: آخر تحديث

التمعن بموازنة ميزانية العراق المالية

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تغيّر شكلُ المِنظار في رؤية الحقيقة والتمييز بين مايتبناه العلم من ضوابط في غاية الدقة وما يتبناه أخرون من لا ضوابط يسردونها بإدعاء تاريخي لمن قال قولاً ومن قص قصة ومن تحدث ومن إقتبس ومن نقلَ حديث لمثاليات مخلوق بشري.

إختلال ميزانية العراق لعام 2019 والتمعن في أحشائها يتبين منها أن العقول تختلف وفن الأنتماء الى عقول الفساد التي تتدارس وتخمن ميزانية الدولة العراقية تتطلب خبرة لا يمتلكها أعضاء يشغلون مناصب مجلس النواب ولن تستقر عقولهم عليها "لا بالصراخ  ولا بهزالة مايقترحونه داخل المجلس" .  

الوقت للعظماء من رجال الخبرة المالية الذين يتحكمون بدقة سير مصادر الثروات الطبيعية والسوق المالية في العالم ، وبدعم الأجهزة العلمية الأللكترونية التي تراقب سير تقلبات السوق والأسعار دون الألتفات لمعتقدات ونصائح أدعياء الدين والمذهب (1) .

1. Computer science and scientists in Lab testing and examinations, who observe globally the flow in the market , Apple and smart phones, Facebook, GPS and Satellite image centers play a major roles.        

لاحباّ ولا كرهاّ بالعقيدة والهوية السياسيةّ ولا إستهانة بمن يقوم بتسويق نمط حياة بتقاليد وعادات أجداده ترافقها إعلانات وبيانات وإيضاحات وقصص أنبياء لم تعد تتناسب مع طموح من يسعى التعلم والتطور وإغناء المجتمع  بإدخال مفاهيم العلم ونبذ حروب الماضي الدموية الأرهابية بوضع رسالة " الأسلام السياسي"ورفع أعلام " لا إله إلا الله محمد رسول الله"  ويجعل منها تكفيراً وتبريراً لقطع الرؤوس. 

أنت حر في حياتك وشأن مماتك وبمن تستغيث وتستنجد، مع بقاء صحة الأية القرانية (لا يغيّرالله مابقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم) الواضحة للمؤمن والدالة الرسوخ.

عين الصواب ليس في تعداد الأخطاء وإنما في تصحيحها . ومايخصني هنا هو متابعة فقدان وإختلال توازن الميزانية العراقية  وشأن المعاناة التي تعيشها شعوبنا العربية بمذلة وفقر, ويخصني بالذات اللعبة الشاذة التي يمارسها نقاش وصراخ قادة مجلس النواب وهو صراخ وتشابك أيدي لن يغير شيئأ ، وينطبق عليهم قول ألأديب الفرنسي ( قتالهم هو مجزرة بين أناس لايعرفون بعضهم البعض من أجل أناس يعرفون بعضهم البعض لكنهم لايقتلون بعضهم البعض ، وأغلبنا لديه أصدقاء وأحباء من القوميات والأعراق والأديان والمذاهب كافة) . فمادام القرار بيد أخرين يعرفون بعضهم البعض و يمسكون بخبرة وعلم أسواق العملة المالية في أمريكا والصين وأوربا ويتحكمون بمصادر صادرات و واردات الدول وإجمالي الناتج السنوي، تبقى ميزانية العراق بعيدة عن التطلعات ومخترقة. 

لايمكن محو الأخطاء ، فهي موثقة ولا تتوقع أنهم أدركوا أبعادها بعد ، ولا توجد أرضية للمقارنة . فما إستلمه شعبنا العراقي من رصاص التضحية والموت  بشرف ووطنية وما أستلمه ساسة حكومته ونوابه من فساد مالي ، فإنها مسألة لا تُقارن ، كون أفعالهم  مغطاة  بخيام الشرعية وتعلقوا بها منذ عام 2003.   

أقول يا أدعياء تمهلوا وتوقفوا . لقد أضعتم الكثير بعمليات لا أخلاقية توافقتم فيها مع مثلكم من دول الخارج على تدوين مشروعية ميزانية العراق السنوية كي تُنهب، ومن جديد يتدارسها اليوم من لايخجل من عدم كفاءته ومعرفته العلمية الحسابية وأبوابها البيانية المتعلقة بمصادر الثروات الطبيعية وتقلبات السوق المالية في العالم رغم الأنتكاسات المالية الضخمة وإلأعترافات المدونة والملاحقات القانونية اللانهاية لها.

مَن مِن الناس يتصور أن تقوم الحكومة السابقة المنتهية خدمتها والتي أهدرت ميزانية العراق المالية في كل السنوات السابقة وتقترح "بعد إنتهاء مهمتها  في شهر تشرين 2018 " ، عرض خبرتها بتقديم ميزانية سنة 2019 . وبالتوازي من هذا الطرح، يتجاوز أعضاء مجلس النواب " بالصراخ" الخطوات الدستورية في إكمال تشكيل حكومة مستقرة ودراسة ميزانية الدولة ، كي تبقى الحكومة واهية غير قادرة ان تقف بوجه اطماع الكتل السياسية الكبيرة. 

وهنا أرفق لكم جهد العالم الصيني الدكتور  Kai- Fu Lee  حيث ستتبنى الصين مجهوده وستلغي العملة الورقية من السوق وإستبدالها  بجهاز علمي دقيق يصور بأحهزة الدفع ماتصرفه لشراء بضاعة كي ينعم الملايين من الناس بنمط حياة لايسودها الخلل والأضطراب والفساد . innovator.news/interview-of-the-week-kai-fu-lee-79f98fb8c186

وأغلب الظن أن التسائل سيبقى عن متى يتم ترابط المجتمع أخلاقياً مع ساسته الحاليين ؟ ومتى ستهب رياح العمل والأصلاح ؟ ومتى ستنتهي حالة التشضي والتفرق والشتات والأنزلاق الى المحاصصة المذهبية والقومية برسالة تعليم تتبناها الحكومة ؟ ومتى ستهب رياح العمل والأصلاح وقص شريط حقيقي لمشروع ؟ وهل سيأتي يوم تتشابك فيه الأيدي العراقية في محبة وإلفة ووئام وسلام ؟ 

فيا أدعياء تمهلوا و تمعنوا ولا تدعونا الدخول بتربية تنتفعون  منها وتنتفع منها بطانتكم وحراسكم ومواليكم وأنتم ترون القمامة وحولها الأطفال اليتامى والمسنين بملابس رثة.

