قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

احتفل الشعب السعودي باليوم الوطني الذي مرّ عليه 90 عاماً، عندما أصبح اسمها المملكة العربية السعودية، التي لها الشرف أن يكون مليكها خادماً للحرمين، ولها الشرف أيضاً أن تكون هي من ضمن الدول العربية التي أسست جامعة الدول العربية.
وهي الدولة التي يعرف القاصي والداني (المنصف)، كم قدّمت من التضحيات والتنازلات والدعم الدائم للمّ شمل العرب.
ولكنْ هناك مصيبتان حلّتا بالعالم العربي ووضعتا العصا بالعجلات: أولاهما {الانقلابات العسكرية} التي جرّت على البلاد الهزائم والتخلّف، وثانيتهما ما يسمّى {الربيع العربي} الذي أكمل الناقص وأضاع البقية الباقية من العقل.
وتحضرني في هذه العجالة، قصيدة شعر بعث بها لي في الليلة البارحة أحدهم على {واتساب}، ولا أعلم مَن هو قائلها، ووجدت أن المناسبة تحتّم عليّ أن أنشرها أمامكم، وقال مبدعها: كانوا قديماً يعلموننا في المدارس:
بلاد العرب أوطاني - من الشام لبغدان
ومن مصر إلى يمن - إلى نجد فتطوان
لكن الواقع الآن يقول:
بلاد الرعب أوطاني - من القاصي إلى الداني
ومن خوف إلى خطر - ومن منفى إلى الثاني
بلاد الحرب أوطاني - تدمّر كل بنيان
توفى امن في وطني - وصار الموت مجاني
بلاد الحزن أوطاني - بأشكال وألوان
فمن ألم إلى قهر - إلى بؤس وحرمان
بلاد الصبر أوطاني - وحال الناس أبكاني
فكم نزحوا وكم لجأوا - وتاهوا دون عنوان
بلاد القهر أوطاني - وموت دون أكفان
تمادى الحزن في قلبي - وغطّى الدمع أجفان
تأسست جامعة الدول العربية عام 1945، ويا ليت كانت هناك في ذلك الوقت عين فاحصة، لتوثّق كيف كان حال العراق، وسوريا، ولبنان، ومصر مع السودان، وفي المقابل كيف كانت أحوال دول الخليج؟! لا أريد أن أتفلسف وأطيل، ولكن سوف أضرب مثلاً وحيداً.
عام 1970 قام حافظ الأسد بانقلابه الشهير في سوريا، وما هي إلاّ خمسة أعوام حتى عاثت سوريا مع منظمة التحرير بلبنان المزدهر، وقلبت سافله على عاليه بحرب أهلية استمرت قرابة عشر سنوات، ثم ورّث الحكم لابنه الذي عاث بدوره: في سوريا ولبنان، ما يقارب أيضاً عشر سنوات.
وفي نفس عام انقلاب الأسد، أُنشئت دولة الإمارات التي لا يكاد يكون فيها شارع مسفلت أو مطار بالكاد يصلح للطيران.
فانظروا بالله عليكم بعيون فاحصة وعادلة، إلى الإمارات كيف هي، وإلى سوريا ولبنان كيف هما الآن؟!
ورحم الله (الأفوه الأودي) الذي قال:
لا يصلُح الناس فوضى لا سراة لهم - ولا سراة إذا جهّالهم سادوا