قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لا يمرّ شهر من دون أن يعيد الشيخ محمد بن راشد التأكيد على الأولوية القصوى للسياسات والبرامج الحكومية في رعاية المواطن، وتوفير أقصى درجات رغد العيش، وجودة الحياة له على امتداد الوطن، وهي سياسات تعكس مدى الالتحام والانسجام بين القيادة والشعب، وأنها سياسات ثابتة لا تتغير، ولا يؤثر فيها أي ظرف.

من هنا جاء أحدث برنامج ليؤكد هذا الاتجاه وديمومته، الذي اعتمده الشيخ حمدان بن محمد في الاجتماع الأول للجنة التنمية وشؤون المواطنين، بزيادة مـبلغ الـمنافـع المالية الـمقدمـة لـلفئات الأكـثر احتياجاً مـن مـواطـني دبي 58% عـن الـعام 2021، لـتصل إلـى حـوالـي 438 مليون درهم.

المواطن أولاً وثانياً وثالثاً، هذا ما أعاد التأكيد عليه الشيخ حمدان، ترجمة لرؤية القائد محمد بن راشد، معلناً البدء الفوري بمشاريع تطوير حضري في العديد من الأحياء، وتشكيل 7 مسارات عمل لوضع خطة شاملة للقطاع الاجتماعي خلال شهرين، وتطوير منصة متكاملة ومخصصة لجميع الخدمات المقدمة للمواطنين في دبي.

والمسألة هنا ليس كما يفهمها البعض باعتبارها إعانات ومساعدات اجتماعية خيرية، بل هي تمكين للانطلاق عبر أفضل بيئة لتنشئة الأسر، وأفضل فرص اقتصادية، لتحقيق الاستقلال المالي، بمعنى أن الحكومة توفر الأرضية والبيئة اللازمة، وفق برامج وخطط، تأخذ بيد المواطن إلى حيث رغد العيش والرفاهية، وتنمّي قدراته ومواهبه نحو الاعتماد على الذات بتوليد المداخيل، وتحقيق استدامة الاستقرار ليكون فاعلاً مشاركاً في مسيرة البناء.

واللافت في هذا البرنامج هي الدعوة التي وجهها الشيخ حمدان بن محمد لكل الجهات الحكومية، وشبه الحكومية والقطاع الخاص، للمشاركة وتحمل المسؤوليات، للنهوض بالقطاع الاجتماعي، وصولاً لتحقيق رؤية الشيخ محمد بن راشد لتعزيز رفاهية المواطنين بطريقة ملموسة وغير مسبوقة، وفق منهجية شاملة، تتضمن ديمومة الاستقرار الاجتماعي والأسري والسكاني، ورفع جودة حياة المواطنين وتعزيز رفاهيتهم، وتوفير فرص تنموية للشباب.

في هذا البرنامج وغيره من البرامج، تعتمد دبي بشكل رئيسي على رأس المال الحقيقي، وهو الثروة والموارد البشرية، التي تشكل الوسيلة والغاية، لتحقيق الأهداف وصياغة المستقبل المزدهر، فلا ديمومة لأي ازدهار لا يصنعه أبناء الوطن، فهم أساس حراك النمو والتقدم، وقد أثبت المواطن أنه أهل للثقة والمسؤولية، وبادلته القيادة دائماً العطاء والرعاية والتأهيل، لأنها كانت على يقين وإيمان بأن المواطن هو الباني والحامي، فكان بوصلة سياسات جعلت حياته كريمة ومستقرة، في ظل تقدم اقتصادي سريع.

ومن نتائج تلك السياسات أن المواطن يحظى اليوم بتعليم ورعاية صحية وإسكانية واجتماعية، وفرص اقتصادية من بين الأفضل بالعالم، لكن عهد القيادة الدائم، هو القادم أفضل، وهي ليست وعوداً، بل أفعال سريعة، اختبرها المواطن بنفسه، ويدرك أنها قادمة بلا تأخير بمجرد إعلانها؛ فالقضية استشعار استباقي للمسؤولية، فحين تتصرف القيادة والحكومة قبل أن يتوجع المواطن، ندرك مدى قيمة المواطن وأهمية دوره، وأنه نهج متفرد قاد الازدهار وعممه، ليشمل جميع المواطنين، وهي مهمة دائمة ومستمرة لا تتوقف.