قال لي زميل ذات مرة: أراك تتذمر من هيمنة التفاهة على حياتنا المعاصرة، وذكر لي أن تكون تافها وتستطيع أن تعبر عن هذه التفاهة ليس بالأمر السهل بل إنها مهارة تتطلب حالة نفسية وعقلية خاصة، فليس من الممكن أن تتصنع أن تكون تافها وتقنع الآخرين بذلك. قلت له، وهل هذا الأمر يتطلب مهارة، المسألة هي أن تخوض في الأمور غير المهمة فتصبح تافها. يبدو أن الأمر غير ذلك وأن مقدرة الوصول إلى الناس وجعلهم ينجذبون لما تمارسه من تفاهة مسألة تتطلب كثير من الاستعداد والمهارة، فهي أصعب من أن تكون جادا ومنضبطا. ويظهر أن هذه المهارة تكمن في بنية بعض البشر الجينية وتٌخلق معهم وتظهر علاماتها مع التقدم في السن وتتحول إلى نظام للحياة يعبر عنها هؤلاء من خلال ممارسة هذا النظام ويحاولون أن يجعلوه هو المهيمن على ما سواه، فلا يصبح، من وجهة نظر من ينتقد هذا النظام، للمثابرة والعمل الجاد والإنتاج قيمة فعّالة.

ذكرت للزميل كتاب الكندي "آلان دونو" نظام التفاهة، فدونو يعتقد أن النظام الرأسمالي المهيمن على أنماط الحياة في العالم المعاصر يعزز من "مهارة التفاهة" لأنه نظام يختصر الطرق ولا يحفز على المثابرة، فكلما استطاع الإنسان أن يعبر عن مهارة التفاهة (إذا كان يستطيع ذلك) كلما اختصر الوقت للشهرة والنجاح. ويبدو أن هذه المهارة التي يعتقد البعض أنها هينة، سوف تغير من أنماط الإنتاج في المستقبل، ويعتقد البعض أنها ستحول العالم إلى "مسرح أرجوزات" يتفوق فيه التافهون. ولعلي هنا أقول إن "مصطلح التفاهة" و "التافهون" في طريقه إلى التّبدل، فلم يعد هذا المصطلح يدل على نقص في المعرفة والوقار بل صار يدل على قدرة البعض على الوصول للناس وتحقيق النجاح السّهل. ولعمري لو حاول الكثير، الذين يملكون مهارة التفاهة، أن يصبحوا تافهين لفشلوا فشلا ذريعا ولا اكتشفوا صعوبة امتلاك هذه المهارة، فمن يمتلكها فقد امتلك حظا عظيما.

لست هنا بصدد محاولة تغيير رأي القارئ في نظام التفاهة، ولكن أود أن نصل إلى اتفاق أن هذا النظام لا يتقنه إلا من لديه مهارة خاصة واستعداد نفسي خاص يخولانه لمواجهة الناس والتعامل معهم بمشاعر لا تتأثر بالنقد، كما يفترض أن نتفق أن من يملك هذه المهارة لديه القدرة على تكرار التفاهة والإصرار عليها وإقناع نفسه أن ما يقوم به عمل مهم وعظيم. ويبدو لي أن مكمن النجاح الذي يحققه التافهون هو في الثقة بأن ما يقومون به مؤثر، ويظهر لي أن هذه الثقة تولد معهم وتنمو وتتطور بالممارسة. شخصيا عجزت أن أفسر سر انجذاب كثير من الناس للتفاهة، فهل بلغ هؤلاء مرحلة الملل من الأعمال الجادة، أو لأن التفاهة ظاهرة وبارزة مثل زبد البحر، بينما لا يستطيع أن يرى الناس ما ينفعهم ولا يريدون أن يرونه. ولعلي وصلت إلى قناعة أن الناس تفهم التفاهة وتستوعبها وتستطيع التعامل معها على عكس الأمور الأخرى التي تكون معقدة وتحتاج إلى جهد من أجل الفهم. ومع ذلك يجب أن أقول أن جزءا من النجاح الذي يدعم نظام التفاهة هو ارتباطها بالترفيه الذي يحتاجه الجميع.

يحيل "دونو" تطور هذا النظام إلى التعليم الذي حاد عن بناء القدوة، ويؤكد أن "صناعة النجوم" الذي يتسم بها عالم رأس المال تدفع بالتفاهة إلى المقدمة، لذلك يصعب أن نلوم الناس على تبدل معايير القدوة لديهم، خصوصا الشباب، الذين بدأت علامات الاهتمام بمهارة التفاهة تتطور عندهم بشكل واضح مع تطور وسائل التواصل الاجتماعي، وهذه الوسائل كشفت عن "وعي التفاهة" الجديدة ولم تخلقه، لأنه بدأ يتشكل منذ وقت طويل. هل أنا مع أو ضد هذا الوعي الجديد الذي تغلب عليه التفاهة؟ سوف أذكر هنا كيف ينظر بعض الأساتذة في الجامعة للطلاب، فأغلبهم يتفق على غياب الروح والصبر، ويعتقدون أن مفهوم المستقبل المرتبط بالمثابرة تبدل وتطورت مفاهيم أقل صرامة لدي كثير من الشباب، لكنهم لا يربطون هذا التبدل بوعي التفاهة صراحة.

كل ظاهرة لها دوافعها، ومهارة التفاهة ظاهرة موجودة منذ القدم، لكنها لم تكن مهيمنة كما نراها اليوم. ولو حاولنا أن نبحث في الدوافع التي تجعل منها ظاهرة شبابية بامتياز، سوف نجد أن المحركات الاقتصادية كلها، تقريبا، تحث على استثمار مهارة التفاهة وتحويل من يملكها إلى نجم يشار له بالبنان. والحقيقة لا أعلم إذا كان بإمكان التعليم والتربية الأسرية يمكنهما أن يغيرا من هذا الواقع، فالأمر أصبح أوسع من التنشئة الاجتماعية والعلمية وتحول إلى ثقافة إنسانية تتسع كل يوم.