قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

من عرقوب السديرة إلى «اليونيسكو»، حصاد لقاء بين قائدين قبل خمسين عاماً، حوّل دولة صغيرة ناشئة إلى دولة عالمية، تحظى بالتقدير والثقة والإعجاب الدولي، بكل إنجازاتها، ذلك اللقاء الذي أسس دولة الإمارات، نرى آخر عناوينه اليوم بإقرار «اليونيسكو»، أهم مؤسسة علمية وثقافية في العالم، يوم ميلاد اتحاد دولة الإمارات في الثاني من ديسمبر 1971 يوماً عالمياً للمستقبل، تكريماً لسياسات الإمارات ونجاحاتها باعتبارها مثالاً ونموذجاً، وأيقونة للنهضة في رسم وصياغة المستقبل.

لم تعد مناسبة التأسيس محلية، فقرار «اليونيسكو» جعلها مناسبة عالمية، ويضع الإمارات أمام مسؤوليات وتحديات طالما أتقنت التعامل معها، فهو طاقة إضافية في بداية الخمسين الثانية نحو اختراقات أبعد في عمق المستقبل، لذلك يأتي احتفال عيد الاتحاد الخمسين بروح عالمية، تجسد كيف انتصرت الإرادة على التحديات، وكيف جعلت الرؤية، التي وضعها زايد وراشد قبل خمسين عاماً، الإمارات عنواناً للمستقبل بإجماع دولي.

افرح يا وطن، فعيدك عالمي، فهذا التقدير الدولي يلخص بكلمتين فقط ضخامة الإنجاز وأهميته وتأثيره، ليس للإمارات فقط، بل للعالم كله، وما هذا الإصدار المشترك، الذي بين يدي القارئ، مع الزميلة «الاتحاد» إلا اجتهاد صادق في ترجمة الكلمتين، وتفكيك معانيهما، والتعمق في تأثيرهما الماضي والحاضر، وتخيُّل مستقبل مليء بالأمل، وتكريس ثقافته الفائضة في الإمارات.

هذه الشراكة مع «الاتحاد» تستشعر المسؤولية الكبرى على عاتق الإعلام الوطني، وإلى الجيل الجديد من الإعلاميين المواطنين بأن هذا الحضور الدولي الفعّال والمؤثر للإمارات يستدعي مواكبة إعلامية، تليق وتوازي هذه الثقة الدولية، التي تزداد كل يوم، بدولة تثير دهشة العالم بإنجازاتها ولا تزال.

نحن على يقين بأن القادم أفضل لهذا الوطن، بفضل قيادته ورؤيتها، وبفضل شعب يؤمن بقدرته على المساهمة في الحضارة الإنسانية، ونحن على يقين أيضاً بأن الإعلام الوطني يستوعب رسالة الدولة وقيمها وسياساتها، ويعيد إنتاجها بالوسائل والوسائط كافة، ليصل بصوت التسامح والعدل والسلام والأمل بمستقبل أفضل إلى أبعد مدى.

لقد اكتشفنا في هذه الشراكة مدى البيئة المحفزة بالعمل الجماعي، وإحساس الجميع بالهوية المشتركة، وتوليد المبادرات وتحفيز القدرات، حتى اكتمل هذا العمل بالجوهر والصورة في عمل إبداعي جماعي، يشبه الإمارات، يستدعي لقاء عرقوب السديرة إلى الواجهة، لتذكير الأجيال وتذكير أنفسنا، ماذا تصنع النوايا الصادقة، والغايات الشريفة، والإرادة الصلبة، والرؤية الحكيمة، التي تتحول اعتباراً من اليوم إلى رؤية عالمية.

تؤكد «البيان»، و«الاتحاد» بالإصدار الذي بين أيديكم أن مساحات التعاون واسعة بقدر مساحات التنافس، وربما أكبر، متى توافرت النوايا، وتولّدت الأفكار، لأن المهمة واحدة، والراية التي نرفعها واحدة، وأقلامنا تكتب بلون واحد، تُعظّم المنجز، وتنشر الفكر الإيجابي، وتحارب الفكر الأسود والمنحرف، وتتمسك بمنهج الدقة والمصداقية والشفافية، وتواكب تطلعات القيادة ومسيرة التطوير، لتقديم إعلام يجعل من قضايا الوطن والمجتمع همه اليومي.

اليوم نضيء أول شمعة لشراكة مؤسستين تسكنان قلبي، فـ«البيان» بيتي الأول بعد التخرج، و«الاتحاد» تشربت فيها مهنة المتاعب عشر سنوات، قبل أن أتولى مسؤولية نادي دبي للصحافة، ومنه العودة إلى «البيان» رئيسة للتحرير، ما جعل فكرة الشراكة نابضة بحب المهنة، والوطن، مجسدة روحه وشخصيته العالمية، بالعمل الجماعي، لذلك أردنا بالشراكة مع «الاتحاد» أن تعكس قيمة المناسبة وروعتها، وأن ننقل رسالة واحدة إلى المتلقي على كل منصات الصحيفتين أن مثل هذه الشراكة، وفي أي قطاع قادرة على تحقيق نتائج غير مألوفة وفريدة، بل ومذهلة، ولنا من زايد وراشد القدوة والطاقة، التي لا تنضب، ومن خليفة ومحمد بن راشد ومحمد بن زايد وإخوانهم الحكام العزم والتصميم على اختراق المستحيل والمستقبل.

دمت يا وطن وأنت ترفل بثوب العز والفخر، في عيدك الأغلى والأجمل.