: آخر تحديث

أيهما جريمة رَفع علم اسرائيل ام رَفع علم إيران؟

أصدر مجلس النواب العراقي يوم الثلاثاء 31/10/2017 قرار يقضي بتجريم كل شخص عراقي يرفع علم (الكيان الصهيوني) الى جانب كل من يروج (للافكار الصهيونية) على حد وصفه، يأتي هذا القرار بعد ان تم رفع الاعلام الاسرائيلية من قبل الشباب الكورد قبيل استفتاء استقلال كردستان عن العراق في 25/9/2017، شخصيا اعتبر قرار البرلمان هذا فارغا لا قيمة و لا اهمية له، و كان من الافضل بدل تجريم رفع علم اسرائيل ان يتم تجريم رفع علم ايران و صور خامنئي و الخميني التي اغرقت اعمدة و ارصفة بغداد و المحافظات الجنوبية العراقية.

اذا ما رجعنا الى تاريخ العلاقات بين اسرائيل و العراق نرى عدم وجود اي خلاف عسكري او سياسي او اقتصادي يوجب عداء بين البلدين، بإستثناء الحماقة التي ارتكبها صدام بدون مبرر او سبب باطلاقه عدة صواريخ تجاه تل ابيب و ادراجه اسرائيل في المناهج الدراسية عدوا يجب التصدي له، من ناحية اخرى اليهود كانو من سكان العراق لهم تاريخ طويل في هذا البلد و قد ساهموا في بنائه و تطويره، و بالرغم من إبادتهم و تهجيرهم الى اسرائيل في خمسينيات القرن المنصرم لكنهم بقوا مخلصين و اوفياء لبلدهم الذي عاشوا فيه، و في وقتنا الحالي زيارة واحدة الى حي العراقيين في تل ابيب و اورشليم كافية لرؤية احتفاظ اليهود العراقيين بثقافتهم و اصالتهم و كتابتهم شوقا و حبا للعراق، دولة اسرائيل لم تمنعهم من هذا الامر بل كرست لهم كل الوسائل و الطرق لبقاء ارتباطهم ببلدهم الذي عاشو فيه يوما ما، اما ايران لا يوجد لهم موطئ قدم في العراق باستثناء التخريب و الدمار و استغلال الشيعة و تسخيرهم لمأربها الشيطانية و اهدافها الاستيطانية التوسعية.

اسرائيل لم تخض اي حرب مع العراق و لم تتدخل بشؤونه، اما ايران فقد دخلت حربا استمرت ثمان سنوات انهكت العراق و ارجعته الى القرون المظلمة، قتلت ما يقارب المليونين عراقي و هدمت و دمرت مئات القرى و الاقضية و النواحي الحية حرب لا يزال العراق يعاني من تبعاتها لليوم، و ما بعد سقوط صدام 2003 نهبت ايران ما يقارب ثلث احتياطي العملة الصعبة العراقية لتغطية عجزها في ظل الحصار الذي فرضته عليها الولايات لمتحدة الاميركية و حلفائها، ايران ارسلت عشرات الجنرالات بقيادة قاسم سليماني و جعلت الجيش العراقي عدة ميليشيات تابعة للحرس الثوري الايراني.

اسرائيل لم تهن شيعة العراق و لا مراجعهم، لكن ايران فرضت قيودا على اي مرجع شيعي لا ينقاد لولاية الفقيه، و المراجع الكبار السستاني، محمد سعيد الحكيم و بشير النجفي و الشيرازي و غيرهم عانوا الامرين من العراقيل التي توضع امامهم من قبل عمائم نظام ايران الدجالين، و لك ان تراجع قصص مأسيهم مع نظام ايران المجرم الذي يدعي اتباعه لمذهب التشيع، غير الذي ذكرنا ايران تسببت بحقد و كراهية اتباع المذهب السني تجاه الشيعة بتماديها في (لبنان، سوريا، اليمن، الكويت، السعودية، العراق ).

بغداد مدينة ابو نؤاس بعد ان كانت في عهد اليهود عاصمة للثقافة و الفنون و السينما و المسرح و المقاهي الادبية و دور النشر و اللقاءات و الندوات و المؤتمرات الابداعية، اصبحت الان مدينة خامنئي يعيث فيها تخريبا و تهديما لكل القيم و المبادئ لكل شيء انساني حضاري جميل، حتى النجف و كربلاء اصبحتا مدينتين ايرانيتين انتزع منهما المذهب الشيعي النقي و تم تقييد المراجع الشرفاء الوطنين و استبدالهم بمذهب ولاية الفقية الايراني و ملاليه الدجالين.

جدير بالذكر الشعب الفارسي شعب متمدن متحضر و ايران بلد عريق نشأت فيه حضارات و ترعرع فيه ادباء و مفكرين و عباقرة و فنانين لديهم بصمات مؤثرة في تاريخ البشرية، بلد يمتاز بطبيعة خلابة الى جانب الاصالة و الاثار و مناطق سياحية تنضح بعبق الماضي الممزوج بنسائم الحاضر، لكن وا اسفاه سقوط هذا البلد بيد حفنة ملالي طغاة،جعلوه مركزا عالميا للارهاب.

الحديث ذوو شجون.و على الشيعة داخل العراق و خارجهم ان يدركوا ان نظام الملالي الايراني لا يريد لهم خيرا سوى استعمالهم لاغراضه الشخصية و جعلهم مطية و وقودا لدفع عجلة خامنئي و اذنابه الى الامام.

و اتمنى ان يدرك البرلمان العراقي الخطأ الفادح الذي وقع فيه و يراجع قراره و يجرم رفع علم ايران، علم تم تدمير العراق بكل مذاهبه و طوائفه و قومياته تحت ظله.


كاتب كردستاني 
بلجيكا

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 35
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. سخيف لحد اللا رد
jordan - GMT الأربعاء 01 نوفمبر 2017 07:40
طريقة طرح للسذج ... لا تستحق المناقشة ... عندما يعمي الهوى العقل نصل للامعقول
2. صدك كردي
علي البصري - GMT الأربعاء 01 نوفمبر 2017 07:40
ولك ايران وين و اسرائيل وين .. صدك كردي !!!!
3. اسرائيلي
صاحب العمبدي - GMT الأربعاء 01 نوفمبر 2017 07:59
يبدو انك لسرائيلي و من الذين رفعوا علم اسرائيل ويبدو ايضا انك لاتتشرف بالاسلام والمسلمين والعرب بشكل عام لان العنصريه سوف تقتلكم
4. اصبح العراق تابع لايران !
طارق حسين - GMT الأربعاء 01 نوفمبر 2017 08:07
عندما يتم فصل الفكر الشيعي العراقي عن الايراني، وعندما ينقطع الحبل السري ما بين شيعة ايران والعراق، وعندما يصبح لشيعة العراق شخصية مستقلة عن شخصية الشيعي الايراني، عندها يكون تدخل ايران في العراق جريمة... اسرائيل تبحث عن امنها ما بين العرب والكرد، بينما ايران تبحث عن الحرب لمد نفوذها الشيعي، والفرق شاسع ما بين الامن والحرب.
5. الانتحار إعلاميا كسياسياً
عراقي متبرم من العنصريين - GMT الأربعاء 01 نوفمبر 2017 08:47
لمعرفة التدخلات الإسرائيلية العدوانية في العراق أحيلك أيها الكاتب إلى كتاب صدر مؤخراً للكاتب اليهودي الأمريكي شلومو نكديمون بعنوان (الموساد في العراق وانهيار الآمال الكردية الإسرائيلية) يحدّد هذا لكاتب ومئات غيره بالوثائق والصور والفيديوهات أن التعاون المباشر العسكري والأمني بين البارزانيين والإسرائيليين بدأ عام ١٩٤٣ بزيارة والد مسعود (مصطفى بارزاني) لإسرائيل، وقد تصاعد هذا التعاون عندما ذبَحَ المقبور مصطفى كبشاً ابتهاجاً بهزيمة الجيوش العربية أمام إسرائيل في حزيران من نفس العام، بعدها ـ كما ورد في الكتاب ـ حصل البارزانيين أثناء تمرداتهم على بغداد في الستينات والسبعينات على مساعدات أولية من إسرائيل فيما سميت ثورتهم وكان باكورتها (١٢راجمة بازوكا ضد الدبابات، ١٢مدفع مضاد للطائرات، أجهزة إرسال لاسلكية، مساعدات مالية نقدية), أحيلك أيضاً إلى كتاب الباحث الأمريكي أدموند جاريب (القضية الكردية في العراق) حيث يسرد عملية تأسيس جهاز الاتخبارات البارزاني من قِبَل جهاز الموساد الإسرائيلي وجهاز السافاك الشاعنشاهي، وكيف تدربت فلول بارزاني على حرب العصابات في تل أبيب وطهران. أخيراً أقول لك أيها الكاتب الصهيوني بامتياز الذي تحاول أن تحجب ضوء الشمس الساطع وفي عزّ ظهر تموز بغربال: هل تعلم بأنك تقوم بالإنتحار إعلامياً بكتابة ترهاتك هذه كما انتحر سيدك سياسياً، أما لو كنتَ لستَ من (الكُتّاب) لقلتُ لك: إنك نائم على أذنيك كأحد أولئك المغفلين المغسولة أدمغتهم بأجهزة الموساد والذين رفعوا العلم الإسرائيلي في أربيل غباءاً وحمقاً ونكاية وحقداً عنصرياً؟
6. حداد وما يعرف يلحم
جبار ياسين - GMT الأربعاء 01 نوفمبر 2017 09:21
بوية روح اقرأ التاريخ قبل ما تكتب . عمي العداوة عمرها 3000 عام من أيام السبي الأشوري والبابلي وروح اقرأ التلمود الذي كتب في بابل . روح اقرأ بس هاي الجملة " لتكن بابل خربة ينعق فيها البوم " . عرب وين تبنبورة وين ؟
7. مصيبة يا حلو والله مصيبة
جبار ياسين - GMT الأربعاء 01 نوفمبر 2017 09:30
حديثك مو بس ذو شجون بس كله شحوم وجلافيط لا تنفع لا تكة ولا كباب . يقول اسبينوزا : اذا حدثت مصيبة فلا تبكي ولا تفرح بل فكر . وهذه المصيبة في مقالك ستجعلني افكر نهارا وليلا يا طويل العمر
8. تفكير غريب
Moosa - GMT الأربعاء 01 نوفمبر 2017 09:49
بلجيكا كما بقيۃ دول الاتحاد الاوروبي تتمتع بعلاقات طبيعيۃ مع اسراءيل فبالتالي تعودت عيون كاتب المقال علی مشاهدۃ علم اسراءيل. لنا مع اسراءيل الكثير من الاختلافات ليس اقلها انه يرتكبون انتهاكات لكرامۃ الفلسطينين يرفضها الكردي كما العربي كما الاوروبي.الاكراد رفعوا علم الكيان الغاصب في فلسطين نكايۃ في العرب.من باب وطني فالاجدر بالكاتب ان يدعو الی ان لايرفع علی التراب العراقي اي علم الا علم العراق.لا علم ايران ولا السعوديۃ ولا غيرها. وكذلك لا علم للمكونات المذهبيۃ والقوميۃ. علم العراق فقط
9. فعلا انك مهووس
PMSK - GMT الأربعاء 01 نوفمبر 2017 09:59
يعترض الكاتب ، مهدي مجيد ، الذي يعيش في بلجيكا، على قرار مجلس النواب العراقي يمعاقبة كل من يرفع علم اسرائيل ... وليس بغريب على الكاتب ، وسبق ان قلت انه مسكين ، ونسي ان صهيونية اسرائيل ، وليس يهوديتها ، هي التي تعادي العرب والعراقيين بالذات ، وليس اليوم ...يبدو عليه انه لا يعرف ان من عمل على تهجير اليهود من العراق ، هي المخابرات الصهيونية ( الموساد) بالتعاون مع المخابرات البريطانية ، التي كانت تتحكم في العراق ابان فترة الاربعينييات والخمسينييات من القرن الماضي ، من خلال التفجيرات التي افتعلوها والاشاعات التي بثوها في الشارع العراقي .. ونسيت يا سيد مهدي ، من قصف المفاعل النووي العراقي عام 1981 ؟ ونسيت من تعاون مع تمرد الكرد ، منذ ستينييات القرن الماضي وايران الشاه ، ضد الحكم في بغداد، التي قتل فيها الالاف من الكرد والعرب ، ودمر فيها الكثير.رغم محاولات منح الكرد الحكم الذاتي ، ونسي مهد مجيد، ان للعراق حدود مشتركة مع ايران طولها 1400 كم ... ونسي العلاقات الدينية والمذهبية بين شعبي العراق وايران ... ونسي الكاتب ان صهيونية اسرائيل اغتصبت المدن العربية وهجرت ملايين الفلسطينيين ... يبدو ان عنصرية الكاتب وتعمقها ، جعلته يعيش بالعقلية الصهيونية الشوفينية الاجرامية
10. مجلس النواب العراقي
المجلس المسخرة - GMT الأربعاء 01 نوفمبر 2017 10:18
بيانات مجلس السفهاء ايتام المالكي قراراته تدل على دونيته وتبعيته ونفاقة لسيده مالكي وسيددتهما ايران .. تصور الوقاحة المالكي يصدر بيانا يقول ليس كافيا استقالة برزاني بل يجب محاكمتة كمجرم هكذا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! احسن وظيفة لمجلس نواب المرتزقة العراقيين هو تكوين فرق سحل واعدام .من اعضاء المجلس المنافق . لان امثال هؤلاء هم من سحلو اعبدالاله وفيصل


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي