: آخر تحديث

على الكردي أما الموت سريعا او المعاناة من سكراته!

انت عربي ومن حقك وواجبك ان تعمل لصالح قومك وامتك وتدعو الى الوحدة والحرية والاشتراكية او تتبنى المفهوم العروبي اوالاسلامي او اي نهج سياسي آخر في ادارة مجتمعك ودولتك بما يحقق لها اهدافها ويضعها في مصاف المجتمعات المتقدمة ، من حقك ان تفعل كل ما يضمن لها السعادة والرفاهية والحياة الكريمة، ولكن بشرط الا يكون ذلك على حساب حقوق الاخرين وحرياتهم وطريقة عيشهم في الحياة ، من حقك ان تتغنى بالامة العربية ومآثرها وبطولاتها ليل نهار ولكن ليس من حقك ان تفرضها على الامة الكردية مثلا ، فلكل امة خصائصها ومآثرها التي تفتخر بها ، وان فعلت ذلك فانك انسان عنصري وشوفيني تنقاد لنوازعك الشريرة التي لاتختلف ابدا عن نوازع هتلر وموسوليني و صدام او اي دكتاتور آخر.. ومهما تتخفى وراء شعارات عرقية وفلسفية تافهة وتتحجج باعذار واهية، فان مصيرك في النهاية السقوط في مزبلة التاريخ مثلهم.." سنة الله في الذين خلوامن قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا"...والكرد كأمة تعرضت لابشع انواع الظلم المنظم على يد ادعياء العروبة!

ونفس الشيء ينطبق على الشيعة بعد 2003 ايضا ، فهم يكررون نفس اخطاء السابقين ويسيرون على ضلالهم"الشوفيني" خطوة خطوة مع زيادة في الشحن الطائفي وزرع بذور الشقاق والصراع في المجتمع على اساس طائفي ، ووفق هذا المنظور حكموا البلاد وشكلوا الميليشيات ومدوها بكل اسباب القوة حتى حولوها الى دولة داخل دولة تنصب من تشاء في مواقع حساسة وتهيمن على البرلمان والمؤسسات التنفيذية المهمة ، ومهما قيل عن خلفية رئيس الوزراء"عادل عبدالمهدي"المهنية المحترمة كشخص تكنوقراط مستقل، فانه مرشح تسوية للاحزاب والميليشيات الشيعية المعروفة بنوازعها الطائفية ، وهي تسعى الى فرض رئيس هيئة الحشد الشعبي التي تضم فيها ميليشيات متفرقة "فالح الفياض" وزيرا للداخلية وليس امام عبدالمهدي في النهاية الا الرضوخ للامر الواقع! 

وبرأي فان الاوضاع في ظل حكومة عبدالمهدي و‌مَن ورائها ستتدهوراكثر وتتجه الى التفاقم و الانفجار وتتصاعد حدة النزاع الطائفي والعرقي وتترسخ اركان الفساد والمفسدين ولن يستطيع "عبدالمهدي" رغم علاقاته الممتازة مع المكونين السنة والكرد ان يصلح العلاقة الخربانة بينهما وبين الشيعة الحاكمة التي استعملت الحديد والنار لاخضاعهما لهيمنتها ..

من سوء حظ الاكراد انهم عاشوا المرحلتين من الحكم العروبي الشوفيني والحكم الشيعي الطائفي وعانوا كثيرا من قمعهما وعنجهيتهما الفارغة حتى تلخبطت حياتهموتعقدت حالتهم النفسية ولم يعدوا قادرين على اتخاذ قرار حاسم ينقذهم من حالتهم المبعثرة!..وعندما ارادوا ان يخرجوا من هذه الدوامة التعيسة ويستقلوا بانفسهم في دولة ، وقف العالم جميعا ضدهم وحجروا على حرياتهم واختيارهم واعادوهم الى جحيم الحكم القمعي العراقي! 

ولم تكن تجربة الحياة في ظل الخضوع لاجندات مختلفة وصادمة، سهلة عليهم ابدا ، فكانوا  امام خيارين صعبين ؛ اما ان يسايروا هذه اجندة هؤلاء ويستسلموا لافكارهم الشوفينية واما ان يتعرضوا الى القتل والتعريب والتهجير والتجويع ، فاختاروا الطريق الثاني الاصعب دون تردد او تفكير وفضلوا الكرامة على العبودية والموت على الخضوع للمجانين وادعياء الدين والقومية!

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. A Million Thanks
Rizgar - GMT السبت 17 نوفمبر 2018 10:35
( A Million Thanks to You )Pilita is the best singer of the philippine مارسوا ابشع الاساليب واشرس الطرق واقذر الاعمال ضد الشعب الكوردي وفشلوا ....واليوم الكيان العراقي افشل كيان في العالم ,عاصمة الانفال اخطر دولة للعيش والجواز العراقي احسن من الجواز الافغاني فقط ومدن مدمرة ..حروب داخلية و خارجية و مقابر جماعية و قتل على الهوية وانظمة دكتاتورية دموية وانظمة فاسدة مفسدة.. وداعش والقاعدة والبعث والتيار والمجلس والدعوة والمالكي وصدام ومقتدى الصدر وحيدر العبادي والملك المستورد ....من اجل تحقيق رغباتهم العرقية ال pervertism
2. على حساب اشلاء الاطفال الكورد والمقابر الجماعية والحصار الاقتصادي .
卡哇伊 - GMT السبت 17 نوفمبر 2018 10:42
دعاة وحدة العراق مجاميع من القتلة من صدريين وبعثيين وناصريين واسلاميين وقوميين.. الخ هؤلاء هدايا لشعوب منطقة العراق . (فلمتى تجعلون وهم الاوطان اقدس من الدماء.. في وقت الله نفسه جعل الدم اقدس من الكعبة نفسها).. فترسل رسالتكم للكورد بجعل (العراق الاولولية) وليس (شعوبه التي تكتوي من وحدته القسرية).. فازمة العراق ليس انه بلد موحد يراد تقسيمه بل مقسم يراد توحيده قسرا على حساب اشلاء الاطفال الكورد والمقابر الجماعية والحصار الاقتصادي .
3. كركوك (قنبلة موقوته)
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT السبت 17 نوفمبر 2018 10:46
كركوك (قنبلة موقوته) ويتم التسويف والمماطلة منذ زمن الملك وما بعده بشعارات (كركوك مثال التعايش) والجميع يدرك كركوك مثال (الكوارث وبركان)..وفرح الشيعة باغتصاب كركوك فرح مؤقت ...وابناء النجف والكربلاء المدججين بالاسلحة الامريكية الفتاكة في كركوك سيكون مصيرهم مثل مصير ابناء تكريت سابقا ...... هل سينجح همج عاصمة الانفال اغتصاب المدن الكوردية الى الابد ؟
4. انانية كلنا انانيون
حكيم ارسن - GMT السبت 17 نوفمبر 2018 10:58
لو استعملنا القران الكريم وتوجيهات الرسول وبالاخص الحديث الشريف الذي يقول حب لاخيك ما تحب لنفسك ، لما عانينا اي مشكلة ، انت لك دولة فما الضير ان يكون لغيرك دولة ايضا ، كلنا خربانين وفاسدين وخارجين عن الاسلام ثم ندعي الاسلام .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي