: آخر تحديث

رسالة و ليس مجرد تحذير

أنا واثق بأن إيران ستتحرر في يوم ما، ونحن سنجتمع في ساحة الحرية. هذا الکلام الذي وجهه السيناتور جون ماکين، رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الاميرکي، الى المعارضين الايرانيين الذين تم نقلهم مٶخرا من العراق الى البانيا، قد أثار غضب و سخط السلطات الايرانية الى الحد الذي لم يکن بوسعها کظم غيظها و سارعت لإبداء رد فعلها عبر إحتجاج رسمي من خلال المتحدث الرسمي بإسم وزارة الخارجية الايرانية.

السيناتور ماکين الذي کان قد إلتقى مٶخرا بالمعارضين الايرانيين الذين تم إسکانهم في البانيا وعقد لقاءً مع زعيمة منظمة مجاهدي خلق، مريم رجوي، کان لابد لطهران من أن تتابعه عن کثب و بقلق بالغ، خصوصا وإن هکذا لقاء رسمي أمريکي رفيع المستوى يتم بعد أشهر قليلة على تلك الرسالة التي وجهها 23 من الشخصيات السياسية الامريکية الى الرئيس الامريکي ترامب وطالبوه فيها بتغيير السياسة الامريکية المتبعة ازاء إيران و فتح حوار مع منظمة مجاهدي خلق، حيث يبدو واضحا إن لقاء ماکين رجوي، قد جاء بهذا السياق، والذي يثير قلق طهران أکثر هو إن هذا اللقاء يتزامن مع تراجع غير مسبوق للدور الايراني في المنطقة و بروز توتر في العلاقات الاقليمية و الغربية مع إيران.

اجواء التوتر غير المسبوق التي باتت تفرض نفسها على العلاقات الامريکية الايرانية و ردود الفعل المختلفة من جانب القادة و المسٶولين الايرانيين، تخيم عليها هي الاخرى ظلال داکنة لإحتمالات قائمة لأکثر من سيناريو"صفقة إتفاق" أمريکي روسي ولاسيما وإن بوتين بنفسه قد لمح الى ذلك في تصريحات أخيرة له، کما إن هناك ضغوط أمريکية قوية في العراق بإتجاه إضعاف الدور الايراني و نفس الامر في اليمن، هذا إذا أخذنا ثمة أمر مهم آخر بالحسبان وهو العودة التدريجية للدور المصري على ساحة المنطقة بعد طول غياب بسبب الاحداث التي عصفت بمصر، وإن إعلان مصر إستعدادها للمشارکة في عملية عاصفة الحزم على مختلف الاصعدة، هو الاخر تطور بوجه الانتفاخ و الامتداد غير الطبيعي للجمهورية الاسلامية الايرانية في المنطقة، ولذلك فإنه من غير المعقول أن يجري کل هذا عشوائيا و من دون توجيه أو تنسيق تم الاعداد له.

ذهاب السيناتور ماکين الى عقر دار المعارضين الايرانيين في البانيا و الذين کانوا الى الامس القريب في العراق هدفا لهجمات دموية منظمة أسقطت العشرات و جرحت المئات منهم، من الخطأ إعتباره مجرد زيارة عابرة يمکن تخطيها أو تجاوزها أو إنها مجرد تکتيك لهدف و غاية محددة بل وحتى إنها ليست کاللعبة الروسية في سوريا و التي هدفها الاوضح إجراء مقايضة بخصوص منطقة القرم و کذلك الحصول على شئ من الکعکة في المنطقة، بل إن الامر يختلف مع الامريکيين خصوصا وإن هذا اللقاء و لقاءات أخرى منتظرة ولاسيما في المهرجان السنوي الکبير المزمع عقده في اوائل تموز القادم، سترسم آفاق علاقة جديدة للأمريکيين بالملف الايراني، علاقة بدأت ترسم خطوطها وإيران تعاني من أوضاع وخيمة على أکثر من صعيد بالاضافة الى مايرد عن مرض المرشد الاعلى للجمهورية، وقطعا فإنه وفي ضوء کل ذلك فإن لقاء ماکين رجوي ليس مجرد تحذير لإيران وانما رسالة وليست ککل الرسائل الاخرى! 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. وقد حرّروا العراق من قبل!
عراقي - GMT الأربعاء 19 أبريل 2017 10:10
عرفنا الحرية التي جاء بها هوّلاء الأمريكان إلى بلدنا العراق وإلى ليبيا وسوريا: دمار وقتل وفتن وأزمات وفقر وحرمان وتقسيم ووو.... يبدو أن منافقي خلق بعد أن خاب أملهم ويئسوا من تغيير النظام الإيراني اختاروا أن يقتاتوا على تخيلات ترضي أعداء إيران وتصبّ في صالح الحرب المعلنة الفاشلةعلى إيران.. إيران ياماكين العبقري اليوم ذات قدرة كبرى وصاحبة قرار تماماً مثل كوريا الشمالية التي دوّخت أستاذك (تاجر البندقية) ترامب ووقفت شامخة تتحدّاه وهو لايملك إلا أن يعربد ويزبد ولا يلوي على شيئ!!! ياماكين الصهيوني حاول قبل أن تصلح ـ عفواً ـ قبل أن تخرّب البلدان الأخرى أن تصلح داخلكم الأمريكي الذي أفسده سيدك ترامب بجهله وتهوراته، قبل أن تفكر ياماكين بزيارة لنصب الحرية في إيران وغيرها من دولنا التي اكتوت بنيرانكم العدوّة التي تزعمون بأنها صديقة؛ لا تنس أن تستقي درساً مما يحدث في تركيا التي أدار عليكم شعبُها ظَهرَه إلى الأبد وفضّل أردوغان الإخواني عليكم رغم أنّ هذا الشعب علماني ولا يحبّ الإخوان لأنه ـ أي أردوغان ـ برهن دائماً على حبه لوطنه وشعبه وهذا بالضبط ماهو حاصل في إيران والخطاب الآن موجّه لمنافقي خلق الذين أدهشهم موقف غالبية الشعب الإيراني مع العمائم وضدّهم لأنّ هذه العمائم برهنت ولازالت تبرهن على صدق وطنيتها!
2. اماراتيه ولي الفخر
اماراتيه ولي الفخر - GMT الأربعاء 19 أبريل 2017 16:00
أنا واثق بأن إيران ستتحرر في يوم ما، ونحن سنجتمع في ساحة الحري)< " على نفس الوزن والقافيه المكسوره " أنا واثقه بأن امريكا ستتحرر أوووووووبس ستتدمر في يوم ما ونحن سنفرح فرح مؤقت لانه بعدها بتحل علينا علامات الساعه الكبرى "


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي