قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

السعودية المستقرة والآمنة مسألة مهمة جداً، لا للمنطقة فحسب، ولكن للعالم بأسره، وخصوصاً في الجانب المتعلق منه بالاقتصاد.
وبالتالي من المهم جداً ملاحظة الإشارات المهمة في التصريحات المتبادلة التي أشادت بأهمية العلاقة بين السعودية وأميركا والدور الذي يقوم به ولي العهد السعودي في ذلك ومكانته وتأثيره وشعبيته في بلاده كمحفز لصوت العقل والحكمة في التعاطي مع هذه المسألة. والسعودية الجديدة كما يسميها كثير من المحللين السياسيين تلعب دوراً محورياً في الخلاص من إرث التشدد الذي أتعبها وكلف العالم الإسلامي الكثير.
وما يحصل في السعودية من مراجعات فكرية عميقة وجادة للغاية، ما كانت لتحدث لولا مشروع السعودية الجديدة، الذي أطلقه ولي العهد السعودي، الذي لا تتوقف آثاره ونتائجه عند حدود السعودية وحدها، ولكنه محل ومثار اهتمام كبير جداً في مواقع مختلفة من العالم الإسلامي، سواء على الصعيد الرسمي أو على الصعيد العام، وهي مسألة في غاية الأهمية، وطال انتظارها منذ وقت طويل جداً.
الدور السعودي في العلاقة مع الولايات المتحدة كان دوماً مثالاً للشريك الذي يمكن الاعتماد عليه، وله إضافة نوعية في العلاقة. فالعلاقة بدأت بالشراكة التنموية في بدايات حقبة النفط السعودي، والتي تمثلت في تحقيق شراكة مثالية بنيت فيها المصالح، وتكونت الثقة باستفادة كبيرة للطرفين، ثم انتقلت العلاقة لمرحلة أكثر أهمية، وهي الشراكة السياسية في مواجهة الأخطبوط الشيوعي السوفياتي الذي كانت تتسع شهيته وسطوته للسيطرة الجغرافية على أكبر قدر ممكن من المناطق المؤثرة. وتطورت العلاقة لتأخذ أبعاداً استراتيجية، كالشراكة في تحرير الكويت بعد الغزو العراقي لها، وعمليات تحرير البوسنة والهرسك وكوسوفو من الإجرام الصربي بحقهما، والدور المستمر في طرح مبادرات السلام العربية بدءاً من قمة فاس، وصولاً لقمة بيروت.
الفريق الجديد الموجود في البيت الأبيض، بمن فيهم الرئيس جو بايدن نفسه، ليس بغريب على السعودية وأدوارها السابقة، وأهميتها كثقل اقتصادي وسياسي شديد التأثير وعليه، فمن الممكن ومن الضروري فتح المجال للحوار الدبلوماسي البيني مع أركان الإدارة، وأهم أعضاء اللجان المؤثرة في الكونغرس الأميركي لإعادة التواصل العميق في المسائل المختلفة التي مكنت لهذه العلاقة أن تستمر وتقوى.
السعودية الجديدة اليوم باتت صوت الاعتدال وحاملة راية التعايش والمواجهة الأولى للقوى الظلامية الموجودة.. تلك القوى التي انتشر شرها ليس في الداخل السعودي فحسب، ولكنه أثر على خارجها أيضاً. مشروع السعودية الجديدة مهم أن ينجح، فهو يعمل على اجتثاث جذور صلبة جداً من الفكر المتشدد الذي يولد التطرف والتنطع والازدراء بشكل صريح وملموس. هكذا مشروع لم يكن من الممكن أن يحلم به السعوديون، ولا أن يتخيلوه، ولكنه حصل ونجح، ولكن لا يزال في طور التطور.
الولايات المتحدة لها إدراك جيد جداً بكل ما سبق ذكره، ولكن من المهم التذكير، حتى يتم التعامل مع كل حدث بأسلوب حكيم وموضوعي، لا بالتصعيد والشخصنة والتحيز، فذلك لا ينجز شيئاً سوى تعميق الهوة والفجوة بين الأطراف المختلفة. استقرار السعودية مسألة في غاية الأهمية على أكثر من صعيد، فهذه مسألة عاطفية بالنسبة لمئات الملايين من المسلمين حول العالم، وهي موضع اهتمام اقتصادي واستثماري، لا يمكن إنكاره أبداً للمهتمين والمتابعين لتلك المسائل، وهي حليف سياسي لدعم الاستقرار في العالم والمنطقة، وعضو فعال في أهم المنظمات والكيانات السياسية والاقتصادية المختلفة حول العالم.
فترات طويلة ومهمة جداً من المياه المستقرة التي سمحت بالعبور السلس لعلاقات متينة، والتي تحولت مع الوقت إلى شراكة استراتيجية عميقة بالمعنى الدقيق والعميق للكلمة المقصودة. السعودية المستقرة مسألة ضرورية جداً لمنطقة لم تعرف الاستقرار، ولم تعد فيها دول محورية ثقيلة الوزن ومؤثرة تنادي بخطاب التسامح والتطوير إلا دول قليلة جداً، والسعودية في مقدمتها والأكثر تأثيراً اليوم.