باحث ومحلل سياسي 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. اختلال ميزانيات أم اختلال عقول ؟
فول على طول - GMT الجمعة 14 ديسمبر 2018 21:43
نرحب كثيرا بالكاتب بعد طول غياب وبعد : هل العراق فقط يعانى من اختلال ميزانيتة أم أغلب بلاد المؤمنين ؟ وهل الميزانيات فقط هى المختلة أم العقول ؟ البند الأول فى بلاد الذين أمنوا هو بند السرقات ويمثل البند الأكبر . البند الثانى وهو الانفاق على تعليم دينى نتيجتة الارهاب ونشر التخلف والمذهبية والعنصرية والطائفية ...انتهى - للأسف أول من يدعى الاصلاح ينادى بزيادة الانفاق على البند الأول والتانى . أكبر عقبة فى بلاد المؤمنين وأولهم العراق ومصر هو العنصرية والمذهبية والطائفية ولا علاج لهم اطلاقا . العراق الان منقسم الى شيعة بتأييد ايرانى واضح وشديد ولن يزول والى سنة بتأييد دول الخليج ولن يزول . لا أمل فى التوفيق بينهما . العلاج الوحيد هو التوقف تماما عن الانفاق على الدين ومن يريد دخول الجنة يدخل على حسابة ..وتجريم أى نصوص تحريضية ضد أى ديانة وأى مذهب وأى شخص ...هل هذا ممكن ؟ بالتأكيد لا . اذن لا مفر من الاقتتال وخراب البلاد . مع تحياتى فول . بالطبع هذة ليست أمنياتى بل واقع لا تريدون الاعتراف بة . انتهى
2. منذ ١٩٢١
Rizgar - GMT السبت 15 ديسمبر 2018 09:59
زرع الانكليز الكيان في قلب الشرق الاوسط .ثم جاء دور الامريكان وايران في صيانة الكيان .الحفاظ على المنتوجات السرطانية عمل اجرامي ضد مصالح شعوب منطقة العراق .
3. هجمات الشيعة على كركوك وخانقين و خورماتو
卡哇伊 - GMT السبت 15 ديسمبر 2018 19:31
ابناء النجف والكربلاء والجنوب الشيعي مددجين بالاسلحة الا مريكية الفتاكة ومستشارين ايرانيين يستهترون بكرامة المواطنين الكورد في كركوك وخانقين و خورماتو ....هؤلاء لا يعرفون ان علي حسن المجيد وابناء تكريت وسامراء كانوا يقومون بنفس الاعمال الحقيرة ايام زمان .بعد انهيار ايران هل بامكان الشيعة اغتصاب المدن الكوردستانية والاستهتار بكرامة الكورد ؟؟؟ ام سيهربون بالدشادش كما هرب من قبلهم بالدشاديش البيضاء ؟؟
4. ميزانيتة
هازا سليم - GMT السبت 15 ديسمبر 2018 19:37
ميزانيات الكيان 80% يذهب طبعا الى شراء السلاح ....الحلم العربي والفارسي والتركي يتحقق عن طريق السلا ح .هل نجح الكيان اللقيط في تحقيق الرغبات العرقية العربية بالرغم من الامكانيات التسليحية الهائلة ؟ هل نجح الملك المستورد في حرق شعب وارض كوردستان ؟ راجعوا التاريخ الاجرامي للكيان الخبيث .
5. تابع ما قبلة
فول على طول - GMT الأربعاء 19 ديسمبر 2018 20:41
فى بلاد المؤمنين تجد الرئيس لو أتباع من الاعلاميين ينعمون بذهب المعز فى نظير تلميع سياتة .والسيد الرئيس أو الوزير أو أى مسئول - غير المسئول - يعيد افتتاح المشروع عدة مرات مع أنة سبق افتتاحة عدة مرات قبلة مع ما يتكبدة من نفقات . والحراسة الخاصة لأصغر مسئول الى أكبر مسئول تستهلك بندا وافرا من الميزانية لكن المهم سلامة المسئول . وأى مسئول مجرد تعيينة فى منصب يبدأ بتغيير أساس المكتب مع أنة تم تغييرة عدة مرات ربما فى نفس العام وتغيير طاقم الحراسة وأنواع السيارات الخ الخ . وتجد الشوارع مضاءة بالنهار أكثر من الليل ..وصنابير المياة فى كل مرافق الدولة تنساب طوال اليوم ليل نهار دون رقيب أو حسيب . ويتم رصف الشارع الذى يمر بة أصغر مسئول عدة مرات وربما فى السنة الواحدة . أما عن الشرطة والجيش والقضاة - أصحاب الياقات - فالكلام عنهم ممنوع . وكل أعضاء النقابات والمجالس المحلية ومجلس الشعب الخ الخ يطالبون بمزيد من الامتيازات دون أى تغيير أو تقدم فى الخدمات التى يؤدونها ولكن الامتيازات فقط مطلوبة . ولا تنسي الاستفتاءات أو الانتخابات وما ينفق عليها مع أن نتيجتها معروفة سلفا . ..نقول تانى أم هذا يكفى ؟ يتبع .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي