: آخر تحديث

أردوغان وحده .. يعلم أين خاشقجي 2

إن ما يحدث في الآونة الأخيرة حتى هذه اللحظة لا يبرئ إعلام بعض الدول التي استغلت قضية اختفاء خاشقجي لمعادات وإخراج قصص وشائعات على بلدنا المملكة العربية السعودية التي تصنف أقوى وأهم محطة على الكرة الأرضية فأصبحت الشغل الشاغل لدولٍ تشحن بالحقد والكراهية ضدها وما حدث في الأسبوعين الأخيرة سابقة لم تحدث من قبل في شناعتها متمثلة في بعض قنوات الأخبار وما تقوم به من تحريض وتلفيق للتهم على أن السعودية وراء اختفاء خاشقجي وأنها هي القاتلة فإن كانت الأخبار التي تروج وتؤكد خبر وفاته بل وشرح طريقة وفاته التي توفي بها فهي من أعدَّت كل هذه المسرحية بدءًا من اختطافه وانتهاءً بقتله حسبما رصدته أخبارهم!؛

  أليس الوطن أم وخاشقجي مواطن وابن لهذا الوطن فلماذا يشير العالم إلى أن الأم هي من قتلت ابنها.

المملكة بقوتها ومكانتها وعظمتها لدى المسلمين لم تهتز ولن تهزها مكائد نشرها العدوان الثلاثي فنحن وبقوة الله نستمدها من الله ثم دعاء المسلمين وبركة هذه الأرض التي حماها مؤسس الدولة الملك عبدالعزيز رحمه الله إلى هذا اليوم بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير الشجاع محمد بن سلمان مطوِّر السعودية والذي أيقض شجاعة جده وفراسته وحكمته فيها .. فلا شيء مقلق وموتِّرٌ على أن يكون الشعب كله يردد كلنا سلمان ونجند أرواحنا لهذا الملك ولهذا الوطن الغالي.

إعلام سلطة دولة خليجية معادية للعرب المتحدة مع الإعلام التركي يثير الجدل في خلقه اتهامات تجاه بلادنا فشعبها الطيب البريء كل البراءة مما يفعله مرتزقة تلك الدولة بطريقة تؤكد لمسلمي العرب أنها مؤامرة دبرت قبل عدة أشهر حتى تشفي غليلها على إثر أزمتها، ولن تستطيع تركيا من إلباس التهمة في قضية جمال خاشقجي وهي قضية فصًّلتْها جماعة الإخوان الإرهابية للنيل من انسحاب جمال في إحدى التوقعات. ولا ننس أن الاختفاء كان في دولة أرضها خصبة للإرهاب ومن السهل القيام بجريمة اغتيال او قتل فهناك استفهامات معلقة لم تُجِب عليها محاكمهم الجنائية ومنها على سبيل المثال قتل السفير الروسي امام مرأى شاشات العالم ولم يعرف حتى الآن من الذين وراء قتله.. والعالم كله يعلم أن أردوغان هو القاتل ولكن الأدلة مختفية رغم أن القاتل حارس رجب الشخصي.

لماذا تتم المطالبة بفرض عقوبات على دولتنا في الأساس حيث لم تثبت أيُّ تهمة وخيوط الجريمة كلها على الأراضي التركية حتى وإن لم يكن فهي تحاول أن تلبسها السعودية حتى تُضعفها أمام العالم فالمطامع مازالت قائمة تجاه السعودية والخلافة ميتة بالنسبة للمسلمين ولكن ينوي السيد رجب في استعادة الحرمين والخلافة فهذه إحدى المكائد المتحدة مع قطر والفرس وإيران والاتراك العجم .. فالدولة السعودية قائمة إلى يوم الدين بإذنه وسوف تزهر وتنهض ونحمي الحرمين من إجرامهم ومن عصابة الإخوان الإرهابية فأرض السعودية لا يستحقها إلا أبنائها السعوديين وملكها مؤسسها الملك عبدالعزيز ثم سلالته من بعده.

ورفعت الأقلام تبجيداً لهذا العهد السلماني الذي يتحدى كل شيء رغم عظم المصائب وتزايد أعداء الوطن ويا جبل لا توجد رياحًا هاهُنا.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 11
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تضليل
shaker - GMT السبت 20 أكتوبر 2018 06:46
قلبي معك أيها الكاتبة.
2. ابتزاز وحقد
وليد - GMT السبت 20 أكتوبر 2018 07:17
تتبع السعودية وخصوصا في المرحلة الحالية سياسة حكيمة وراقية جدا وهي القانون فوق الجميع والذي لايفرق بين مواطن واخر ويتساوى به الجميع بحيث اصبح الجميع يشعر بالامن والامان واصبحت المملكة واحة للامن في منطقة الشرق المضطربة ولاشك ان التطور السريع الذي شهدته المملكة سيكون محط اعجاب الخيرين وفي نفس الوقت يثير حقد الاشرار فالمملكة خطت خطوات كبيرة في مجالات عديدة واصبحت لاتعتمد بشكل كلي على واردات النفط لذلك وجد الحاقدين والاشرار فرصتهم في مسئلة اختفاء خاشقجي رغم انهم يعلمون ان ماحدث هو تصرف فردي لايعكس ابدا سياسة الحكومة السعودية التي تتعامل بمنتهى الحكمة والرحمة مع شعبها وهؤلاء الحاقدين نسوا او تناسوا الملايين الذين هربوا من سورية وايران وغيرها خوفا من بطش الانظمة الحاكمة فيها وصبوا حقدهم على السعودية واخيرا نسئل الله ان يحفظ السعودية حكومة وشعبا من كل مكروه اللهم امين.
3. u.s.a
- GMT السبت 20 أكتوبر 2018 08:15
فيما أمريكا التي تحرّكت عبر أعلى المستويات، واصفة قضية الخاشقجي بالقضية الإنسانية والمصيرية، في المقابل أسأل أمريكا ورئيسها التاجر وكونغرسها وبيتها الأبيض واستخباراتها أين كنتم من التجاوزات والخروقات الدستورية والقانونية لفصائل الحشد الشيعي العراقي، التي تحرّكت وأتمرت من خلال توجيهاتكم للحكومة العراقية، بضرورة مهاجمة مدينة كركوك الآمنة والمُسالمة ومواطنيها في 16 أكتوبر من عام 2017، وتشريد ساكنيها، واستشهاد العشرات من الأبرياء وقوّات البيشمركة؟
4. .....
☕☕☕☕☕☕☕☕ - GMT السبت 20 أكتوبر 2018 08:18
لماذا لم تُحال ملفّ الانتهاكات والمجازر التي ارتكبتها الفصائل الإسلامية المتطرّفة في مدينة عفرين الكوردستانية إلى مجلس الأمن الدولي، وتتداول على الإعلام العربي والدولي والعالمي، بهذه القوّة التي تداولوا فيها قضية مقتل واختفاء جمال خاشقجي؟ لماذا لم يستطع أحد أن يتفوّه بكلمة بحقّ الرئيس التركي، وسياسته العدوانية القمعية ضدّ القضية الكوردية في الغرب والشمال الكوردي؟ أين الضمير العربي والغربي والشرقي ممّا تفعله التنظيمات المتطرّفة بحقّ أشجار وحبّات الزيتون في عفرين !!!
5. جنّ جنون الإعلام العربي
☝☝☝☝☝☝ ☝☝☝☝☝☝ - GMT السبت 20 أكتوبر 2018 08:21
لقد جنّ جنون الإعلام العربي والإقليمي والدولي والعالمي حول هذه الحادثة، التي تعتبر عادية وعرضية لدى مراكز صناعة الحروب والأزمات، فالكلّ بات يشعر فجأة بإنسانيته وآدميته، إذ تركوا القضايا المصيرية للشعوب المنكوبة في الشرق الأوسط، من مسلسل الدم السوري، والمجاعة اليمنية، والتشيّع العراقي واللبناني بقوّة الحرب والحديد، ومستقبل الكورد والحروب الدموية ضد كوردستان .
6. العرب والترك
Rizgar - GMT السبت 20 أكتوبر 2018 08:25
مع الاسف المرحوم كان ضد استقلال كوردستان وحارب حرية واستقلال كوردستان بقلمه ووقف بقوة ضد رفراندوم كوردستان وساند اردوغان في حربه ضد الشعب الكوردي .
7. مسرحية
زعبوطو - GMT السبت 20 أكتوبر 2018 12:38
مسرحية لا تقنع حتى الأطفال الرضع والقصة بدأت ولم تنتهى بهذة المسرحية . سوف يسألك صاحب أى ضمير حر : لماذا لم تعلن هذة المعلومات فى حينها ؟ ولماذا الانكار لعدة أيام دون الاعلان عن الوفاة ؟ ولماذا لم يتم التحقيق فى وجود الجثة بمعرفة المختصين ساعتها ؟ وأين الجثة ؟ واين دفنت ؟
8. KSA
Hamid Bagdady - GMT الأحد 21 أكتوبر 2018 07:37
هناك مقوله تقول في كل جريمه غامضه فتش عن المرأه وخديجه جنكيز هي من أثارت الموضوع فلاحقوها لتحصلوا على الحقيقه ..
9. هل تغيرت نظرتك بعد تطورات الازمة
فتحي قرشي - GMT الأحد 21 أكتوبر 2018 08:05
سؤال للكاتبة المحترمة, هل تغيرت نظرتك بعد اعلان الدولة السعودية عن مقتل المواطن على يد 18 متهم, واعتبري الخاشقجي اباك او اخاك و جاوبي لماذا يقتل مواطن في سفارة بلده وكيف يفسر مثل هذا التناقض بالتصريحات السابقة بأن خاشقجي غادر السفارة فور وصوله!!
10. مسكين خاشوقجي
كريم الكعبي - GMT الأحد 21 أكتوبر 2018 08:34
لن تشفع لخاشقجي تضحياته عندما كان مقاتلا في صفوف القاعدة بأفغانستان، وقلمه لصالح النظام ومناصبه التي قربته من صانعي السياسة في أرض الغبراء، أي مقتله وقعت فيها ، هنيئا لك خلصت بمنشار أما البقية القابعون بالسجون ماذا يكون مصيرهم ، الله وحده يعلم مافي ضمير الصامتين


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي