قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ما يدور في شرق المتوسط هو حراك سياسي خشن ستحدد بعده معالم شرق أوسط جديد، وهو أقرب ما يكون لمشهد الشرق في أعقاب هزيمة الدولة العثمانية وانحسار نفوذها ودخول الانتداب الأوروبي إلى المنطقة وما تلاه من تعاظم الحس القومي العربي بعد عام 1914م.

في تلك الفترة بدأت الشركات الغربية في اكتشاف النفط في إيران والكويت والبحرين ومن بعدها السعودية ثم بقية دول الخليج، ليتعاظم الاهتمام بالمنطقة وتبدأ خارطة جديدة في التشكل في المنطقة والعالم.

كان التحول نحو الدولة القُطرية أي الدولة ذات السيادة هي الموضة، وهي تلك المجتمعات التي تنطلق من متشابهات جغرافية واقتصادية، كان الاقتصاد محركا لكنه لم يكن الأساس، ولم تكن المصالح الاقتصادية هي العامل المحرك والمحرض بل عوامل أخرى منها القومي والاجتماعي والإرث السياسي.

مخطئ من يعتقد أن هناك من يستطيع التنبؤ بالشكل الجديد في شرق المتوسط، ولا بقدرة اللاعبين هناك على تحييد النتائج المحتملة، بالتأكيد كل الدول المحيطة بسواحله أو الداعمة لها تعمل لبناء مكاسب تصب في مصلحتها «الجيواقتصادية» وتقليل الخسائر على حساب الخصوم، لكن المقلق دائما هو نظرية هل بالإمكان «السيطرة على النهايات على الإقليم والعالم» بالطبع تبدو مهمة مستحيلة.

هناك محاولات للتقليل من الأضرار الجانبية لتداعيات زلزال الغاز الذي ضرب شرق المتوسط قبل عدة سنوات، والمقصود هنا تلك الخضة الاقتصادية التي صنعتها نتائج الاكتشافات التي بدت هائلة وعجلت بالسباق المحموم.

تركيا التي تجد نفسها قريبة جدا من الكعكة لكن حدودها الجغرافية لا تسمح لها بالاقتراب، حاولت عبر عدة مناورات الاقتراب من حقول الغاز وتقاسمها مع ملاكها، كانت المحاولات التركية محاولات لصوصية أكثر منها مفاوضات سياسية.

وبدأت اللعب على تناقضات العلاقة «الأوروبية الأمريكية» غير الجيدة، والتنافس الأمريكي الروسي، ثم اندفعت نحو حرب بالوكالة في ليبيا وجلبت انكشاريين جددا لتمهيد نفوذ تركي في ليبيا يمكنها من سرقة الغاز وبناء حدود مائية بين الساحل التركي والليبي قافزين فوق سواحل مصر واليونان وقبرص ومالطا، كان تهورا وأحلاما لا قواعد لها.

أكثر ما يثير غضب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان -المهووس بالانتصارات الوهمية- أنه يشم روائح الغاز تنبعث من الحقول اليونانية والقبرصية والمصرية ولا يستطيع أن يتذوقه.

ولكي نفهم معنى زلزال الغاز علينا أن نتذكر أن منطقة البحر الأبيض بقيت تحت نشاط قوتين نفطيتين هما الجزائر وليبيا، مع بقع صغيرة للطاقة في مصر وسوريا، وأن روسيا وقطر هما أكبر منتجين للغاز في العالم، لكن وفي عام 2010 -وهو للتذكير عام إطلاق ما يسمى الربيع العربي- بدأت تباشير اكتشافات جديدة أكدت على أن حوض شرق البحر المتوسط يحتوي على أكثر من 122 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي، و1.7 مليار برميل احتياطي من النفط، وإن كانت بعض المصادر توقعت أرقاما أعلى.

هذه الاكتشافات قلبت المعادلة الدولية فأوروبا التي تعيش على الغاز الروسي ستتنفس الصعداء أخيرا بعدما ركعها الدب الروسي، وستتراجع أهمية غاز موسكو مع خطط إنتاج الغاز المسال ونقله من محطة دمياط المصرية إلى القارة العجوز، وقطر التي تترنح بسبب سكرة أموال الغاز الطائلة ستجد نفسها مع منافسة شرسة مع الغاز المتوسطي، ومن المؤكد أن دورها ونفوذها وقدرتها المالية العالية التي استخدمتها للإضرار بالدول وتمويل الإرهاب ستتقلص كثيرا.

نحن أمام صراع مرير بين العملاقين الروسي والأمريكي، وعملاقان أصغر هما «ألمانيا وفرنسا»، ثم تأتي إسرائيل ومصر واليونان وقبرص كملاك لحقول الغاز، وبينهم لص ظريف اسمه أردوغان يحاول سرقة غازهم دون وجه حق.

أردوغان الذي يحاول السطو وسرقة غاز جيرانه، يمتلك سكينا ضخمة، هو يسميها بوارج ومدافع وصواريخ، لكنها في الحقيقة ليست سوى سكين صدئة أخذها من صندوق عثماني قديم ويعتقد أنها ستخيف العالم.

كاتب سعودي