يحلم الملايين حول العالم بالهجرة إلى كندا، وتضع كندا شروطاً للهجرة إليها؛ أهمها الكفاءة العلمية. أصدرت أميركا الآن نوعاً من «الإقامة الذهبية» هدفه اجتذاب العلماء من حول العالم. ومنذ الحرب العالمية الثانية فتحت أبوابها للعلماء الألمان من أعدائها لكي يطوروا لها الأسلحة والطائرات والطب. قلدتها في ذلك إسرائيل. وتتصدر الشركات الإسرائيلية الاقتصاد العلمي والرقمي والتكنولوجي حول العالم. وتشتري منها الصين طائرات «الفانتوم» بعد تطويرها بإضافات عدة.
العلم يقلد الحياة، والمدرسة تقلدها أيضاً، وليس العكس. لذلك، تدنت دراسة الأدبيات أو «الإنسانيات» حول العالم إلى معدلات انقراضية أحياناً. نحن اخترنا أن تكون حروبنا ومعاركنا حول ما إذا كانت «سائر» قبل أم بعد. وهل نقول «الرجل الأساسي» أم «الرجل الأساس». ولماذا يا مولانا لا نكمل ونقول «المرأة الأساس». وهل نقول: «الشركة في الوطن أم الشراكة» فيه؟ ويبدو أن السادة النحاة قرروا أن الصحيح هو «شركة» مع أنها في لغة اليوم توحي فوراً بشركة لصنع الصابون أو تصدير البطاطا.
يا سيدي المدرسة تقلد الحياة. هناك في التنقيط شارات ألغت نفسها بكل هدوء وانسحبت من لغات العالم من دون أن يتوفى مخلوق واحد من الجوع. وفي بلدان العالم، مثل فرنسا، الذين يتولون تقليم اللغة هم علماؤها. نسي الغرب شيئاً كان أساسياً هو الواصلة. لم يعد ضرورياً أن تضعها عندما تقول «الحلف البريطاني - الفرنسي». انسها وتوكل. دع النحاة ينحتون، فهذا ما يفعلونه منذ ألفي عام. وإلى الآن كل ما توصلوا إليه أن عليك القول «المصادر كافة» وليس «كافة المصادر».
تقدمت دولة صغيرة اسمها فنلندا، شتاؤها طويل وثلجها غليظ، بلدان العالم أجمع ذات مرحلة في صناعة «الجوال». ثم سبقتها مرة أخرى في برامج التعليم التي سوف يقلدها الكون قريباً. ولا «كافة» قبل ولا بعد. فالذهب الحقيقي اليوم ليس في المناجم؛ بل في الأثير. ولم يعد ابنك يذهب إلى المدرسة وهو ينوء تحت حمل الكتب؛ بل ومعه «لاب توب» يخزن الفيزياء والكيمياء والتاريخ... ومعها جميعاً ألفية ابن مالك.
المدرسة تقلد الحياة. واللغة أهم دلائل الحياة والحيوية والاستمرارية. لكن الجدل السقيم علامة انقراضية من بين «كافة» العلامات. لقد أنشأ العالم «خط سرفيس» إلى مدار الأرض والمريخ و«أحد عشر كوكباً» ولا يزال النقاش قائماً عندنا حول كروية الأرض. وحول ضرورة «الواصلة». وطلاب العالم لم يعودوا يعرفون ماذا تعني.