قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يبدو أن الكتابة عن مفهوم أو مصطلح القوى الناعمة التي أصبحت حديث المصادر والمنابر الإعلامية والثقافية، تستدعي العودة قليلاً لبدايات هذا المصطلح الذي يعتبره الخبراء السياسيون والإعلاميون واحداً من أهم إفرازات وتشكلات المرحلة الجديدة التي بدأت تتخلص شيئاً فشيئاً من الكثير من بقايا الأفكار والأدوات والمصادر التقليدية التي سيطرت على فكر ومزاج المجتمعات والشعوب والأمم لقرون طويلة.

منذ تسعينات القرن الماضي، بدأت الكتابة/الأنظار حول القوة الناعمة أو اللينة، وهو مصطلح سياسي وثقافي صاغه جوزيف ناي عميد معهد كينيدي للدراسات بجامعة هارفارد الشهيرة، ووضع له هذا التعريف/التوصيف: القدرة على الحصول على ما تريد عن طريق الجاذبية بدلاً عن الإرغام، وعن طريق التأثير في سلوك الآخرين للحصول على النتائج والأهداف المتوخاة بدون الاضطرار إلى الاستعمال المفرط للعوامل والوسائل العسكرية والصلبة"، وقد اقتبس ناي ثنائية الناعم والصلب من التقسيم المعروف لقطع أجهزة الحاسب الآلي والتي تتألف عادة من أدوات ناعمة software وأدوات صلبة hardware، ورغم أن الفلاسفة والعلماء والسياسيين القدماء اقتربوا كثيراً من مظاهر وتداعيات مصطلح/مفهوم القوة الناعمة إلا أنهم اختزلوه كثيراً في بعض القيم والتعابير والسلوكيات العامة كالتأثير والإقناع والثقافة والقدوة والنموذج.

ويرى ميشيل فوكو الفيلسوف الفرنسي الشهير بأن القوة الناعمة تقوم بأدوار ووظائف وتأثيرات تعجز عن القيام بها القوة الصلبة المتمثلة عادة في الأسلحة الفتاكة والمعدات العسكرية المدمرة وكل أنواع التكنولوجيا المرتبطة بها، لأنها تتسلل بكل هدوء وثقة وتأثير دون أن تُسبب عداوة أو خصومة، إضافة إلى أنها لا تُظهر هوية الفاعل الحقيقي الذي يختفي عادة خلف التحريض النفسي والسجال العقلي والغزو الأيديولوجي، كل ذلك من أجل التأثير على الرأي العام، سواء الفردي أو الجمعي.

تلك مقدمة ضرورية للوصول لفكرة المقال وهي قيمة وخطورة وتأثير القوى الناعمة في المجتمعات والشعوب والأمم، وذلك لما تملكه هذه القوى الناعمة من قدرات فائقة على تقديم الكثير من القيم البرّاقة والأفكار الملهمة والسلوكيات الجذابة، دون الدخول في صراعات وأزمات مع رغبات وتطلعات المجتمع، ومهما حدثت بعض التصادمات والخلافات بين طرفي المصلحة، وهو أمر طبيعي جداً، إلا أن القوة الناعمة كمنظومة ونهج وأسلوب قادرة على احتواء كل تلك المفارقات والتباينات بما تملكه من مرونة وليونة وتشكل.

وتتشكل القوى الناعمة عادة من ثلاثة مرتكزات أساسية وهي: الثقافة والقيمة والتأثير، وهي مصادر وموارد تجدها في الفنون والآداب والثقافة والترجمة والسياحة والآثار والترفيه والاقتصاد والرياضة والسينما والموسيقى والفلكلور والأطباق الشهيرة والعلامات التجارية الرائدة والجوائز المرموقة والتقدم العلمي والفكري والروائي والتقني والجامعات العريقة ودور العبادة ومراكز البحث العلمي والكثير من المصادر والموارد الأخرى.

ويمكن تلخيص معنى وتأثير القوى الناعمة في قدرتها الفائقة على صناعة النموذج بشكل بسيط وجذاب ليتحوّل بعد مدة لواقع معيش، بل ولا يمكن العيش بدونه. القوى الناعمة مصطلح مخاتل ومراوغ، ولا يمكن قياس نتائجه وتموجاته بسهولة وبساطة، لذا فمن الضروري التعامل بحذر وذكاء مع هذه القوى والمصادر التي باتت ضرورية وعضوية في جسد العالم بكل أفراده ومجموعاته.