: آخر تحديث

الجامعات العربية تحت المجهر ـ الأستاذ الجامعي (2)

الأستاذ الجامعي هو العنصر الأهم في تطوير التعليم....فلا جدوى من توفير جامعة عصرية من ناحية المباني والمناهج والمعامل وتحقيق معايير الجودة في غياب أستاذ قادر على تعظيم الاستفادة من هذه الإمكانيات في تنشئة جيل من الخريجين يمتلك ملكات الإبداع في مجالات تخصصه وليس فقط الفهم الجيد للتخصص نظريا وعمليا.

لتحقيق هذا الاستحقاق الهام جدا نحتاج إلى تصنيف الأساتذة إلى ثلاثة: أستاذ محاضر باحث، أستاذ محاضر فقط، أستاذ باحث فقط، بحيث يتولى عمليات التدريس النوع الأول ويمكن إشراك النوع الثاني تحت إشراف النوع الأول، أما النوع الثالث فلا يسمح له بالتدريس بل تكون مشاركته بحثية بالتعاون مع النوع الأول.

وفي جميع الأحوال يجب أن يخضع اختيار الأساتذة للمعاير الدولية من حيث الكفاءة العلمية، والأكاديمية، والتربوية. بمعنى أن يتم التعيين عن طريق مسابقات تنشر في الجرائد الرسمية المحلية والدولية ومن خلال نشرات وزارة الخارجية من خلال السفارات في الخارج. ومن تنطبق عليه الشروط هو الذي يتم تعينه حتى ولو كان من موزمبيقأو بنجلاديش!!! ويجب على الدولة أن توفر الميزانية اللازمة لمرتبات أعضاء هيئات التدريس الأجانب بالعملة الصعبة باعتبار أن هذا الدعم بالعملة الصعبة لا يقل أهمية عن توفير رغيف الخبز بل يزيد في الأهمية لأن إصلاح التعليم سوف يؤدي في النهاية إلى إصلاح كل المجالات الأخرىويوفر ليس فقط رغيف الخبز بل العملة الصعبة أيضاً.

وحتى تكون الأولوية للأساتذة المحليين يجب أن يدعم نظام البعثات العلمية للخارج بميزانية تسمح بإرسال المزيد من الطلاب... على أن تكون البعثات بدءً من معيد أي بعد التخرج مباشرة ولا توجد ضرورة للانتظار حتى يحصل على درجة الماجستير من الجامعات المصرية فتتناقص عنده الفترة الزمنية التي من الممكن أن يقضيها في الجامعات الأجنبية لزيادة الخبرات العلمية. ويجب أن تختار الجامعات الأجنبية التي نرسل إليها أبنائنا من ذوات السمعة والمكانة وليس مجرد جامعة وخلاص.. لأن هناك أيضا توجد جامعات ليست على المستوى حتى المصري....

عند عودة المبتعث إلى أرض الوطن حاصلا على شهادة الدكتوراه يجب أن يخضع لاختبار أمام لجنة استماع من ثلاثة أعضاء: الأول أستاذ في التخصص والثاني أستاذ في طرق التدريس والثالث أستاذ علم نفس. فإذا اجتاز الاختبار بنجاح وكان فاهما واعيا بمفردات التخصص ومستوعبا نظرياته وبراهينه، وتبين سلامة قواه النفسية من ناحية التواصل الاجتماعي، ويستطيع التعامل مع الطلاب بطريقة تحببهم في المادة وقادرا على توصيل المعلومة ليس نقلا من بعض الورقات (وهي مهمة ممكن أن يؤديها الفراش او العامل) وإنما عن طريق الشرح والتوضيح والنقاش والأسئلة والأجوبة والتفاعل التعليمي والعلمي المتعارف عليه عالميا. 

عندئذ يسمح له بتدريس المحاضرات. وإلا فأمامه لآ يقل عن ثلاثة سنوات تحت التدريب والملاحظة يقوم أثناهابتدريس التمارين العملي فقط تحت اشراف أستاذ متخصص. فإذا فشل يمنع من التدريس الجامعي ويشارك في فريق عمل بحثي في الكلية فإذا نجح في البحث العلمي يصنف ضمن المجموعة البحثية فقط وإذا فشل يطرد من العمل الجامعي ويتحول إلى عمل مناسب تحدده له الجهات المختصة.

وللاستفادة من نتائج البحث العلمي الذي تفرزه الجامعة يجب ربط الجامعة بالصناعة من خلال خطة مدروسة بحيث لا يسمح لأي مصنع أو مؤسسة صناعية حكومية أو خاصة أن تمارس نشاطها إلا بعد توقيع عقود شراكة مع إحدى الجامعات وتوضع لذلك اللوائح المالية المنظمة.

على أن يقوم فريق الباحثين بالجامعة بالعمل على تطوير الصناعات القائمة في المؤسسة الصناعية الوطنية المبرم معها عقد الشراكة والتعاون العلمي والتكنولوجي وكذلك يسهم في حل المشاكل التنافسية التي تواجهها في السوق العالمي. هذا، ويمكن إشراك الطلاب في هذه المشاريع في مقابل مادي يساعدهم على إكمال تعليمهم علاوة على إكسابهم الخبرات التدريبية الضرورية.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. محاربة الاستاذ الجامعي
استاذ جامعي عراقي - GMT السبت 23 سبتمبر 2017 09:30
لايمكن للاستاذ الجامعي ان يبدع اذا لم تتوفر له ابسط الشروط للحياة الكريمة وهذه لاتتوفر الابدعم الوزارة لهذه الفئة ---في العراق وكستراتيجية لتدمير البلد فان الاستاذ الجامعي مكروه ومنبوذ ويرتكب جريمة بنشره للعلم والنور لانه بذلك لن يسمح للجهلة والطائفيين من السيطرة تماما على مسيرة المجتمع ومفاصل الدولة---من صور المحاربة للاستاذ الجامعي في العراق هو مناقشة البرلمان قانونا لالغاء مخصصات الخدمة الجامعية حين التقاعد وبدعم من وزير التعليم العالي العراقي الحالي لهذا القانون---لي زميل في جامعة ديالى اخبرني ان رئيس الجامعة السابق استحصل موافقة وزارة المالية والبلديات لاراضي مجاورة للجامعة لتوزيعها على الاساتذة وموظفي الجامعة فجاء الرئيس الجديد للجامعة وعرقل التوزيع وحتى الغاء التخصيص لهذه الاراضي وذلك لان الافندي ليس من طائفة الاغلبية الساحقة للاساتذة والموظفين وهو عضو في حزب الدعوة , جماعة المالكي.
2. من أين يبدأ الاصلاح ؟
فول على طول - GMT السبت 23 سبتمبر 2017 14:19
اصلاح الجامعة يبدأ من المرحلة الابتدائية أو ما قبل ذلك لأن المعرفة تراكمية من الأساس . أستاذ الجامعة الذى يتلقى تعليم سئ منذ الابتدائية وحتى بلوغة التدريس بالجامعة ما هو الا حشو وتخزين لما تعلمة منذ الطفولة ...انتهى - التعليم فى بلاد الذين أمنوا تعليم سئ للغاية ..تعليم عنصرى ومتخلف من الأساس ..والاستاذ فى الجامعة أو فى أى مؤسسة تعليمية هو نتاج البيئة والتعليم الذى تلقاة . اذن من أين نأتى بالاستاذ أو المدرس الكفء ؟ الطفل ومنذ نعومة أظافرة فى بلاد المؤمنين يتعلم أن الأخرين كفار ويجب قتلهم ..وأن العلم الشرعى هو الصحيح ...واذا اختلف العلم العام عن العلم الشرعى فان العلم الشرعى هو الأصدق وهو الحق المطلق ...انتهى . وما سبق يؤمن بة أى استاذ أو معلم من أتباع الدين الأعلى فلا تبحث عن تطوير الجامعات فى بلاد المؤمنين ولا تتعب نفسك .فول على طول جاء لكم بالخلاصة ومن الكنترول وهو معروف للجميع ولكن الكل يتغابى أو يتعامى أو يخاف أو كلهم على بعض..يبقى سؤال واحد : هل توجد جامعة واحدة فى بلاد الذين أمنوا من أفضل خمسمائة جامعة فى العالم ؟ بالمناسبة اسرائيل لديها خمسة عشر جامعة من أفضل جامعات العالم . ..ولا عزاء للمشعوذين .
3. المشكلة الرئيسية
في التعليم العالي - GMT السبت 23 سبتمبر 2017 19:04
المشكلة الرئيسية في الجامعات العربية هي ضعف الحوافز وهيمنة المحسوبية في الجامعات العامة وهيمنة المعايير التجارية والواسطة في الجامعات الخاصة في ظل العلمانية.
4. نسيت تركيا
ضمن قائمة أفضل 500 - GMT السبت 23 سبتمبر 2017 19:32
حسب تصنيف The Times Higher Education World University Rankings 2018 تستحوذ تركيا على اربع جامعات ضمن قائمة أفضل 500 جامعة، ورقم بروفسور "فول" مبالغ فيه ويصل الى اربع جامعات فقط حسب التصنيف ذاته.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي