: آخر تحديث

إستقالة الحريري بداية النهاية أم بداية الحماية؟

بقي معظم المعلقين على الشأن اللبناني في المقالتين السابقتين متأرجحاً بين رفض ما قامت به السعودية من خطوات إيجابية على طريق الإصلاح الداخلي. والتركيز على خرق القواعد الدولية المنصوص عليها في إتفاقية فينا على إعتبار أن التعرض لرئيس حكومة دولة (سعد الحريري) ’يعتبر مساسا بسيادتها. وهبت الدول كل منها تريد حماية مواطنه علما بأنه يحمل ثلاث جنسيات ولم يثبت إحتجازه قسرا 
مأخودا بعواطفه هب الشارع اللبناني من الطائفتين من أجل بلده و إستغل السيد حسن نصر الله الفرصة في تهدئة المشاعر وهو المعروف بإشعالها توخيا للحذر من تداعيات الأزمة. كل ما سبق يدعونا إلى وقفة تأمل في ما يحدث للبنان وللمنطقة برمتها وإلى أسباب عدم وجود توازن لدى الشعوب العربية في حكمها على الأمور السياسية وبالتالي إطالة فترة عدم الإستقرار السياسي في المنطقة

الحقائق التاريخية تؤكد أنه وبعد إتفاق الدول الكبرى على تقسيم المنطقة العربية في المعاهدة سيئة السمعة سايكس بيكو.. والتقسيم الفعلي للمنطقة تبعا لمصالح الدول المستعمرة آنداك.. توهمت القيادات العربية بالإستقلال والسيادة بينما حلمت الشعوب العربية بالوحدة، غير مستوعبين لمعنى الحدود الفعلية ولمعنى ومفهوم الدولة؟؟ كان هم الشعوب العربية التخلص من الإستعمار. تحت هدا الفهم آمنت شعوبة بنظرية المؤامرة وأن كل ما يأتي من العالم الغربي يخطط للتآمر عليها لنهب ثرواتها. لم تعي هده الدول بأن هناك أيضا طرق أخرى للتآمر وإستعمار من شكل آخر لتحقيق حلم بالهيمنة الإقليمة. لم يكن هناك فهم عميق لمعنى مفهوم المجتمع الدولي او قرارات المجتمع الدولي.. ورفضنا معا حكاما وشعوبا كل ما ينص عليه المجتمع الدولي. والدي في طريقه الآن للإجماع بخطورة الأحلام الإيرانية في الهيمنة الإقليمية. ما حدث خلال الأسبوعين الحافلين كشف سطحية تفكير المجتمعات العربية. حين لم تنظر إلى الإستقالة سواء كانت قسرية أم طوعية وأنها تتماشى مع الصالح العام. المفروض به رفض الشعوب العربية الهيمنة الغربية. والإستقالة جاءت لترفض الهيمنة الإيرانية ولتؤكد بخلل الإتفاق السابق عام 2016 حول الرئاسة؟؟ وعلية يأتي السؤال الأول لمادا قرر الحريري آنذاك هذا التحالف؟ وهل كان هناك مصلحة شخصية لدخولة في تحالف مع حزب يعلم ’مسبقا ومن خلال تصريحات قائده بانه يعمل لصالح دولة خارجية؟ أم أنه كان يحلم بترويض هذا الحزب والعمل لصالح لبنان إقتصاديا وحمايته عسكريا من الصواريخ الإسرائيلية مستقبليا؟
الأمر الثاني الذي لا تستوعبه الذهنية العربية.. معنى ومفهوم السيادة والإستقلال.. وهما المرتبطان بإقتصاد الدولة والمرتبط كليا بالموارد.. والحقيقة تؤكد بأن لا لبنان ولا أي من الدول العربية المحدودة الموارد تريد العيش وفقا لمواردها..تطلعات الإنسان العربي خرجت عن سقف هده الموارد وأصبح ومن خلال الشاشات الفضية يتطلع لرفاهية من هم في السلطة ويتساءل عن حقوقه المهدورة أنسانيا وإقتصاديا. والنتيجة إما الهجرة والهروب إن سنحت له الفرصة. وإما طلب الإصلاح والتغيير.. وإما السكوت. بينما يغلي الدم في عروقه؟ ولبنان كأحد الدول العربية يعيش أغلبية مواطنية فوق مستوى قدرة الحكومة على توفير أساسيات الحياة الكريمة حتى وقبل الفساد المستشري. وهناك ما يفوق على 300 ألف عامل ما بين السعودية ودول الخليج الأخرى مهددين بحقيقة التهديد الإيراني على منطقة الخليج كلها؟ 
وهنا تبرز حقيقة واقعية أن سيادة الدول مرتبطة بإستقلالها الإقتصادي؟ و يبرز سؤال آخر هل إيران على إستعداد لتوفير وظائف لهذه الأعداد بينما ’يعاني مواطنها من الأزمة الإقتصادية الكبيرة التي يمر بها نظرا لأطماع حكومته وتركيزها على بناء قوة نووية بدل توجيه اموالها لترسيخ العدالة في توزيع الثروات والقضاء على الفقر؟ 
خطاب التهدئة الدي وجهه السيد نصر الله للبنانيين.. لم يكن الا لتغطية قلقة من إعتداء إسرائيلي على لبنان؟ بينما وجوده في السلطة وتفوق قدرته العسكرية الممولة من إيران، هي ما يجر لبنان إلى مواجهة صريحة مع الكيان الإسرائيلي، إستباقا وتحجيما لأهداف إيران الواضحة تجاهه. وإن كانت لا تزيد عن مجرد قرقعة صوتية لإستقطاب تعاطف الشعوب العربية.. 
الإستقالة حصلت. إغتيالة فعليا أتمنى أن لا يحصل.. أما سياسيا.. فحزب الله فعلها خلال السنة والنصف التي بقي فيها الحريري رئيسا للوزراء. والخيار له وللبنانيين أنفسهم ما بين خطر الهيمنة الإيرانية التي ستعرضهم عاجلآ / آجلآ لصواريخ إسرائيل والدخول في حرب بالوكالة عن إيران. أو البقاء في حدود عربية آمنه. وإن كانت لا تزال ’مسيجة.. وتسعى لحل سلمي مع إسرائيل يحفظ ماء الوجه.. ولكن وفي ظل تعنت حزب الله فإن لبنان والمنطقة العربية كلها ستبقى مهددة بالعواصف على كل الجبهات؟
السؤال الأبرز الآن..هل سيمر الحريري على القاهرة غدا ليشترك في المؤتمر الطاريء ليكون أحد الإثباتات لإختراق إيران ووجودها الفعلي في الدول العربية الأخرى ممثلة بالحزب؟ 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 7
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. مسكين الحريري
OMAR OMAR - GMT الأحد 19 نوفمبر 2017 07:44
مسكين الحريري شاهدته يعرج عند المشي في فرنسا..... لعله حصل على علقه او شلوت من اولاد ....
2. تناقض وازدواجية
بالمناسبة انا خليجي سُني - GMT الأحد 19 نوفمبر 2017 17:08
‏كيف تريدون اقناعنا بخطابكم تجاه ايران و الأرقام الرسميةتشير إلى أن حجم التبادل التجاري مثلاً مثلاً يعني بين ايران والامارات ناهز 16 مليار دولار العام الماضي، واستحوذت الإمارات على نسبة 90% من حجم التجارة بين إيران ودول الخليج مجتمعة.!!! تناقض للخطاب وازدواجية في التعاطي مع طهران
3. قليل من الفهم لا يضر
فول على طول - GMT الأحد 19 نوفمبر 2017 19:04
مقال الاستاذة هو ترديد للكلام العروبى الحنجورى ولا يقدم تحليلا صادقا وعميقا لأوضاع المنطقة المنكوبة التى نعيش بها . السيدة الكاتبة تردد نفس الكلام العروبى مثل : الكيان الاسرائيلى ...اتفاقية سايكس بيكو سيئة السمعة ..أطماع الاستعمار فى ثروات المؤمنين ..الخ الخ . سيدتى الفاضلة تقسيم الدول وبيان حدودها عمل حضارى ويعمل بة كل العالم ..وقبل التاريخ كان هناك دولة أشور وبابل وأرام وفارس ومصر الخ الخ أى أن الحدود ليست جديدة على العالم ...ثم أنة هل ما يسمى بالوطن العربى - زورا وغدرا - كان بين دولة سلام واتفاق ولا يوجد بينها حدود ثم جاء سايكس وبيكو وقسموا الوطن العربى ؟ هل بالفعل توجد وحدة بين الشعوب العربية ؟ يعنى التونسي لا ينام الا لو اطمأن على الجزائرى مثلا ؟ والمصرى لا يهدأ لة بال الا لو اتصل بالكويتى أو السورى ؟ سيدتى الفاضلة الكلام عن وحدة الشعوب هو ضرب من الشعوذة لا يتعاطاها الا المشعوذين ..وهل بالفعل هناك اتفاق حتى بين الرؤساء العرب ؟ ..انتهى - أما أغرب شئ يرددة الذين أمنوا دون أدنى ذرة من الصدق أو التفكير : هل بالفعل يوجد ثروات بالوطن العربى ويريد الغرب الكافر الاستيلاء عليها ؟ وأين هذة الثروات وأغلب الشعوب العربية والاسلامية تموت جوعا وتعيش عالة على العالم ؟ لماذا لا تظهر هذة الثروات لاطعام هذة الشعوب مجرد خبز فقط ؟ دول البترول فقط وعددها يعد على أصابع اليد الواحدة تعتبر دول غنية ومستحدثة النعمة أما باقى العالم العربى والاسلامى اقتصادها معروف للجميع وتحت خط الفقر بمراحل . ولماذا يهرع المؤمنون ويموتون فى البحر على شاطئ اوربا ويتركون بلادهم ؟ ....انتهى - الدول العربية نالت استقلالها منذ قرن تقريبا ..ماذا حدث لها بعد الاستقلال ؟ هل أفضل حالا الان ؟ ..انتهى - أما السيد الحريرى فقد تولى رئاسة الوزارة عام 2009 والان فقط أدرك أن حزب اللة تابع لدولة أخرى ؟ يا عيب الشوم ..؟ سيدتى اللة ليس لة أحزاب ولا يحتاج الى حمل السلاح ..حزب اللة يهلل لة المشعوذون فقط ... وهل غير التابعين لحزب اللة هم أتباع حزب الشيطان مثلا ؟ ..ربنا يشفيكم من الشعوذة قادر يا كريم . حزب اللة وبمباركة المؤمنين جميعا تم زرعة فى لبنان - بلد الكفار ورئيسها الكافر - عن قصد ..ولما تعاظم خطر الشيعة على أهل السنة والجماعة أرادوا تصدير المشكلة الى لبنان - البلد الضعيف - كى تواجة ايران بالوكالة ..ونكتفى
4. احذروا القنابل الدخانية
والقنابل الصوتية - GMT الأحد 19 نوفمبر 2017 19:08
انا اعتقد اللي يحصل هو عبارة عن قنابل دخانية وصوتية للتعمية وللفت الانتباه عن أمور اخرى تحصل داخل الجزيرة العربية .
5. فين اومال
مسافة السكة - GMT الأحد 19 نوفمبر 2017 19:46
اخبار مسافة السكة اييه ؟! عيب عليك يا سيسي دا اسداغك منتفخة بالرز السعودي وبالأخير ترفض اي اكشن ضد ايران وتابعها حزب حسون ؟!! إخس عليك
6. فولبتير الارثوذوكسي
الهارب من عنبر الخطرين - GMT الإثنين 20 نوفمبر 2017 06:57
يعني هو انته يا فولبتير ما تعرفش تعلق الا بالشتايم.
7. اوهام السيد نصر الله
مريم حيدر - GMT الإثنين 20 نوفمبر 2017 14:26
الانتشاء بالقوة الفائضة غالبا ما يدمر صاحبه . واوهام سيد حزب الله بتقرير مستقبل سوريا منفردا من خلال ميليشيا ولو تجاوز عديدها الثلاثين الف مقاتل سوف تتبدد لا محالة . ومرجع ذلك ان من سوف يقرر مستقبل أل الاسد هم الامريكيون والروس وحدهم لان بوتين هو من انقذ النظام السوري من الانهيار من طرق سلاح الجو الروسي الذي امن غطاء لتمدد ميليشيات ايران في طول سوريا وعرضها ولان الامريكيين قالوا صراحة ان حكم ال الاسد قد شارف على نهايته . وما بين الامريكيين والروس من مساومات سوف تنتهي حكما باثمان تدفع من جيوب ملالي ايران وحدها . كما ان اوهام ايران بتغيير الطابع المذهبي لسوريا بما هو هوية عربية سنية ( ثلاثة ارباع سكان سوريا هم من اهل السنة ) يصعب على العقل والمنطق تقبلها بالرغم من عشرات مسيرات الايرانية الحسينية في شوارع دمشق وهي تندب باللغة الفارسية . وقديما تمكن الفاطميون الشيعة من حكم مصر وسوريا اكثر من قرنين من الزمن لكنهم عجزوا في النهاية عن تشييع كلا البلدين . والروس انفسهم قد ادركوا خطورة مازقهم المتعاظم في سوريا ويجهدون في الخروج منه بسرعة . ويوم يسحب غطاء الحماية الروسية الجوية عن نظام الاسد وميليشيات ايران سوف تضطر حكما للانسحاب من سوريا


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.