كل الأسئلة مشروعة، حول سبب استنفار عشرات اللبنانيين، فجأة، للهرب باتجاه أوروبا، بقوارب الموت، بعد انفجار مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس (آب) الماضي، وبالتزامن مع المبادرة الفرنسية لاستيلاد حكومة بعملية قيصرية. لو استمعتَ إلى الناجين، لوجدت إجاباتهم متشابهة؛ فهم عاطلون عن العمل، أو بمداخيل صغيرة، وقد أصابهم اليأس، والخشية على مستقبل أولادهم. بينهم مَن هو في مقتبل العمر، ومن بلغ الخمسين، ومن نال قسطاً من التعليم، مثل طالب طب في سنته الثالثة، وثمة صيادون وغيرهم لا مهنة لهم، وجميعهم مُصرّون على المغادرة.
لكن البؤس لم يبدأ مع الانفجار الكبير؛ فمنذ انطلاقة انتفاضة 17 أكتوبر (تشرين الأول) والوضع في تدهور. وقع الحدث الجلل في بيروت وفقد الناس منازلهم هناك، بينما تنطلق السفن بأهالي الشمال، والعديد منهم سبق لهم أن جربوا الهجرة إلى أوروبا. بعضهم وصل وعاد، ومنهم من لم يحالفه الحظ. كان ذلك من تركيا، يوم فتح إردوغان شواطئه للهجرة عام 2015. وتمكّن من إجبار الاتحاد الأوروبي على افتداء نفسه بدفع ستة مليارات دولار. يومها لم تكن المياه اللبنانية متاحة، فتوجه الراغبون في أوروبا، وغالبيتهم من السوريين، إلى تركيا. فلماذا أصبحت شواطئ لبنان مستباحة، في هذا التوقيت؟ تكاثر المأزومون صحيح، لكنك تعرف أن ثمة مَن باع ذهباً أو سيارة، ليدفع التكاليف، ولم يكن مُعدَماً بل طامح.
عماد طرطوسي أحد الذين أغرتهم سهولة المسار التركي قبل ثلاث سنوات، ومثله كثر، لكنه أخفق، وفي المرة الثانية وصل إلى السويد، ولم يأنس للوحدة، فعاد أدراجه. وهذه المرة استقلّ مركباً اشتراه مع مجموعة من الأصدقاء، وغادر مع زوجته وثلاثة أولاد. هذه الشراكة التي جاءت بعد أن باع الجميع كل ما يملكون، ولم يتبق لهم سوى ملابسهم، انتهت إلى تفليسة. تعطل المركب في عرض البحر، وصادرته السلطات القبرصية، وأصبحوا بلا أي شيء. جازفت العائلات بكل ما بقي لديها وبحياة أطفالها. عماد لا يريد أن يحيا ليأكل، يبحث عن عيشة كريمة لأولاده الذين سيتخرجون في الجامعات.
ملّ القارئ من روايات اليائسين الذين بلغ بهم الإحباط حدّ تساوي البقاء بالرحيل. من كل بقعة على المتوسط يغادرون باتجاه «الفردوس المفقود» على الضفة الأخرى. ومنهم من ذهب إلى أميركا اللاتينية ليعبر إلى «الحلم الأميركي». ولم نقطف من الربيع العربي غير إرسال قوارب المعذبين إلى أوروبا، وكتابة أدب الهجرة الذي لم يعد يرقى إلى ما سجلّه الطيب صالح في «موسم الهجرة إلى الشمال»، أو ما أبدعه إدوارد سعيد في «خارج المكان».
مهاجرو اليوم يتحولون إلى ولائم لأسماك البحر. منهم من عاد منهوش الجسد وهو لا يزال حياً. بعضهم أبحر بمبادرة شخصية، أو بمعونة أصدقاء. لكنك تلحظ أيضاً أن مجرد بث الأخبار بين الناس، عن انطلاق المراكب، يُحدِث عدوى، ربما كان ثمة جهة حبذتها، وشجعتها، إن لم تكن بادرت إليها.
قوارب الهاربين من لبنان كانت تبحر بتقطّع. قبل ما يقارب الشهر تكثفت حركتها، ولم تحدث ضجيجاً، لأنها كانت تمضي بلا ضحايا.
لكن المركب الذي أبحر في 7 سبتمبر (أيلول)، وعلى متنه 50 شخصاً، جُرّدوا من الماء والأكل، وحتى مما يكفي من الوقود لوصولهم إلى البر، وتُركوا لقدرهم، بفعل خدعة، وبينهم رضّع ونساء، كانوا منذورين للموت. فإما أن «تجار الدم»، كما يسميهم الضحايا لا يعنيهم إلا الحصول على المال، أو أنه أريد لهذه الدفعة البشرية أن تكون الثمن اللازم لإحداث غبار حول قوارب المهاجرين. فمن دون قصص مأساوية خارقة، لن تتحرك صحافة، ويغضب الأهالي، وتثور المشاعر. وتراوح الضحايا بين 35 ناجياً، في حال من الصدمة والذهول، بعد ثمانية أيام من التيه البحري، وقتلى ومفقودين رموا بأنفسهم في البحر، لا تزال تلفظ جثثهم الأمواج إلى اليوم. إحدى الجثث التي عُثِر عليها على الشاطئ، وُجد في حوزتها رسالة بمثابة الكلمات الأخيرة تخبر عن موت طفلين من قلة الطعام. ما ترويه الناجية زينب أم أحد الطفلين يفوق الوصف. ما تحملته هذه المرأة، التي كانت على المركب مع زوجها وأربعة من أطفالها، أصغرهم سفيان الذي لم يكمل العامين، ومات بعد يومين من الإبحار، مروّع. لا شيء يفوق حرقة أم على رضيعها، وهي ترى جثته تتحلل أمام عينيها، ولا تملك حتى ترف دفنه في التراب. تبكي، وهي تتذكر منظر الجثة تنتفخ من فعل الماء والملح بعد أن ربطته بالقارب.
مجرد الاستماع إلى هذه المرأة، هو ضرب من الألم الذي لا يُطاق. هي لا تزال تعيش في كابوس تتمنى أن لا تصحو منه، وتتأكد أن ما تكبدته كان واقعاً فعلاً. مع ذلك، بمجرد أن تهدأ قليلاً تسألني: لا بد أنكِ تعرفين أناساً كثيرين بحكم عملك؟ هل بمقدورك أن تدليني على مَن يساعدنا في الرحيل، من جديد؟ السؤال السوريالي في توقيت عبثي، يبعث على الجنون. وعلى هذا يلعب تجار البشر. ومن خلفهم.
لبنان ليس بلداً متفلتاً. الأحزاب الكبيرة تمسك بالبلاد، ولها عيونها والآذان، ولكل منها مواقعه الرسمية التي نصّب عليها المصطفون الخلّص، وعبرهم يشرف على مصالحه ويديرها بعناية. نحن لا ندّعي أننا نملك الإجابة، والتحقيقات لا تزال جارية. لكن لا بد من معرفة لمصلحة مَن يتم إغراء المتألمين بالهرب، وإقناعهم بأن الفرصة سانحة؟
هل أصبحت تجربة إردوغان نموذجاً لابتزاز أوروبا؟ وما الجهة العمياء التي تظن أن بمقدورها قطف ثمار لعبة بهذه الدناءة؟