قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

استنزاف روسيا أو إضعافها بات أحد الأهداف الغربية الأمريكية من الحرب فى أوكرانيا، فإعلان وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) عن صفقة سلاح لأوكرانيا بقيمة 775 مليون دولار يعنى أن الحرب ستطول (نسبيًّا) ليس بهدف انتصار أوكرانيا واستعادة إقليم القرم الذى ضمته روسيا، إنما لاستنزافها عسكريًّا والضغط عليها اقتصاديًّا.

والحقيقة أن هذه الصفقة تُعتبر الحزمة الـ19 من المساعدات العسكرية لأوكرانيا منذ بدء الحرب، وستشمل صواريخ دقيقة والمزيد من صواريخ جافلين وأسلحة مضادة للدروع وطائرات استطلاع مُسيَّرة ومدفعية ومُعَدات لإزالة الألغام. وتهدف كما قال البنتاجون «إلى مساعدة كييف على إحداث تحول فى سير المعارك واستعادة الأراضى التى احتلتها القوات الروسية».

واللافت هو ما ذكره مؤخرًا مسؤول رفيع فى البنتاجون بأن هذه المساعدات أدت إلى توقف القوات الروسية عن التقدم، وقدرتها على ضرب مواقع روسية بدقة، وخاصة مستودعات الأسلحة ومراكز القيادة، كما جرى مع المطار الروسى ومنشآت أخرى فى عمق شبه جزيرة القرم.

ويظل حصول أوكرانيا على صواريخ أمريكية متطورة تستطيع أن تضرب بها العمق الروسى أمرًا مقلقًا، حتى لو تعهدت بألّا تقوم بذلك لأن مسار كثير من المواجهات فى الماضى انتقل من السيئ إلى الأسوأ لأخطاء فى الحسابات، فاستهداف العمق الروسى ولو بالخطأ سيجعل رد روسيا عنيفًا، وقد يدفعها إلى تجاوز الخطوط الحمراء الضابطة لهذه الحرب، ويجعل تخوف الأمين العام للأمم المتحدة بخصوص انتقال المعارك أو الصواريخ والقنابل الطائشة إلى مفاعل «زاباروجيا» حقيقة.

صحيح أن روسيا سيطرت فى هذه الحرب على 20% من الأراضى الأوكرانية، ومنها مدن استراتيجية داخل الأراضى الأوكرانية مثل مدينة «ليمان» وقبلها «ماريوبول»، التى تربط بين روسيا ومنطقة الدونباس وشبه جزيرة القرم، لتُحكم سيطرتها على بحر آزوف، وباتت قريبة من السيطرة الكاملة على إقليم الدونباس المرتبط جزء كبير من سكانه ثقافيًّا ولغويًّا بروسيا، وأن هناك صعوبة فى نجاح أوكرانيا فى استعادة أى من هذه الأراضى التى سيطرت عليها روسيا، حتى لو ضاعف الغرب دعمه العسكرى لها، واستمر فى عقوباته الاقتصادية التى يتضرر منها الجميع، إلا أن الهدف بدا واضحًا، وهو إضعاف روسيا واستنزافها عسكريًّا، وجعلها «عبرة» لأى دولة تفكر فى تكرار ما فعلته روسيا.

بالمقابل، هناك قدرة روسيا على الاحتفاظ بالأرض التى سيطرت عليها، رغم الدعم العسكرى الأمريكى لأوكرانيا، بجانب صمود اقتصادها وقدرته على مواجهة العقوبات الغربية حتى نهاية العام الحالى، وهو الموعد الذى حدده قادة الاتحاد الأوروبى للاستغناء عن النفط الروسى الخام، فيما عُرف بـ«الحزمة السادسة للعقوبات».

استنزاف روسيا وليس هزيمتها بات هدفًا وليس تكتيكًا، وتوقف الحرب فى نهاية العام سيعنى أن الجميع استُنزف وليس فقط روسيا، أما استمرارها إلى ما بعد ذلك فسيعنى أن استنزاف روسيا سيصبح أكبر من الآخرين.