: آخر تحديث

الاستعانة بفلسفة باقي الكائنات

"الأغبياء هم الذين لا يتعلمون من أخطائهم، الأغبياء                                                             لا يغيرون آرائهم، أما الأذكياء فينتقون أفضل الحلول" . فهد عامر الأحمدي

تتناقل وسائل الإعلام المعنية بما يجري في سورية، منذ يومين، أخبار التهديدات التركية الأخيرة بخصوص شرق الفرات، وجاء في سياق الأنباء أنّ القوات الأمريكية انسحبت بشكلٍ كامل من قرية المنبطح غربيمدينة تل أبيض، التي تسيطر عليها وحدات الحماية الشعبية، التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD، وأزالت العلم الأمريكي من المنطقة، دون معرفة أسباب ذلك، ولمن يتابع الأحداث الخاصة بالمناطق الكردية سيعرف بأنها نفس الخطوات التي قامت بها القوات الروسية قبيل الهجوم التركي على منطقة عفرين في الشهر الثاني من العام الجاري، إذ قبل بدء الهجوم على المنطقة انسحبت القوات الروسية الموجودة في نقطة كفرجنة إلى داخل مناطق سيطرة النظام السوري، وكانت تلك الخطوة الروسية بمثابة ضوء أخضر روسي لتركيا، ورسالة تفيد بأنه صار بمقدورتركيا قصف المنطقة والهجوم عليها بعد انسحاب الجنود الروس من نقطتهم العسكرية في عفرين؟!

وحيال الاحتمال الكبير لتكرار نفس الخطوات الخرقاءمن قبل قيادة حزب PYD، ذكرتني الوقائع ببعض ما ورد في دراسةٍ للباحث اللاهوتي مسعود دالبوداك والمسماة "رحلة العقل الكردي" وذلك في إشارته إلى أن غلبة العقل الاعتقادي لدى الكردي على العقل المنطقي لديه هو السبب الرئيسي لسقوطه مرةً تلو الأخرى في مسيرته المتعثرة، فالكردي حسب دالبوداك،لا يتعلم من دروسه السابقة إلاّ نادراً؛ ولكن المشكلة في إشارة دالوبداك هي في تركيزه على الناحية الدينية والتأثير السلبي للعقل الديني عليه فحسب، بينما نرى بأن العقيدة السياسية إن تجسدت على شكل الوثن، فلا يقل ضررها عن الاعتقاد الديني المتطرف في كل جوانبه، ومثالنا على ذلك أن سطوة العقلية الأوجلانية وتأثيرات تلك الفلسفة السياسية لم تكن أقل خطورة على الكرد من سطوة العقيدة الدينية منذ اختلاقها.

وبما أن فلسفة زعيم حزب العمال الكردستاني، عبداللهأوجلان، لم تكن إلاَّ وبالاً على الكرد منذ إيجادها، فلا بأس بتغيير المنهل الفلسفي إذا ما كان الهدف منه الإنقاذ والخلاص، وبخصوص ترك تلك الفلسفة البشرية واللجوء إلى فلسفة ذوي القوائم والقوادم، فسبق ولمّح الكاتب "زاغروس آمدي" بأن البهائم إذا ما شعرت بأنها غير قادرة على التغلب على خصومها تتحاشى الصدام معهم أو على الأقل تتحايل للتهرب من المواجهة المباشرة مع أولئك الخصوم أو المعتدين؛بينما بعض المغرورين من ساسة مجتمعنا فهم مستمرون في دفع خيرة الشباب الكردي باتجاه معارك يعرفون سلفاً بأنها غير مجدية؛ لذا نقول فيا حبذا لو عوّلوا على فلسفات البهائم، طالما أنهم لم يستفيدوا من فلسفتهم السياسية طوال السنوات الماضية.

