما احتوته الرسائل. وهنا مبعث الدهشة ومحور الاستغراب.

كتب صديقنا الأستاذ عثمان العمير تغريدة استغرب فيها من كيل المديح المبالغ للصين، منشأ الوباء ومصدره، وعدم الاكتراث بجهود دول أخرى عملت أشياء مدهشة وفورية لضمان سلامة وصحة شعوبها دون استخدام العنف والبطش والأسر والتعتيم الذي استخدمته بكين مع الملايين من مواطنيها. وفي هذا السياق تطرق العمير إلى جهود اليابان وكوريا الجنوبية وسنغافورة، وتجاهل - ربما سهوا - جهود دول الخليج التي قامت بعمل جبار لإنقاذ مواطنيها والمقيمين على أراضيها من الوباء الصيني عبر حزمة متكاملة من القرارات الشفافة استهدفت حصر الوباء في أضيق نطاق جغرافي، ومساعدة المتضررين اقتصاديا ومعيشيا، وتقديم أعلى درجات خدمات الطوارئ الصحية. وكان اللافت في الخليج أيضا أمرين آخرين هما تكاتف كبار رجال الأعمال والأثرياء مع الدولة في هذه الكارثة الوبائية، واستجابة المواطنين للإرشادات والتوجيهات الحكومية عن طيب خاطر مع تطوعهم بالآلاف لتقديم المساعدة.

ردا على كلام أستاذنا العمير كتبت تغريدة تضمنت مجرد رأي مفاده أن "المطبلين" للصين دون غيرها ربما فعلوا ذلك لدوافع أيديولوجية دفينة. وسرعان ما تبين من الردود التي وصلتني على حسابي أن الأمر كذلك بالفعل، بدليل أن تلك الردود حولت الموضوع إلى وجهة مغايرة لا خلاف حولها وهي أن الصين صارت تنتج كل شيء وبضائعها لا غنى عنها وأنها فرضت نفسها على الساحة شئنا أم أبينا، مذيلة بعبارات مثل: "بلاش هياط يا من لا ينتج بلدك شيئا"، و"انظر إلى ما تفعله الصين العظيمة لنجدة إيطاليا". لقد وجد كثيرون في وباء كورونا فرصة للتنفيس عما في ضمائرهم من توجهات سياسية، أو بعث ما صار فكرا فاشلا مقبورا، أو بث السموم ضد الآخر المختلف فكرا. هنا التقى صاحب الفكر الماوي الذي لا يزال يعد الصين بلدا شيوعيا رائدا رغم تخلي الأخيرة عن رداء المعلم ماو وكتابه الأحمر وتعاليمه الحمقاء، مع أنصار نظام ولاية الفقيه الذين يراهنون على اعتلاء الصين عرش العالم كي تتحرر طهران من العقوبات الأمريكية، ولا سيما أن بكين تساند النظام الإيراني بشراء نفطه من وراء ظهر واشنطن، بل تدعم سياساته في سورية من خلال طريقة تصويتها في مجلس الأمن.

كما التقى مع هذين الصنفين من البشر كل أولئك اليساريين والقوميين والثوريين العرب الحالمين بعودة زمن المد اليساري القومي الآفل للقضاء على الأنظمة التي يعدونها في أدبياتهم "حكومات كرتونية". وانضم إلى هؤلاء بطبيعة الحال أعداء الولايات المتحدة والغرب والرأسمالية من إخوان مسلمين وأردوغانيين ليروجوا لخرافات مثل أن "البنتاجون" الأمريكي اخترع فيروس كورونا المستحدث في مختبراته ونثره على الصين من أجل عرقلة الزحف المقدس لبكين نحو مراتب القوة الأولى على مستوى العالم إلى درجة أن أحد المغردين - وهو طبيب كما ادعى - خرج علينا في فيديو مصور ليرينا معقما مصنوعا في الغرب في العام الماضي مكتوبا عليه "معقم خاص بفيروس كورونا"، ثم ليعلق مستغفلا المتلقي بقوله "لقد أنتجوا المعقم قبل نشرهم الفيروس"، مع أن العالم كله يعلم علم اليقين أن ذلك المنتج خاص بكورونا القديم وليس كورونا المستحدث، لكن كراهية الغرب المتأصلة في ضمائر أمثال هذا الشخص تدفعهم إلى ارتكاب أي حماقة وقول أي شيء.

وطالما أتينا على ذكر الخرافات والأساطير التي حفلت بها وسائل التواصل الاجتماعي أخيرا، فليست هناك خرافة أكبر من تلك التي نشرتها مواطنة عراقية بالصوت والصورة وهي تولول وتقسم بأغلظ الأيمان أنها وأتباع مذهبها محصنون من الوباء ببركات الإمام الفلاني، وبالتالي لا يحتاجون إلى الحذر والحجر الصحي والتزام البيوت. ولم تكتف بذلك بل وجهت خطابا إلى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي قيل إنها مصابة بفيروس كورونا، لتقول لها تعالي إلى هنا وتبركي بالضريح الفلاني وستجدين نفسك مشفية معافاة في لحظات! فهل هناك "استهبال" أكثر من هذا؟

وكان هناك بالطبع الصوت الفلسطيني العالي الذي تعودنا على رفضه كل شيء، وإلقائه التهم ذات اليمين وذات اليسار كيفما اتفق. فقد ظهر أحدهم في فيديو مصور مرتديا الكوفية "العرفاتية" ليعلن أن ما يحدث "ليس سوى مؤامرة صهيونية إمبريالية ماسونية من صنع الولايات المتحدة وحلفائها من الحكومات العربية الرجعية". أما من أعيتهم الحيلة لإنتاج فيديوهات خاصة بهم لنشرها على الملأ، فقد فبركوا وغيروا من محتوى فيديوهات جاهزة قديمة لإيصال ما يجول في خواطرهم، كذلك الذي وضع ترجمة عربية كاذبة على خطاب بالألمانية للمستشارة ميركل ليوحي للمتلقي أنها تعلن توصل طبيب ألماني من أصول تونسية للمصل الشافي، وأنها اتصلت بالشيخ راشد الغنوشي لتبشره بالخبر فبارك الأخير الاكتشاف، وأن المفاوضات جارية بين برلين وتونس للشروع في إنتاج ما سيقضي على الوباء نهائيا. فعل صاحبنا ذلك مستغلا عدم إلمام السواد الأعظم من مواطنيه العرب باللغة الألمانية، وفاته أن مجرد تدقيق بسيط في حديث ميركل يثبت عدم تلفظها لا باسم تونس ولا باسم الغنوشي. بعيدا عن هذا الغبي المنتمي على ما يبدو لإخوان تونس، ظهر شبيه له يروج لفيديو قديم عن تلاوة القرآن في تأبين شخصية مسلمة توفيت في الولايات المتحدة مع تعليق منه نصه: "اللهم بارك في كورونا الذي جعل أعضاء الكونجرس الأمريكي يجلسون صاغرين للاستماع إلى الذكر الحكيم".

كم كان صديقنا الإعلامي الدكتور سليمان الهتلان صادقا حينما دعا إلى ضرورة فرض حجر "تويتري" على أمثال هؤلاء المغردين بتجاهلهم وعدم الرد عليهم. لكن ثبت أن عدم إخراس هؤلاء وإيقافهم عند حدودهم يزيدهم جراءة على نشر أمراضهم وأوهامهم الأكثر خطورة من فيروس "كوفيد - 19" على صحة عقول العامة.

مواضيع قد تهمك :