قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

احتفلت الملكة إليزابيث الثانية عميدة ملوك العالم الذين لا يزالون يمارسون مهامهم، بعيد ميلادها السادس والتسعين، بعيداً عن الأنظار، فيما أطلقت نيران مدفعية في العاصمة البريطانية لندن طلقات بعدد سنوات عمرها، وعزفت فرقة عسكرية أغنية (عيد ميلاد سعيد) بهذه المناسبة.

وانتشرت شائعات أن الملكة تفكر في التنازل عن العرش لابنها وولي عهدها الأمير (تشارلز)، غير أن الغالبية العظمى من الشعب يريدون أن تستمر الملكة بجلوسها إلى أن تحين وفاتها.

وإذا كان ولا بد من التنازل فإن الغالبية يفضلون أن تتنازل لحفيدها (ويليام)، الذي تتمتع زوجته (كيت) بشعبية كبيرة.

ولكن رغم أنه ليس لي أنا شخصياً (لا في العير ولا النفير)، فإنني أحشر نفسي في هذا المجال وأتمنى أن يطيل الله في عمر الملكة وتستمر بجلوسها الذي ضرب رقماً قياسياً (لا قبله ولا بعده)، بالنسبة لملوك وملكات أوروبا على الأقل.

أما بالنسبة لملوك العالم (الثالث عشر) - آسف أقصد (العالم الثالث)، فقط تجاوز عليها بالرقم القياسي الذي ما فيه (لا لف ولا دوران)، فهو: (سيغور الثاني) الذي أصبح ملكاً لـ(سوديلاند) وعمره أشهر قليلة عام 1899، وقامت جدته بدور الوصاية عليه حتى بلغ عامه الـ21 في عام 1921، واستمر حكمه حتى وفاته عام 1982، أي استمرت فترة حكمه 83 سنة وتسعة أشهر، وتعد فترة حكمه أطول فترة حكم موثقة في العالم حتى الآن، وتزوج بسبعين امرأة، ورزق منهن بمائتين وعشرة أبناء وبنات و1950 حفيداً وحفيده.

وبحكم أنني (مفتون) بتتبع الأرقام القياسية (عمّال على بطّال) – الله لا يبلاكم مثلما بلاني - دعوني إذن أن أعمل (Exit) وأخرج من عالم الملوك والملكات، لأفرسكم قليلاً:

وإليكم، يا رعاكم الله، هذا الرقم القياسي السخيف أو (المزفت)، لـ(بكاشاي ولاكسانا) التايلنديين حيث حطما الرقم القياسي العالمي لأطول قبلة بعد أن تمكنا من تقبيل أحدهما الآخر من دون توقف ولا نوم لمدة (58 ساعة و35 دقيقة و58 ثانية) في نهاية المسابقة.

وقد توجب على كل اثنين الوقوف طوال الوقت مع الاستمرار في تلصيق (براطم) بعضهما البعض، - والإخوة في مصر يسمونها (شلاضيم) - وإن أرادا شرب القليل من الماء فالمدة لا تزيد على (3) دقائق، وإن أرادا دخول الحمام فعليهما الدخول والخروج معاً، والمدّة يجب ألا تزيد على ثلاث دقائق ونصف – ولا أدري لماذا إضافة (النصف) - هل من أجل أن يأخذا راحتهما أكثر؟!، الحقيقة أنهم كرماء أكثر من اللازم (!!).