قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

التواصل الاجتماعي ليس جديدا، وإنما هو ممارسة إنسانية بدأت مع بداية الإنسان، لأن التواصل بين الناس أحد احتياجات الإنسان الضرورية لبقائه كائنا اجتماعيا فاعلا، ولأمنه، وسلامة صحته النفسية والبدنية. فقد بدأ التواصل بين الناس من خلال الرسومات على واجهات الجبال والكهوف ووضع تشكيلات من الحجارة لدلالات معينة، وذلك من أجل التواصل مع الناس في المحيط الجغرافي في العصور القديمة، وربما لم يدرك الإنسان آنذاك أنها ستكون وسيلة للتواصل الثقافي عبر العصور مع الأجيال التالية.
وقبل عقود قليلة، أي مع بداية عصر تقنية المعلومات، شهدنا تطورات مذهلة في مجال التواصل الإنساني، فقد أدركنا خلال سنوات الصغر تجمع الجيران فيما يعرف بـ"المشراق" الذي يجتمع فيه رجال الحارة لتبادل الأخبار، سواء أخبار الحي أو ما يصل إليهم من أخبار المنطقة والعالم، وذلك في غياب الراديو والتلفاز ونحوها، ناهيك عن أن التفكير في الهاتف والإنترنت ضرب من ضروب الجنون. ولا تقتصر فوائد المشراق على التواصل الاجتماعي، بل قد يرمق الرجل امرأة تمر على مقربة من المشراق، فيكون ذلك سببا لبداية علاقة إنسانية أو خطوبة لرجل أو لأبنائه. وفي مصر الشقيقة وكذلك في الشام، الدردشة من خلال "الدريشة" أو البلكونة أمر شائع للتسلية وتبادل الأخبار والقيل والقال، علاوة على توطيد العلاقات أو حتى التعارف الذي يفضي إلى الزواج ونحوه.
أما في وقتنا الحاضر، فقد أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة جزءا من حياتنا جميعا، سواء إنستجرام، أو سناب، أو تويتر، أو فيسبوك، أو تيك توك، التي وسعت التواصل بين البشر نوعا وكما، ليس للتسلية فقط، بل امتد الأمر إلى أن تكون مصدرا من مصادر الزواج، وقراءة الأخبار، والألعاب، والتسوق والتجارة الاجتماعية، لدرجة أنها أصبحت مصدر كسب وثراء فاحش لبعض الناس.
والسؤال: هل هذا التطور في وسائل التواصل إيجابي في العلاقات الإنسانية؟ بعبارة أخرى، هل أدى هذا التطور في وسائل التواصل إلى رفع جودة العلاقات الإنسانية، ومن ثم زيادة سعادة الإنسان ورفاهيته؟ بالتأكيد أدى هذا التطور التقني الهائل، إلى تخفيف حدة تأثير الجغرافيا في العلاقات الإنسانية والصداقة ومفهوم الجيرة. فلم تعد هناك حاجة كبيرة إلى بناء صداقة مع الجيران، فبفضل وسائل التواصل المتقدمة وتطور الخدمات بأنواعها كافة لم تعد هناك حاجة كبيرة إلى الجيران مثلما كان في الماضي، فبناء العلاقات الإنسانية، وبخاصة الصداقات، أصبح يعتمد على التجانس الثقافي والاجتماعي دون النظر كثيرا للمجاورة المكانية. وفي ظني أن نوعية العلاقات الإنسانية والصداقة أصبحت أفضل وأكثر تجانسا، ما يعكس تحسنا في طبيعة العلاقات الإنسانية من خلال إتاحة فرصة الانتقاء من بين عدد هائل من البشر في دائرة مكانية أكبر قد تشمل العالم بكامله!
وأخيرا، يبرز التساؤل ماذا سيكون عليه أسلوب التواصل الاجتماعي في المستقبل؟ ليس غريبا القول إن مستقبل التواصل سيكون أشبه بالخيال العلمي الذي لا يصدقه عقل بشر، ما بين التواصل من خلال أجهزة تزرع في جسد الإنسان بطريقة أو بأخرى، ومحادثات من خلال كاميرات تعطي صورا مجسمة على هيئة ما يعرف بـ"هولوجرام"، مع التوسع وموثوقية في التجارة الاجتماعية في ظل انتشار الواقع المعزز.