: آخر تحديث

عن مستقبل الكرد ومسعود

لم يكن مسعود البارزاني مجرد مغامر حين أصر على إجراء استفتاء ليقول شعبه كلمته في البقاء ضمن العراق الاتحادي أو الانفصال في دولة مستقلة تتمتع بحسن الجوار مع جيرانها من العرب والفرس والاتراك، وعلى من يزعمون ذلك قراءة نتائج الاستفتاء حيث أيد الاستقلال أكثر من تسعين بالمئة من الكرد في إقليمهم المتمتع بحكم ذاتي أقرب إلى الدولة منذ سقوط نظام صدام حسين الذي ارتكب بحقهم من الجرائم ما لايعد ولا يحصى، ما يعني أن التطلع إلى دولة قومية للكرد لم يكن مجرد رغبة بارزانية تفنن كثيرون في اختراع مسبباتها بقدر ما هي إرادة جماهيرية أكدتها صناديق الاقتراع.

ترك مسعود البارزاني رئاسة الاقليم التي تحولت سريعا إلى "غنيمة" يتبارز كثيرون للفوز بها مستقوين دائما بهذه العاصمة أو تلك وساعين لنيل رضى بغداد بإلصاق تهم ما أنزل الله بها من سلطان بالرجل الذي اختار الانحياز الى إرادة شعبه وهو يؤكد أنه يترك منصب الرئاسة ليعود "بيشمرجه" يناضل في سبيل طموحات أمته متجاهلا كل المواقف المعادية ومستعدا كما كان دائما للتضحية في سبيل بلوغها ومؤكداً المقولة المأثورة أن لاصديق للكرد غير الجبال.

هل فقد مسعود البارزاني موقعه كزعيم كردي تاريخي؟ سؤال يجيب عنه الكثيرون بتسرع مقصود وكيدي، لكن المؤكد أن الرجل انتقل من موقعه كرئيس إلى الموقع الأكثر تأثيراً ونفوذاً حيث احتل موقعه كزعيم سيذكر له التاريخ أنه لم يفرط بالثوابت الوطنية والقومية، وإذا كان بعض الكرد يحتفلون اليوم بابتعاده عن موقع الرئاسة فإن في ذلك الدليل على ديمقراطية رعاها وتبناها، وإذا كان بعض أنصاره رفضوا "خيانة" البعض له ولهم ولكل كردي فقاموا بأعمال شغب كردة فعل فان المؤكد أنه يرفض ذلك والدليل أن "حكومته" تقف ضدها وتدينها وإن كانت بفعل الظروف الاستثنائية غير قادرة على منعها.

الواضح اليوم أن كاك مسعود بإصراره على الاستفتاء تمكن من دفع آمال وطموحات أبناء أمته خطوات الى الأمام بانتظار الفرصة المواتية التي قدر أنها اليوم قبل أن تخذله مواقف دول الجوار المنتمية فقط للمصالح وليس المبادئ، وبغض النظر عن شخصية من يخلفه في موقع الرئاسة فإن البارزاني مسعود سيظل رمزاً لا منافس له، وسيظل تأثيره بارزاً على الوضع في كردستان، نظراً للشعبية التي يمتلكها ولا ينافسه فيها أحد. ومهما يكن مستقبله وحتى لو أصبح خلف والده كأب روحي للكُرد، فإن إصراره على الاستفتاء باعتباره خطوة رائدة لتقريب شعبه من حلمهم للاستقلال وتأسيس دولة سيظل نقطة تحول في تاريخ القضية الكردية سيكون لها بصمتها في مستقبل المنطقة وستفرض ظلها على سياسات دول إقليمية وعالمية.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 57
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تحالف مسعود مع نتن ياهو
OMAR OMAR - GMT الأحد 05 نوفمبر 2017 06:29
استفتاء مسعود كان بتشجيع نتن ياهو الصهيوني لتشكيل اسرائيل ثانيه في قلب الامه الاسلاميه
2. الاء طالباني تكشف فساد
OMAR OMAR - GMT الأحد 05 نوفمبر 2017 06:36
الاء طالباني تكشف فساد مسعود برزاني.آلا طالباني تتهم البارزاني بسرقة نفط كركوك وسط صمت الحكومة الاتحادية.
3. منصور البارزاني
OMAR OMAR - GMT الأحد 05 نوفمبر 2017 06:37
قالت مجلة التجاره والاعمال القطرية أن منصور نجل مسعود بارزاني قد خسر في احدى الليالي في دبي مبلغ ثلاثة ملايين دولار على لعبة القمار مضيفة أن منصور البارزاني لم يحالفه الحظ منذ بداية اللعبه وقد نصحه اصدقائه الموجودين معه بالكف عن اللعب لكنه استمر باللعب حتى طلوع الفجر حيث بلغت خسارته 3 مليون و200 الف دولار .
4. مجلة كومنتري
OMAR OMAR - GMT الأحد 05 نوفمبر 2017 06:39
يعترف الاكراد بالفساد المالي في تكوين عوائل الحكم لاسيما عائلة البرزاني التي تمسك بخناق السلطة في الاقليم الكردي ، لكن هذا الاعتراف لا يصل الى ما اوردته مجلة مجلة كومنتري واسعة الانتشار، بان الاسئلة حول سلطة البرزاني وشرعية امساكه بها – ولاسيما هل تسعى حكومة كردية جديدة اعادة الممتلكات التي يستحوذ عليها البرزاني – قد تتسبب لهم بالتساؤل مع شركاء البرزاني في الظل ، والمعارضة ، التي تقول انها تقف ضد الفساد ، لم تتخطى ابعد من حدود خطابها بالتغيير ، بالرغم من ذلك ، فقد تسعى الى شركاءها الخاصين ،. وهذا بدوره قد يخيف اكثرية المستثمرين ويدفعهم الى الهرب من الاقليم الكردي،.
5. الجماعة الإسلامية الكردس
OMAR OMAR - GMT الأحد 05 نوفمبر 2017 06:40
مركز الأخبار- أكد عضو البرلمان في اقليم كردستان عن الجماعة الاسلامية الكوردستانية “سوران عمر”، إن هناك 14 ملفاً تتعلق بقضايا فساد وهدر للأموال من قبل رئيس الاقليم وزعيم حزب الديمقراطي الكرستاني مسعود برزاني وبعض المقربين منه بينهم نجله مسرور برزاني مستشار مجلس أمن اقليم كوردستان. وقال سوران عمر الذي يشغل منصب رئيس لجنة حقوق الانسان في برلمان كوردستان العراق إن “مسعود برزاني والمقربين منه يواجهون أكثر من اثني عشر دعاوى قضائية فساد مالي في حكومة اقليم كردستان”. وقال النائب سوران عمر من الجماعة الإسلامية الكردستانية “هناك حاليا 14 دعاوى قضائية ضد شخص مسعود برزاني حصراً في المحاكم في اقليم كردستان”، معتبراً “رفع دعاوى فساد ضد رئيس الاقليم يعد نموذجاً ومنعطفاً جديداً في كردستان رغم هيمنة أسرة برزاني على مقاليد السلطة والأمن والمخابرات”. وأوضح النائب في برلمان اقليم كردستان إن هناك قضية واحدة متهم في برزاني عن هدر 14 مليون دولار العام الماضي ولم يعرف مصدر صرف هذه الأموال فيما يعاني اقليم كردستان من أزمة مالية جعلته غير قادراً على دفع رواتب موظفيه.
6. الجماعة الإسلامية الكردس
OMAR OMAR - GMT الأحد 05 نوفمبر 2017 06:41
مركز الأخبار- أكد عضو البرلمان في اقليم كردستان عن الجماعة الاسلامية الكوردستانية “سوران عمر”، إن هناك 14 ملفاً تتعلق بقضايا فساد وهدر للأموال من قبل رئيس الاقليم وزعيم حزب الديمقراطي الكرستاني مسعود برزاني وبعض المقربين منه بينهم نجله مسرور برزاني مستشار مجلس أمن اقليم كوردستان. وقال سوران عمر الذي يشغل منصب رئيس لجنة حقوق الانسان في برلمان كوردستان العراق إن “مسعود برزاني والمقربين منه يواجهون أكثر من اثني عشر دعاوى قضائية فساد مالي في حكومة اقليم كردستان”. وقال النائب سوران عمر من الجماعة الإسلامية الكردستانية “هناك حاليا 14 دعاوى قضائية ضد شخص مسعود برزاني حصراً في المحاكم في اقليم كردستان”، معتبراً “رفع دعاوى فساد ضد رئيس الاقليم يعد نموذجاً ومنعطفاً جديداً في كردستان رغم هيمنة أسرة برزاني على مقاليد السلطة والأمن والمخابرات”. وأوضح النائب في برلمان اقليم كردستان إن هناك قضية واحدة متهم في برزاني عن هدر 14 مليون دولار العام الماضي ولم يعرف مصدر صرف هذه الأموال فيما يعاني اقليم كردستان من أزمة مالية جعلته غير قادراً على دفع رواتب موظفيه.
7. الدكتاتورية الكردية
خالد عزيز الجاف برلين - GMT الأحد 05 نوفمبر 2017 06:44
فقراء ومساكين شعبنا الكردي يسعون ألان بالطرق الانتخابية للتخلص من زمر التآمر والخيانة التابعة لقيادة مسعود البارزاني ورجال برلمانهم المخادعين ، ويناضلون من اجل هدم جدار الظلم و حياة البؤس في عصر التحرير الكاذب من إخوانهم العرب ، فظلوا يتجرعون يوما بعد يوم المرارة و العلقم بصمت،و الحالة الرثة التي يعيشون فيها ، ومن يتجرأ منهم أن يرفع صوته مستنكرا هذه الدكتاتورية الكردية العشائرية والفساد المنتشر في أرجاء كردستان سيكون غياهب السجن جزائه، ، وكانت عيون مخابرات القيادة الكردية ورائه أينما ذهب ترصد أفعاله و أحاديثه كافة . ومن يقرأ الكلمات التحذيرية التي أرسلها الدكتور كمال ميرا وديلي المرشح لانتخابات (كردستان) في رسالته الساخنة إلى البارزاني يكتشف الحقائق الخافية والتي تتوضح يوما بعد يوم . فقد قال له بالحرف الواحد : ( أنا ومن خلال هذه الحملة الانتخابية و في كثير من مناطق كردستان و حسب إمكانياتي المحدودة كنت اسمع شكاوى و تذمر وصيحات الاستغاثة لكل شرائح شعبي و الذي يعاني طيلة 18 سنة الماضية تحت ظلم وجور سلطتكم ، منذ 18 سنة أنت و حزبك أصحاب النفوذ و السلطة في إقليم كردستان . و منذ أربع سنين أنت الرئيس الشرعي المنتخب، شعبنا يتذمر من جور سلطتكم الذين لا حول لهم و لا قوة نتيجة تدمير قراهم و البنية التحتية للزراعة و الاقتصاد إلى الشرائح المتعلمة و المثقفة و المناضلين و قوا ت الشرطة و الأمن و النساء و الشباب البؤساء في هذا البلد و الذين لم يكن لهم إلا الانتحار أو الهجرة إلى الخارج ذلك لأنه و تحت نظامكم الحزبي الشمولي ليس لهم آية فرص للحياة أو العمل أو الحرية أو الاستقلال. ) هذا ماصرح به الدكتور كمال وطرح على البر زاني أسئلة كثيرة تخص المواطن الكردي المخدوع بهذه القيادة العميلة التي تقود الأكراد نحو المستقبل المجهول .
8. تحرير أربيل
OMAR OMAR - GMT الأحد 05 نوفمبر 2017 06:46
طالب السياسي العراقي أياد جمال الدين، عبر حسابه الشخصي في الفيسبوك، بتحرير أربيل على خلفية تحرير الانبار والتقدم نحو الشرقاط وتحريرها من قبضة داعش، معتبرا ان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني اخطر على مستقبل العراق من ابو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش.وقال ان "على الحكومة العراقية تحرير “اربيل ” قبل الشروع في دخول الموصل لما فيها من خطر على العراق أقوى من داعش”.ولفت الى، “ان اربيل الان هي مصدر رئيس وخلية لإدارة عمليات للارهاب في البلاد، بدئاً من الأصوات التي نادت بأسم خيم (العزة الكرامة في الانبار) وصولا الى مسعود البرزاني كل هؤلاء يجتمعون في اربيل لتقاسم والكعكة".وأضاف جمال الدين ان "مسعود البرزاني يناقض نفسه خلال تصريحاته السياسية وظهوره على شاشات التلفزة، حيث يدعي الوقوف بالضد من داعش لكنه يعارض دخول الحشد الشعبي ومشاركتهم في عمليات التحرير”، مشدداً على، “مسعود وعصابته أخطر على مستقبل العراق من ابو بكر البغدادي”.
9. حركة التغيير علي حمة صالح
OMAR OMAR - GMT الأحد 05 نوفمبر 2017 06:48
حمّل عضو مجلس النواب عن حركة التغيير علي حمة صالح اليوم رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني مسؤولية عمليات فساد تجري في الإقليم في وقت تجري فيه محاولات لتعديل دستوري يمكن برزاني من البقاء في منصبه لولاية أخرى.صالح أشار في رسالة مفتوحة وجهها اليوم الاثنين إلى بارزاني محملا الأخير خلالها مسؤولية الفساد في مؤسسات الإقليم باعتباره على رأس السلطة التنفيذية. وجاء في رسالة النائب التي نشرتها صحيفة "القدس العربي" إن إقليم كردستان يمر حاليا بأزمة مالية بينما استلم بارزاني بعد عام 2003 حوالي 74 مليار دولار ، فضلا عن واردات النفط بنحو 15 مليار دولار والواردات المحلية التي تقدر بـ 16 مليار دولار ، مضيفا أن الحكومة حصلت أيضا على قروض بقيمة 16 ترليون و495 مليار دينار وكذلك قروض أخرى من خلال وزارة الموارد الطبيعية بحدود 3 مليارات دولار ، متسائلا "من المسؤول عن الوضع المالي لكردستان ولماذا وصل الحال إلى ما هو عليه؟".
10. الفساد في الإقليم
OMAR OMAR - GMT الأحد 05 نوفمبر 2017 06:50
وذكر النائب في رسالته نماذج عدة من الفساد في الإقليم ومنها احتكار سوق النفط في الإقليم من قبل بعض الشركات الخاصة ، مشيرا الى وجود مبيعات لصالح حكومة الإقليم بحدود 10 ملايين دولار من الكازوئيل بأسعار خيالية مع شراء النفط الخام من بعض الشركات من قبل الحكومة وبيعها بأسعار غالية إلى مصاف غير مرخصة وربح ملايين الدولارات من قبل هذه الشركات وإلحاق الضرر بشعب كردستان. وحول الفساد في قطاع العقارات أشار حمه صالح في رسالته إلى أن هناك شركات دفعت ملايين الدولارات على حساب الشعب إلى مسؤولين متنفذين في الحكومة للحصول على قطع أراض جيدة للاستثمار وبعدها أعلنت إفلاسها بعد ان أخذت الأموال من المواطنين كمقدمة عن الوحدات السكنية التي لم تبنِ لغاية الآن. وخاطب صالح بارزاني بالقول "السيد رئيس الإقليم ، هل تعلم ان بعض الذين قاموا بهذه الأعمال السيئة استخدموا صلاحياتك وسمعتك؟". وأضاف صالح أن مسؤولين في حكومة إقليم كردستان منحوا راتبا تقاعديا لآلاف الناس غير المستحقين ، مشيرا الى وجود نحو 429 الف شخص يتقاضون رواتبهم على حساب البيشمركة والجزء الأكبر منهم غير عادل وغير قانوني وفيه فساد. من جانب آخر حذر حمه صالح من عواقب وخيمة في حال تأخر معالجة مشكلة رئاسة الإقليم عبر الحوار بين الكتل السياسية ، مشيرا الى وجود مساع من قبل رئيس إقليم كردستان مسعود برزاني لإجراء تعديل دستوري يسمح له بولاية جديدة.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي