قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

«اذهب لم أعد بحاجتك.. فقد انتهت اللعبة» بهذه العبارة الاستخفافية بالوجود ودّع «جوزيف غوبلز» -وزير الدعاية السياسية في عهد أدولف هتلر وألمانيا النازية- ودّع حارسه الشخصي بعد أنْ فرغ وزوجته «ماجدة» -تلك التي قال لها هتلر حين منحها شارة النازية: «أنت أشجع امرأة في الرايخ الألماني»- من قتل الأولاد الستة جميعاً بعد أن تم تنويمهم بعقار حضّر لهذا الغرض، حيث سمّمتهم واحدًا تلو الآخر بدس السم في أفواههم وهم نائمون، و»غوبلز» يراقبها بسحنته المتخشّبة والسادرة مطلقاً في ضلالاتها، وبجرأته النفسية المتبلّدة حيث تتأكد من موتهم جميعاً فيتجهان بثبات معاً للخارج ويطلق الرصاص عليها أولاً وعلى نفسه ثانياً ثم يُحرقان بما تبقى من وقود في برلين حينها اقتداء بما فعله الفوهرر «هتلر».

تلك صورة نقلتها لنا أصغر سكرتيرات هتلر تراودل يونغه، والتي يناديها هتلر بـ»طفلتي» والمولودة في مارس من عام 1920 والمتوفاة في فبراير 2002 وهي التي عاصرت أدق تفاصيل النهاية، وكادت أن تنتحر برفقة هتلر في لحظات الهزيمة لولا نصيحة إيفا براون عشيقة هتلر وزوجته قبل سقوطه بأيام لها، أن تنجو بنفسها. «يونغه» الفارّة من مخبأ الموت بعد انتحار المكان والزمان خرجت لنا بذكرياتها المرعبة عبر فيلم سينمائي عظيم بعنوان «السقوط» أنتج في عام 2004م وحمل لنا مرايا مدهشة لذلك المخبأ في أيامه الأخيرة فقد تفشّت فيه ظاهرة الانتحار والاستخفاف بالحياة ومصادقة الموت بصورة ساديّة عجيبة ومؤثرة وتاريخية حتى دخله الروس في الثامن من مايو عام 1945 ولم يجدوا فيه من يمكن أن يتشفّوا به ولو من باب التمثيل بجثّته كما هو شأن العصور الهمجية السابقة، شهد ذلك المخبأ العجيب كما جاء في ذكريات تراودل حالات غريبة من الموت الاختياري؛ فحين سئم الجميع من أوهام هتلر وأخبار الاستسلام والهزيمة والخيانات والانكسارات، وبعد أن بات ذلك المخبأ الموحش على مرمى قريب من الجيش الأحمر، انحسر كل حديث ذي قيمة فيه على أنواع الموت السهل والمريح، ولهذا اختار هتلر أجود أنواع الموت حينها وأكثرها سرعة، حيث جرعة سم تميت بثانيتين ورصاصة في منطقة معينة من الرأس ينفذها جندي أمين يتقن تنفيذ الوصايا، ثم حرق الجثة بإتقانٍ وتفانٍ وإخفاء معالمها ليبقى بعدها أسطورة كما أراد لم يُكشف لغزها إلا في السبعينيات من القرن الماضي حين ادّعى الروس اختفاءها ربما لأغراض سياسية، أو لصناعة شبح دائم يهدد أوروبا كلها بموتٍ جديدٍ وخرابٍ أكبر، لكنهم -بعمدٍ أو بدونه- جعلوا من هتلر بهذه الحكمة السياسية المتهوّرة أسطورة تاريخية بدت وكأنها أكبر من الموت حين اختارته هروبا من الهزيمة، وبعد أن منحته لأكثر من خمسين مليون إنسان في حربٍ لم يشهد مثلها التاريخ يوما.