قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أحدث كوفيد 19 تغيرات واضطرابات حادة في الجسد العالمي والأوروبي بالخصوص.. هذه الهزات العنيفة قد تؤذي إلى خلخلة كل ما أنجز من نظم تسيير حتى الآن، والتفكير في نظام آخر تفرضه الضرورة، غير المعمول به اليوم الذي أظهر فشله وإخفاقه في مسألة بسيطة هي التضامن بين الأوروبيين أنفسهم، لا أتحدث عن دول أخرى لم تدرك إلا متأخرة مخاطر الفيروس.. لا تضامن حتى على المستوى الإنساني.. كان على إيطاليا انتظار الصين الجريحة وكوبا، لتتمكن من الاستفادة من المساعدة والخبرة..

العالم يستدعي اليوم العقل لحل أكبر معضلة القرن التي جعلت الحلم الأوروبي والعالمي ينهار كليًا.. ويرسم أفقًا أسودًا يتساوى فيه العالم بلا استثناء، حتى المقاومة التي أبداها الرئيس الأمريكي باءت بالفشل مع دخول نيويورك في حلقة المأساة الأوروبية من حيث عدد الأموات والإصابات، وإصابته هو شخصيًا بالكوفيد 19 وإن بدا كما لو أنه سوبرمان يخرج سالمًا من كل المخاطر.

حلان يرتسمان اليوم في الأفق: إما تغيير النظم كليًا لأنها أثبتت فشلها وبدا كل ما كان من ادعاءات حضارية ووصول البشرية إلى النموذج الاستثنائي، مجرد خطابات متعاقبة فارغة من الداخل، ولا حل سوى التوجه أولا، نحو أنظمة جديدة يكون فيها الإنسان، كل الإنسان، وسعادته وراحته، هو الرهان الأسمى.. وهذا ليس أمرًا هينًا إذ يستوجب تصحيح مسارات الحداثة التي أصبحت وحشًا ضاريًا معاديًا للإنسان.. فبعد أن جاءت لإسعاده، سرقت منه أمنه وعوضته بالأسلحة الفتاكة وبالحروب المصلحية التي يموت فيها الإنسان مثل الحشرة، مقابل الذهب، وبراميل النفط، ومخزونات الأرض التي تعبت من انتهاك الإنسان المتوحش لحميميتها.. فقد منحت الإنسان كل سبل الحياة والسعادة.

ما يحدث اليوم من زلازل وعواصف وارتفاع منسوب البحار وذوبان ثلوج القطب الشمالي، وتسونامي، وفيضانات متكررة وعنيفة، كلها من أعمال الإنسان المتوحش، وليس الطبيعة.. الطبيعة لا تنتفض إلا لاستعادة توازنها المسروق.. فهل سيُستمع للعلماء والفنانين والمبدعين في عالم نسي جوهره وطفولته؟ وإما ثانيًا، الاستمرار في نهب خيرات الأمم لرفع اقتصادات الدول المتقدمة المتضررة من الفيروس، واستعادة توازناتها وربما كان ذلك هو الاحتمال الأقرب.. فقوى الهيمنة والتسلط لا ذاكرة لها إلا النهب والاستعباد، تاريخ البشرية مليء بالمآسي من هذا النوع وعلى رأسها العبودية.. تظل البشرية في جزئها الإنساني، الأكثر ضعفًا من حيث التأثير، تحلم بعالم آخر.. لأنه لا خيار لها.. يوتيوبيًا؟ نعم.. وإلا كيف سيكون العالم بلا يوتوبيات افتراضية لكنها ممكنة التحقق.

بناء عالم جميل وعادل ليس أمرًا مستحيلا، يجد فيه الإنسان ما يؤكد على إنسانيته لا على محوها وتبديدها بالارتكاز على مختلف الأسباب الضعيفة.. ربما كانت هذه مهمة الفنون التي ستخرج جريحة من هذه التجربة القاسية إذ ستفقد الكثير من أقطابها الذين صنعوا مجدها، ولكن أيضًا مسلحة بإنسانيتها العظيمة التي دافعت عنها باستماتة وبينت التجارب الحية أنه لا خيار غيرها.. ستكتب الدراسات التحليلية للظاهرة القاسية، وستؤلف الروايات الكبيرة، وستنجز التماثل والموسيقى والألوان، قد تكون في بدايتها بغلاف أسود يستعيد سنة المرارة، ولكن قدر الفن في النهاية، الانتصار للحياة وللإنسان.

نحتاج في عصرنا أن نحلم بعالم قد لا نعيشه لكن يجد فيه أحفادنا ما ناضل من أجله آباؤهم ولم يوفقوا دائمًا.. استمرار الجشع يعني بالضرورة الأوبئة القاتلة والحروب المدمرة كالحروب الباكتيرية، والجرثومية والنووية التي لم يعد اليوم ممكنًا إيقاف احتمالاتها في عالم بدأت مصالحه تتضارب ولم يعد هناك ما يجمعها بالخصوص بعد الأزمات الصحية التي بينت كل واحد يركض نحو مصلحته ولا تضامن أممي وإنساني.. هل سيترك رجال المال المنظومة المالية والاقتصادية تنهار كما في عشرينيات القرن الماضي؟ لا أعتقد حتى ولو كلفهم ذلك إرجاع العمال إلى مصانعهم ولو في كورونا فيروس أو شبيهه القادم، لأن الفيروسات لا تحافظ على صورة واحدة ولكنها تتجدد وتتحول من خليتها الأصلية؟ هل سيقبل العمال أن يموتوا ويعرضوا حيواتهم للمخاطر من أجل سماسرة المال والبنوك والرس المال الدامي؟ هل سيتخلى الفن عن حلمه الكبير باتجاه إنسانية أخرى، موازية أنشأتها عبر القرون من عنفوان هوميروس، ومنحوتات رافاييلو، ونوتات بيتوفن، فاغنر وباخ، وبيزي، وليتز، وحساسية فيرمر، وكسورات بيكاسو، وعالم دانتي وسخرية سيرفانتس، ووجودية المعري، وسحر ماركيز، واجتماعية محفوظ؟ هل سيتخلى الإنسان عن حقه في الوجود ويستسلم لفيروس مجهري.. نعتقد أن شرطية الحياة تفرض على الإنسان انخراطه في الدفاع عن المستقبل.

مواضيع قد تهمك :