قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

تعيد قناة «المستقبل» بث برامجها القديمة كانت منها مقابلة أجراها الزميل ريكاردو كرم مع الراحلة العظيمة زهى حديد عام 1997. ذكّرتنا الحلقة بأشياء كثيرة، منها أن عالم الهندسة المعمارية لم يعرف حتى الآن عبقرياً خلاقاً ورائداً مجدداً مثل ابنة العراق التي كانت أحد أهم الرؤية المعمارية في القرن العشرين.

عاشت زهى في بيروت، ودرست في الجامعة الأميركية، ولما عادت إليها لإلقاء محاضرة تجمع المعجبون في القاعات وعلى النوافذ كما استقبلوا من قبل نزار قباني ومحمود درويش. فقط أغصان الشجر بقيت خالية من الذين تجمعوا لنزار ومحمود ورنين الشعر.

لأول مرة عرفت من المقابلة أن زهى كانت تتحدث الإنجليزية بطلاقة، ولكن باللهجة البلدية، (الكوكني). سألها كرم عن رأيها في بعض المهندسين العرب، فقلبت شفتيها، إلا من عاصم سلام الذي أحبت أعماله. وعن أشهر مهندسي مصر في القرن الماضي حسن فتحي، قالت إنها لا تحب أعماله لأنه يبني بيوتاً من طين. وهذه ليست للسكن. وقالت إنها ضد الإبقاء على تراث البناء القديم لأنه ليس لعصرنا وأيامنا، وقد آن للعرب أن ينتقلوا إلى المستقبل. وقالت إن الكد أهم من الموهبة، ومن دونه فهي هباء.

غيّرت زهى حديد الطريقة التي تنظر بها إلى العمار. حوّلت الحجارة إلى شيء يشبه المرايا، والجدران إلى آفاق. وقلبت فكرة الزوايا والشرفات وأشكال الأساور والخواتم والمقاعد. غيّرت تماماً فكرة المكتب والمسكن والملاعب. كانت تلميذة باهرة، ثم أستاذة باهرة، ودائماً إنسانة باهرة.

قدّر لزهى حديد، ما قدّر من قبل لمجدي يعقوب وعمر الشريف وأمين معلوف ونجيب محفوظ، أي الأفق العالمي. كل في حقله وعبقريته. وكم استحقوا تلك المكانات العالمية. وثمة قاسم مذهل بينهم هو التواضع الذي لا يتوفر إلا للذين هم أوائل فيما يفعلون. مُنحوا موهبة فحوّلوها استثناء بين مواهب البشر. بعد غياب زهى حديد أنشئ في وسط بيروت مبنى كانت قد وضعت تصميمه قبل وفاتها. ومنذ لحظة الشروع به رحت أتابعه مرحلة مرحلة من الداخل والخارج، لكي أرى ماذا تركت لنا ابنة العراق. كنت مولهاً ببيروت القديمة وألوان حجارتها الشهباء، والهندسات التي حملها الأمير فخر الدين من منفاه الجميل في توسكانا. هزمتنا زهى بهذه المكعبات البيضاء. ليتها تركت المزيد لكي لا نذهب إلى بيلباو (إسبانيا) لنشهد عودة العرب إلى الأندلس.