ولا ريب أن الضعيف المقر بضعفه وهزاله لا يُعاتَب إن لم يقدر على صد غارة أو قطع دابر فتنةٍ مدمرة، أو إيقاف غازٍ أو منع وقوع الضررِ بالأنفس أو بالمال والممتلكات المنقولة أو غير المنقولة؛ حيث ما تزال مقولة اعرف حجمك قاعدة حياتية جوهرية في الحياة العسكرية والسياسية والاقتصادية، لأن في عدم معرفةالمرء لحجمه وقدراته، يكون حينها عرضة للهلاك في أي صراعٍ بين القوى الكبرى التي يلعب معها، وهو الصغير الذي لا قدرة له على التأثير على أي قطبٍ من الاقطاب المتصارعة التي احتاجت لاعباً احتياطياً مثله في ظرفٍ ما، إلاّ أنه بناءً على استخدامه المؤقت يأخذ به الزهو والتكبر، فيظن في لحظة الطوسنة العقائديةبأنه غدا لاعباً كبيراً ولا بد للأقطاب الكبرى من الحاجة إليه؛ علماً أن الإنخداع والوهم هو ما أرداه الى هذا التصور المخالف لحقيقة ما هو عليه، وكمثالٍقريب: فمثلما تخلى منذ بضعة أشهر الروس والإيرانيين عن PYD في عفرين لصالح اللاعب الأكبر في المنطقة، ألا وهو اللاعب التركي، فمن السهولة بمكان إعادة الكرة من جديد، ويتم التخلي هذه المرة عن PYD من قبل الأمريكان لصالح تركيا في بعض أو كل المناطق التي يسيطر عليها الحزب المذكور شرق الفرات.

كما بات جلياً أن من البديهيات المساوماتية في عالم السياسة القائمة على دعائم الاقتصاد، التضحية بالتجار الصغار أمام دهاقنة المال، ومعلوم أن الأسماك الصغيرة معرضة دائمة للنهش من قبل الحيتان الكبيرة، ولكن المصيبة هي ليست فيمن يحب أن يرى نفسه منهوشاً، إنما فيمن لا يعرف حجمه قط ومع ذلك يورط الآلاف معه في لعبته مع الكبار، مدّعياً البطولة الكاذبة من دون أن يعي خطورة ما يقترفه بحق شعبٍ بأكمله.

عموماً قد يكون العنوان أعلاهُ موضع استهجانٍ لدى الكثير من الأوادم الذين يرون أنفسهم أولى باتباع القائد البشري وليس ذلك المنتمي للكائنات الأخرى، ولكن ماذا لو كان الخلاص، خلاص الفردِ أو خلاص مجتمعٍ بأكمله أضمن إن اتبعوا الغريزة الحيوانية المنقذة؟ وذلك بدلاً من الانسياق العمائي خلف أنفارٍمغرورين مخدوعين بذواتهم منذ أن احتكروا قرار فصيلٍ بشري بالسطوة العسكرية وكلاليب العقيدة، فيسوقون المنقادين من فيالق المريدين خلفهم، وعامة الكرد من ورائهم، من حفرةٍ إلى حفرةٍ أخرى أعمق منها، ليس من فترة شهر أو عام أو عقد من الزمان، إنما ومنذ أزيد عن ثلاثة عقود.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. دعايات اردوغانية اخوانية
هوشيار داسني - GMT الأحد 16 ديسمبر 2018 09:30
أفكار مليئة بروح الانهزامية والترويج لاعداء الكرد والطعن في نضال ومقاومة الشعب الكردي المسالم الذي لم يعتد على احد ولم يغادر ارضه للعدوان على اي طرف. ويبدو ان الكاتب قريب من اطر المعارضة السورية العميلة لتركية. فكتاباته كلها يدافع فيها عن أردوغان ومحور الارهاب المتمثل في المجموعات المترزقة التابعة لمعارضة اسطنبول. ولا اعرف كيف تنشر له ايلاف مثل هذه الدعايات لاردوغان وميليشياته، وتمنحه المساحة وهو الشخص المغمور غير المعروف، والذي يبدو من كتاباته بانه احد ادوات الحرب التركية ضد الكرد والمحور العربي المعادي للاخوان واردوغان.
2. حقد في حقد
سليم البهائي - GMT الأحد 16 ديسمبر 2018 15:49
مقال مليء بالحقد والتشفي من العرب والأكراد سكان شمال سوريا، ويبرر الاحتلال التركي الهمجي لتلك المناطق. لقد تحولت المعارضة السورية المرتزقة لتركيا الى راس حربة للعدوان الأردوغاني باحتلال الارض السورية وقتل المدونين الأبرياء.
3. الدعايات لاردوغان
raman - GMT الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 11:46
فيلق المريد خلفه، وعامة الكرد يلعنونه إنما الدعايات لاردوغان والذي يبدو من كتاباته بانه احد ادوات الحرب التركية ضد الكرد.مقال مليء بالحقد ويبرر الاحتلال التركي فكتاباته كلها يدافع فيها عن أردوغان ومحور الارهاب المتمثل في المجموعات المترزقة التابعة لمعارضة اسطنبول.أفكار مليئة بروح الانهزامية والترويج لاعداء الكرد والطعن في نضال ومقاومة الشعب الكردي


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي