: آخر تحديث

اسبانيا بعد 100 يوم من حكومة سانشيث

تخطى الزعيم الاشتراكي الإسباني، بيدرو سانشيث،يوم العاشر من سبتمبر، عتبة المائة يوم، رئيسا للحكومة التي آلت إليه  مقاليدها إثر سحب البرلمان الثقة من سلفه ،ماريانو راخوي ،الذي تلطخت سمعته الشخصية وحزبه عقب صدور أحكام قاسية طالت قياديين في الحزب الشعبي ،أدينوا على خلفية فساد مالي واستغلال واسع للنفوذ .

استغل سانشيث الصاعقة التي هوت على رؤوس الطبقة السياسية، فسارع إلى تسجيل ملتمس للرقابة ضد حكومة الأقلية ، أيدته على الفور، باقي تنظيمات اليسار، ولم تكن على وفاق  تام مع سانشيث لكنها وجدت فيه المخلص المنتظر من حكم الحزب الشعبي المحافظ.

ومنذ  البداية حرص الوافد  الجديد على قصر "لا منكلوا" على السير بهدوء وفق نهج براغماتي  واقعي ومعتدل ؛آخذا في الاعتبار أن حزبه لا يتوفر على أغلبية في المؤسسة التشريعية . هكذا اختار المراهنة للإبقاء على تحالفات الضرورة وحمايتها من التصدع، مستفيدا من عوامل ضمنها غياب قوة منافسة وازنة قادرة على تشكيل  حكومة مستقرة تنتظرها  البلاد على إثر فترة ترقب وجمود سياسي فرضته تداعيات أزمة إقليم كاتالونيا .

وظف السياسي الشاب لصالحه، غضب بل كراهية اليسار الوطني والقومي وكذا الأحزاب الإقليمية الصغرى ، التي وحدتها مطالبها الفئوية ضد الحزب الشعبي . همها الأساس التخلص بأي ثمن من حكومة اليمين التي دامت حوالي ثماني سنوات ، غير مكترثة ، أي  الأحزاب ، بالعواقب السياسية كإجراء انتخابات تشريعية سابقة لأوانها،بالنظر إلى أن أغلب الأحزاب، وخاصة الراغبة في جني أحسن الثمار الانتخابية  ، تخشى نتائجها ما دامت غير مستعدة لخوض غمارها ؛فلولا حكم القضاء  لظلت حكومة الحزب الشعبي متربعة على كرسي السلطة إلى غاية عام 2020 موعد الاستحقاقات التشريعية.

وليس بيد رئيس الوزراء الجديد أوراق كثيرة، ليتصرف بحرية مطلقة. الهامش ضيق، لكن يلزم الاعتراف بأنه نجح في توسيعه نسبيا ،عبر الإعلان عن إجراءات مطمئنة لرجال المال والأعمال، بالإبقاء على التوجهات الأساسية لميزانية العام المقبل مثلما هندستها الحكومة السابقة ،والاكتفاء بتعديلات ضرورية  لا تمس بنيتها في الصميم .

بذل سانشيث وفريقه المفاوض، جهودا مكثفة لإقناع الشركاء الحزبيين بقبول الأمر الواقع ، ملتزما باستمرار التشاور معهم بخصوص أي إجراء حكومي  قوي، يسير في اتجاه التعاطي مع تطلعات الفئات الاجتماعية المتضررة من تدابير التقشف التي اعتمدها الفريق الحكومي المغادر  للمحافظة على التوازنات المالية . 

أعطى تدبير سانشيث للشأن العام نتائج إيجابية مشجعة . فصار يتحدث صراحة عن إكمال الولاية التشريعية وأنه بصدد التفاوض مع الغريم المتقلب"بوديموس" لتوقيع ميثاق استقرار الحكومة ، والأخير كما هو معلوم  خارجها ؛ ما يتيح الفرصة لزعيم الاشتراكيين لتثبيت وضعه في المشهد الحزبي والنظر إلى مستقبل التنظيم بتفاؤل عريض ، مشرئبا إلى آفاق 2030 حينها ستؤتي السياسة الاشتراكية أكلها.

هل يحقق الزعيم الشاب رهانه ويصبح  مثل الأمينين العامين  السابقين: فيليبي غونثالث  ولويس ثباطيرو، اللذين أمضيا أكثر من ولاية حكومية قي قصر الحكم؟

ما لم يحدث طارئ مزلزل بسبب  الأزمة في كاتالونيا ، يتفق محللون على أن إسبانيا ربما وجدت قائدا سياسيا بالمواصفات المطلوبة : شاب ذو تكوين اقتصادي، له "كاريزما " تقربه من الطبقات الشعبية ،ملم بالتحولات الجارية خارج بلاده ، موفق في صياغته لبرنامج للحكم في خمسة أهداف  محددة محل إجماع الإسبان في غضون العشرية المقبلة؛ متمثلة في  :التعليم ، الشغل ، الصحة ،البيئة وإصلاح نظام المعاشات.

يستطيع سانشيث الزهو بأن الاشتراكيين المتمرسين بالحكم في الماضي ، قادرون على قيادة تحالف يساري لإنجاز الأهداف المذكورة،خاصة وأنه مقتنع بأن عهد الحكومات ذات اللون الحزبي الواحد انتهت ، ولن تحكم إسبانيا في المستقبل سوى تحالفات منطقية  يجمعها قدر من الانسجام .

في هذا السياق ، يمكن القول إن الزعيم الاشتراكي ، يستفيد من موقعه وسط  التجاذبات الأيديولوجية. فانتماؤه إلى الأسرة الاشتراكية الديمقراطية، يتيح له التحالف ، موليا وجهه جهة اليمين أوجهة اليسار أي مع ثيودادانوس وبوديموس ؛ إضافة إلى قوة احتياطية تمثلها تشكيلات اليسار الإقليمي ، وأهمها الأحزاب الكاتالانية، وهي غير مضمونة الولاء لأية حكومة مركزية.

وبخصوص معضلة كاتالونيا ، يختلف  سانشيث عن سلفه المغادر، إذ يحمل تصورات وسيناريوهات لحل الإشكال السياسي المزمن في الإقليم المتمرد ، مشددا على الحوار والتفاوض مع دعاة الانفصال المتشددين ؛بل الأهم أنه يرفض المقاربة القانونية الصارمة التي طبقها ماريانو راخوي، فزادت الأزمة تعقيدا، رغم أن سانشيث لمح إلى اضطراره  للعودة لتطبيق الفصل 155 من الدستور إذا تعدى الانفصاليون الخطوط الحمراء .

وهو يبدو الآن في نظر غالبية الإسبان السياسي العقلاني القادر على إيجاد حل توافقي للأزمة ، بينما  تبدو الأحزاب الانفصالية متصلبة أكثر من اللازم، مصرة على  إجراء استفتاء يؤيده سانشيث لكن على شكل الحكومة وليس على استقلال الإقليم عن التاج الإسباني .

ولأجل هذا الغرض  يحرص  رئيس الحومة على إدامة التساكن الودي مع زعيم بوديموس، بابلو إيغليسياس، خشية أن تجر التيارات اليسارية الشعبوية الأخير نحو إبعاد الاثنين عن بعضهما وفرط الهدنة المؤقتة .

وسواء أجريت الانتخابات  قبل أو بعد انتهاء الولاية الحالية، فإن سانشيث يستطيع أن يقنع قطاعا  كبيرا من الناخبين بما أنجزه  في ظرف وجيز ، سيتخذ أبعادا أخرى إذا ما منحوه ثقتهم . وحزبه الآن في طليعة استطلاعات الرأي ( حوالي 30 بالمائة) بالنظر إلى صورته الإيجابية في أذهان الرأي العام  كرجل دولة مقدام  ومجرب، يقود حكومة مصغرة وفاعلة  (17 حقيبة 11 منها للنساء) غير متساهل مع الفساد، حاضر بقوة في أوروبا وتفاهمه مع  رئيس فرنسا إيمانويل ماكرون ومستشارة ألمانيا انجيلا ميركل .

وهناك شيء اخر يحق لسانشيث التباهي به بعدما لم يجرؤ عليه أحد قبله هو : إخراج رفات الديكتاتور فرانسيسكو فرانكو من قبره وإعادة دفنه في مكان آخر بعيدا عن  الصرح الحالي "وادي الشهداء" الذي أصبح مزارا لفلول المتعاطفين معه .

فقد ظلت تلك التركة الثقيلة جاثمة على صدر الحكومات المتعاقبة  الى ان قرر سانشيث، بدعم من اليسار ، وضع حد لها ؛ بصرف النظر عن الاعتراضات الدينية والأخلاقية .  

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. شيطون وخوفه من السلام
Omar - GMT الإثنين 10 سبتمبر 2018 03:57
تعدد العملات وسرقة الدول كان يا مكان في غابر الزمان .. كان هناك قرية معظم سكانها ما بين مزارعين وصناعيين وحرفيين و رعاة اغنام .. كانوا يتبادلون خدماتهم ومنتجاتهم فيما بينهم وبين القرى مباشره بلا حاجه الى تاجر او سمسار او درهم او دينار او ريال او يورو او دولار .. فكان المزارع مثلا يبادل بعضا من انتاجه من القمح او الشعير ببعضا من انتاج الراعي من لبن او لحم الغنم او ببعضا من خدمة الحرفي او ببعضا من انتاج الصناعي من الادوات او من خام الفضه والذهب .. استمر التبادل هكذا بينهم بعدل وسلام .. الى ان حل على مختار القريه ضيفا .. ابليس الشيطان .. ناصحا اياه بنشر اوراق على سكان القريه لتسهيل عمليات التبادل بينهم .. فقال المختار .. ويحك .. اجننت يا شيطان!! .. كيف سيبادل المزارع زرعه او الراعي غنمه مقابل ورق!! .. ورق!! .. فقال له الشيطان .. رويدا .. الورق الذي انصحك به .. ليس كالورق .. انصحك بورق يحمل صورتك وصور اجدادك وصور من الوطن .. ورق اكفله لك بخزائن ذهبي .. ورق يحميه جندي وعمالي وكلابي .. ورق فيه عمل صالح خيري .. لتسهيل التبادل بين سكان القريه والمدينه والبوادي .. اعجب المختار بكلام شيطون .. فقال .. توكل على الله .. خذ هذه صوري وصور اجدادي وصور الوطن .. متى ستاتيني بالدفعه الاولى من ورق الخير هذا؟؟ من هذا العمل الصالح لتسهيل امور المواطن والوطن .. فهمس شيطون .. عما قريب .. وتمتم .. بعد زيارتي للقرى ولف المعارضه والبوادي .. هكذا هبت رياح التغيير وهبت النار وطار شيطون فرحا بفكرته .. ونادى .. جاي ياها المخاتير جاي .. حيث قام شيطون برحلات مكوكيه لزيارة مخاتير القرى الاخرى وعرض عليهم فكرة الورق .. بصورهم وصور اجدادهم وبعض من صور معالم قراهم عليه .. اعجبت غالبيه المخاتير بالفكره وما فيها من وجاهه وجاه ومصالح لهم .. وبدا شيطون العمل على طباعة الورق .. بدأ بطباعة ورق قريتة التي فيها خزانته الكبرى ثم بدا بطبع ورق الاخرين .. ورق كل قريه يتميز عن ورق القرى الاخرى باللون والصور ومقدار قيمتة مقابل ورق قرية شيطون
2. شيطون والخوف من السلام
Omar - GMT الإثنين 10 سبتمبر 2018 04:02
حيث اشاع شيطون والمخاتير معا بين الناس ان ورق قرية شيطون مغطى مئه بالمئه بالذهب .. وجاي ياهالناس جاي .. وهبت الريح وهربجت النار .. وبدا توظيف البعوض .. حيث بدا المخاتير ومعارضيهم بتوظيف جيوش من الخدم والحشم والوزراء والعسكر يأمهم فريق من العمائم واللفات والربطات والشارات .. اجورهم ورق .. ورق ليس له قيمه الا بقيمة ورق شيطون ... و ورق شيطون ليس له قيمه بدون سرقتة الدوريه لثروات البلاد وجزه لمال العباد و تعطيله لماكينات هذا (مثل اوروبا) وتشغيله لماكينات ذاك (مثل الصين) وتدميره للبنون هنا وتنميته للبنون هناك .. سرقات واحتيالات والاعيب ما كانت لتكون لولا وجود جيوش البعوض .. جيوش البعوض المرتزقه للمخاتير والمعارضه .. نتابع بعد الفاصل بامثله مبسطه لانواع سرقات شيطون وجزه الدوري للثروه والمخاتير والمعارضه . ابقوا معنا ..
3. تحية الى الرفيق عمر
فول على طول - GMT الإثنين 10 سبتمبر 2018 10:20
تحية للرفيق عمر المجدد فى الدين .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي