: آخر تحديث

إستفتاء البرزاني وإستقالة الحريري

هنالك شبه كبير بين إستفناء البرزاني وإستقالة الحريري، بل إنهما على الأرجح من إعداد مطبخ سياسي واحد هو الذي وضع مكوناتهما الأساسية لهدف واحد، وهو رمي حجر لتحريك المياه السياسية الراكدة في كل من العراق ولبنان. فإستفتاء البرزاني كان يفترض أن ينبه المجتمع الدولي لمشكلة العراق مع أتباع إيران من الأحزاب الإسلامية والمليشيات الحشدوية، ويمهد لتدخله وإشراكه بحلها. وهو ما فعـلته إستقالة الحريري حينما نبّهت المجتمع الدولي لمشكلة لبنان مع أتباع إيران متمثلين بمليشيا حزب الله وحلفائها، ومهّدت لتدخله وإشراكه بحلها. وربما كان البرزاني سيعود عن إستفتاءه أو يجمد نتائجه بعد إجراءه في الوقت المناسب، كما عاد الحريري عن إستقالته في الوقت المناسب.

لكن رمية البرزاني لحجَر الإستفتاء فشلت وطبخته إحترقت، فيما إستوت طبخة الحريري وأصابت رميته لحجر الإستقالة. لأن أبو مسرور إندفع وراح زايد، في حين أبو حسام عرف حدوده جيداً وعلم أين يتوقف وترك طبخته تتخدّر على نار هادئة! ولأن الأولى لم تترك كي تنضج كما الثانية. كون العراقيين في حالة هستيريا مستمرة تجعلهم دائماً مندفعين بأفعالهم ومتطرفين بردود أفعالهم، لذا من كانوا يؤيدون البرزاني سرعان ما إنقلبوا عليه، أما من كانوا يعارضونه فقد دحرجتهم إيران عليه لأن العراقيين تعودوا أن يكونوا عربة تُدفَع وتندَفِع بسهولة لصالح الغير عرفت إيران كيف تستغلهم لتسقيطه سياسياً وإفشال ما كان يخطط له هو وحلفاءه من الدول العربية بالضد من مخططاتها ومخططات أتباعها بالعراق والمنطقة، في حين أن اللبنانيين هادئين وعقلاء وأكثر واقعية من العراقيين، لذا فهموا حركة الحريري ومغزاها ولم تنطلي عليهم مؤامرات إيران وكلاواتها، ولا شعارات حزب الله وبهلوانياته، ووجدناهم في النهاية قد دعموا الحريري وساندوه الى آخر المشوار.

لذا يتوهم البعض بأن البرزاني قد فشل في إصابة هدفه الذي يظنون بأنه الإستفتاء، لكن الحقيقة هي أنه لم يصبه لأنه لم يسعى لإصابته من الأساس، لعلمه بصعوبة الوصول اليه، فالإستفتاء كان هدفاً كردياً جانبياً سعى لتحقيقة لمجرد تسجيل موقف، أما الهدف الأساسي فكان عراقياً يتمثل بمحاولة أخيرة لإصلاح مجمل العملية السياسية بالعراق، لكن الزخم الشعبي جعله يندفع بطريقة وسرعة إستخدامه لآليات رمي الحجر، فذهب برميته بعيداً الى المناطق المتنازع عليها وخصوصاً كركوك، وأعطى بذلك مبرراً لمن يتربصون به، ولمن كان ينوي أن يحرك مياههم الراكدة فرصة لقلب الطاولة عليه بدلاً من العكس. وغاب عنه في غمرة إندفاعه هذا أنه لا يحتاج لضم هذه المناطق ورسم حدودها بالدم، كما صرح في إحدى المرات، بعد موقفه الإنساني مع أهالي الغربية التي تضم أغلب هذه المناطق، وبعد ما رأوه من عمران وأمان وإستقرار في المناطق التي يحكمها بعد نزوحهم اليها، بالتالي كانوا هم من سيأتون اليه ليطلبوا منه، في يوم كنت أراه قريباً، أن يشكلوا معه إتحداداً فدرالياً مرسوماً بالتفاهم والتوافق والقناعة وليس بالدم.

عموماً لا زال بوسع البرزاني، لو تحرك بهدوء وبعد نظر وبالبراغماتية والخبرة السياسية العائلية التي يفترض أنه يتمتع بها، أن يناور، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه أو ربما لقلب الطاولة على أحزاب إيران، وهو أن يسعى مثلاً لتشكيل تحالف سياسي عابر للطوائف والقوميات مع علاوي والصدر والقوى السنية المعتدلة، وأن يرشح نيجرفان أو برهم رئيساً للوزراء. وإلا فإن إقليم كردستان والعراق وكل المنطقة ماضون الى مستقبل مظلم مجهول ترسمه لهم إيران وأذرعها الأخطبوطية بالمنطقة، والتي باتت تمتد من اليمن مروراً بالخليج والعراق وسوريا وصولاً الى لبنان.

 

مصطفى القرة داغي

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 52
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تلميع لقائد الضرروره
OMAR OMAR - GMT الأربعاء 27 ديسمبر 2017 02:02
تلميع لقائد الضرروره البراز اني الصدامي وفي نظرة الكاتب فالمسعور منتصر حتى لومات الكرد لفلتاته ونظراته الثاقبه لجعل كردستان الى سعيراستان
2. استقاله رئيس برلمان إقليم
OMAR OMAR - GMT الأربعاء 27 ديسمبر 2017 06:39
أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان يوسف محمد الثلاثاء استقالته من منصبه، وذلك بعد أيام على انسحاب حركة التغيير التي ينتمي إليها من حكومة الإقليم بدعوى فساد الحكومة وفشلها في توفير الخدمات الأساسية للمواطنين. وقال محمد في مؤتمر صحافي عقده في السليمانية "أعلن استقالتي من منصبي كرئيس وعضو في برلمان كردستان، فليحفظ الله كردستان وشعبها المبجل"، مضيفا "يبدو أن أهدافنا وآمالنا ونهجنا أصبحت تمثل عقبات لبعض الناس والأحزاب السياسية، الذين كانوا يعملون لتأسيس دكتاتورية". وأشار إلى "الأوضاع العصيبة" التي يمر بها الإقليم، مشددا على أن السلطات "تسير في اتجاه معاكس لمصالح الشعب"، مضيفا أن "عسكرة المدن ليست حلا للمشاكل وعمل مخالف للدستور". وتابع أن "لا حل أمام الحكومة الحالية سوى إعلان إخفاقها والاحتجاجات دليل على ذلك". وقال محمد إنه سيواصل العمل في صفوف المعارضة التي تمثل العمود الفقري لأي برلمان شرعي وناجح ونظام ديموقراطي حقيقي. وشهد الإقليم في الأيام الأخيرة احتجاجات واسعة تخللتها أعمال عنف، تطالب بإصلاحات وتحسين ظروف المواطنين واستقالة حكومة الإقليم. يذكر أن حركة التغيير والجماعة الإسلامية أعلنتا في 20 كانون الأول الجاري انسحابهما من حكومة كردستان، وانسحبت التغيير أيضا من رئاسة البرلمان في كردستان وعلقت اتفاقيتها مع الاتحاد الوطني الكردستاني.
3. كردستان تنهب وتسرق
OMAR OMQR - GMT الأربعاء 27 ديسمبر 2017 06:44
حمل بعض المتظاهرين لافتات تعبر عن ما تقاسيه كردستان في ظل حكومة ينخرها الفساد و السياسات الفاشلة التي اتبعها البارزاني وحكمه المستبد . حيث ان حكومة كردستان لم تستجب لطبات الموظفين الذين خرجوا مؤخرا للمطالبة برواتبهم وتحسين واقعهم المعيشي الذي اصبح لا يطاق . واطلق بعض المتظاهرين عبارة الحكو ..مات كردستان تنديدا بالفساد الذي انهك المواطنيين وخصوصا رواتب الموظفيين التي لم تصرف لحد الان مما جعلهم يحملون لافتات تعبر عن الحزن والظلم الذي ألحق كردستان بسبب حكومة البارزاني الفاشلة. وتعاني كردستان ظروفا معيشية صعبة عبر عنها المواطنون بمسيرات كبيرة ضد الفساد المستشري في شمال العراق . من جانب آخر قال بعض الموظفين اننا نرى كردستان تنهب وتسرق من قبل الفاسدين والسراق الذين نهبوا رواتبنا ولم نعلم اين تذهب اموال النفط التي تقدر بمليارات الدولارات .
4. في الصيف ضيعنا اللبن
عراقية - GMT الأربعاء 27 ديسمبر 2017 07:15
صرح قائد قوات السراويل المخروطة . ان بغداد ستدفع ثمن تصرفاتها تجاه ( عائلة البرزاني ) وستندم حيث لا ينقع الندم كما في قصة عمرو في الصيف ضيعت اللبن . واللبن هنا لبن أربيل . اي ان العرب عرفوا لبن اربيل من حقبة قبل الكباب . وقد أكد المصدر أن المآسي لا تتكرر والكردي لا يلدغ من جحر أكثر من سبوطعش مرة . و قال مسئول كبير جدا جدا ، أكبر من البعير ، ان محافظ كركوك الهارب في ليلة سوداء . في صدد تدبير لاستيكات محترمة ومتينة لشراويل لقوات البيش مركة البطلة . بحيث لا تنزل بسهولة ابدا إلا بعد جر وعر. ونذكّر الكاتب ان علاقة ايران بالأكراد قديمة حيث كانوا بندقية لإيران في زمن الرئيس العراقي صدام حسين .وان سليماني والقيادات الإيرانية ضيوف دائمين في السليمانية وفي أربيل والعكس بالعكس
5. قلیلا من ألانصاف یا أیلاف
آمانج - GMT الأربعاء 27 ديسمبر 2017 08:16
هل تعلیق ألسید عمر عمر یتناسب مع شروط ألنشر عند ألایلاف؟ أم أهانة رموز ألشعب ألکردي لا تحسب عندکم یا أیلاف؟! أما سید عمر علیک أن تعرف أن ألبارزاني هو من قاد حملة تحطیم داعش عندما فر جیش ألعراق ألعظیم! من ألموصل و ألانبار و صلاح ألدین و و... ألاستفتاء قمنا بە نحن ألاکراد ألمٶمنین بعدم أمکانیة ألعیش مع حملة أفکار ألشوفینیة ألمتخلفة ألمتمثلة بالعصابات ألحشد ألوحشي و لصوص منطقة ألخضراء.
6. فشل مسعود وعليه الذهاب
هادي المختار - GMT الأربعاء 27 ديسمبر 2017 08:40
لا عذر لمسعود البارزاني، انه فشل فشلا زريعا، وان قرار الاستفتاء كان لفقدان شعبيته وعدم التمكن من السيطرة على حاشيته، ان فساد العائلة والحزب اصبح خارج عن السيطرة. ان الاستفتاء عزز من قوة الحشد الشعبي ومن قوة قاسم سليماني. انه الخطأ الذي لا يغتفر فسبب كارثة للعراقيين قبل الكورد، فكوردستان كانت المتنفس الوحيد للعراقيين من جور وظلم الحكومة الشيعية في بغداد والميليشيات الايرانية.
7. رأي
khalid - GMT الأربعاء 27 ديسمبر 2017 09:18
هناك فوارق كبيره بين الحالتين الاستفتاء والبحث عن الاستقلال ليس بجديد على سياسة الكرد مجتمعين والبرزاني خصوصا هي سياسه قديمه تاصلت بعد 2003 كل التصريحات والسياسات والاجراءات اللوجستيه في محافظات شمال العراق تدلل ان الهدف القريب وليس البعيد هي الاستقلال واستغلال وهن الدوله المركزيه ووتفككها للوصول الى هذا الهدف البرزاني في خضم احتلال داعش ثلث اراضي العراق قال الحدود ترسم بالدم وكأنه يحارب دوله اجنبيه من اجل تحديد حدود دولته هو اراد استغلال الفرصه الاراضي تحررت ومسك الارض متخلخل وغير مستقر اذا هي فرصه لاعلن دولتي والدوله المركزيه لديها ما يكفيها من مشاكل وساعده في هذا التسرع الدعم الدولي الذي حظى به ابان حرب داعش والذي تصوره صك على بياض ليتصرف مثلما يريد حالة الحريري تختلف شعر انه اصبح موظف يدير الجلسات لتمشية مصالح ايران وحزب الله دون مقدره على الاعتراض لانه قبل بتسويه ان يكون رئيس لمجلس وزراء اغلبية وزرائه مع حزب الله وايران ربما يكون حرض على الاستقاله من قبل السعوديه ولكنه اقدم عليها لكي يتخلص من الاملاءات بالتوقيع على امور لا تصب في مصلحته او تياره او الدول الداعمه له واخرها تعيين سفير للبنان في سوريا رغما عن ارادته ويبدوا انها كانت القاصمه لاتخاذ قراره .. نحن نهوى نظرية المؤامره والتدخلات الخارجيه لانها تريحنا من اخطائنا وهذا ما اشرت اليه في مقالك .
8. فالعراق منذ تاسيسه كدولة
Rizgar - GMT الأربعاء 27 ديسمبر 2017 10:25
فالعراق منذ تاسيسه كدولة مسخ.. كالعاهرة يرتمي باحضان العاهرين.. فمرة لمصرومرات لبريطانيا ومرة لايران ومرة لتايوان ومرة لجيبوتي ومرة لتركيا ومرة لمد غشقر لهذه الدولة او تلك. يرتمي باحضان الكل ضد الكورد ....لو جامايكا وبوب مارلي كانا ضد الكورد لارتمى باحضان الشهيد بوب مارلي ايضا ....مع العلم كان لبوب مارلي عشيقات حول العالم ...واطفال غير شرعيين في كثير من الدول من هولندا الى تايوان مرورا بالسويد ودانمارك .
9. قليلا من المصداقية
عبداللطيف البغدادي - GMT الأربعاء 27 ديسمبر 2017 12:08
كان من الأجدر المطالبة برحيل مسعود البارزاني عن الساحة السياسية وتصفيه أثار سياساته المتسمة بالفساد عبر هيمنة الأسرة البارزانية على كل مفاصل السلطة و مصادر المال في الإقليم وهو الأمر الذي أدى إلى إفقار الشعب الكوردي إفقارا شديد لحد الحرمان و الذي اضطر للنزول إلى الشارع محتجا و ساخطا و مستنكرا بسبب شدة الفقر و الإملاق هذه فضلا عن و سوء الخدمات ، بدلا من الدعوة له للتحالف مع ساسة الأنبار أو مقتدى الصدر أي مع دعائم نظام المحاصصة الطائفية المدمرة في العراق ..فقليلا من المصداقية والصدق أيها السادة
10. بلاط
اصيل - GMT الأربعاء 27 ديسمبر 2017 13:26
بحيث ان الاكراد غير راضين عن وجودهم ضمن العراق و بما ان دول الجوار لا تناسبهم ايضا و عيشهم مع الترك و الفرس و العرب لا يتناسب مع طمواحانهم,,, افترح على حكومة العراق ان تدخر الخصصات لمحافظات الشمال لشراء جزيرة قرب مثلث برمودا و نقل الاكراد اليها... دعوهم هناك يبلطوا البحر كما يحلوا لهم.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.