: آخر تحديث

مكر اللغة و8 مارس

في اليوم العالمي للمرأة , نعيد فتح الإدراج القديمة وبعثرة المحتوى ونفض الغبار بحثا عن كلاسيكيات الشعارات النسوية المطالبة بالمساواة والمشاركة والتماثل , لكن مع طلب المساواة نجد إن الثقافة هنا كما يقولون (تدين المرأة من فمها) !!

وكأن هناك نموذج ذكوري مثالي ومكتمل , ومحاولات نسوية متعثرة للمساواة به , كجوهر أبدي للكمال المطلق, وذلك عندما ينحصر جلّ مشروعها الحياتي للوصول لهذا الأنموذج الفحولي والتماهي معه , ويبدو إن الأجيال اللاحقة من النسويات قد تفطنت لهذا الفخ الذي تدسه الثقافة الذكورية في مسيرة العمل النسوي , فاستبدلت كلمة المساواة بالتمكين , حيث الوعي بالذات وقدراتها الشخصية على الاستقلال.

من أشكال النفوذ الذي تمارسه المجتمعات الذكورية , هي إخضاع الثقافة إلى رقابة دقيقية عبر باقة من اليقينيات الكبرى , بحيث تقبض عل محاور الهيمنة , بقوة وثبات , سواء من حيث تراتبية المواضع بين الجنسين أو توزيع الأدوار داخل المجتمع , بشكل يضمن بقاء الحضور الأنثوي على هامش وأطراف مدونة التاريخ.

أيضا فرضية ثنائية الكون بعيدا عن جذورها الأسطورية أو الفلسفية , فأنها تصبح الإطار المثالي الذي تقسم به الثقافة الذكورية الكون وتنظمه , حيث الخير/الشر, الأنوار/ الظلمة, الروح/ الجسد...الذكر / الأنثى , عندها يستأثر الرجل بعالم الخير والأنوار والروح , وتتقهقر هي بل تدفع لتصطف جوار الشر/ الظلمة / والجسد مصدر الغرائز والشهوات. 

ومازال هذا الانشطار يمارس حضورا قويا في الثقافة الشعبية عندما تستأثر الرجولة بقيم الشجاعة الفروسية والكرم , فلا يظل للنساء سوى الجبن والشح , حتى إذا لمحوا ليونة وخنوعا في فتى وصم بأنه تربية امرأة , إما المرأة القوية المبادرة ذات المواقف والشيم , فأن أرفع وسام يخلعه عليها الرجل هو قولهم (أخت الرجال) , شرط أن لا تطيل مكثها في مجلس الرجال الكبير , فالشاعر الفرزدق قال حول المرأة الشاعرة التي أظهرت نبوغا وتفوقا في قول الشعر:-

(إذا صاحت الدجاجة صياح الديك فاذبحوها)

يتغلغل التمييز النوعي في الثقافة وصولا إلى اللغة ذاتها , ففي الميزان الصرفي , عندما نريد أن نعيد كلمة ما إلى آصلها لنحدد هل هي كلمة مزيدة أم مجردة من أحرف الزيادة , اختار اللغويون صيغة (الماضي, المفرد, المذكر) كصيغة مثلي للكلمة وكان المثال لايتحقق إلا داخل الالتفات إلى الماضي داخل ثقافة ذكورية أحادية . 

وهذا ما توسعت به في كتابي(ماضي . مفرد, مذكر ) حيث وضحت كيف إن هذه الميزان الصرفي المتواري داخل تلافيف اللغة , ينعكس بصورة واضحة على تموضعات المرأة على ضفاف وهوامش المدونة التاريخية , وعبر اللغة تعيد الثقافة استيلاد نفسها بصورة أزلية.

ولم تشتغل الدراسات النسوية كثيرا بتفكيك المكر اللغوي الذي تمارسه الثقافة ضد النساء , عبر الخطاب المهيمن الذي تم الاعتراف به باعتباره مركزيا , مطلقا ,وثابتا، وأزليا.

وقد تناول هذا المفكر نصر حامد أبو زيد في كتابه (دوائر الخوف) عندما آشار إلى إن التنوين أو التصريف يمنع عن الأسماء العلم الأعجمية والمؤنثة , وهذه المساواة بين المرأة والأسم الأعجمي هي نوع من العنصرية التصنيفية ضد الأنثى , عبر مساواتها بالآخر الذي هو بدوره مورس ضده نوع من العنصرية تطلق على غير العربي = أعجمي , مساواة له بالبهيمة العجماء. 

مبضع التفكيك والمراجعة النقدية لم تتحرك كثيرا في هذا الحيز اللغوي المستنقص للنساء.

وإلى أن يتم هذا فكل 8 مارس ونساء العالم بخير.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 28
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. نصيحة نفيسة للمسلمات من
أمريكية مسيحية علمانية - GMT الخميس 08 مارس 2018 06:30
الصحفية والكاتبة الأمريكية المسيحية جوانا فرانسيس توجهت بالخطاب للمرأة المسلمة قائلةسوف يحاولن اغراءكن بالأشرطة والموسيقى التى تدغدغ أجسادكن ، مع تصويرنا نحن الأمريكيات كذبا بأننا سعداء وراضون ونفتخر بلباسنا مثل لباس العاهرات وبأننا قانعون بدون أن يكون لنا عائلات .فى الواقع معظم النساء لسن سعداء ، صدقونى . فالملايين منا يتناولن أدوية ضد الاكتئاب ، ونكره أعمالنا ونبكى ليلا من الرجال الذين قالوا لنا بأنهم يحبوننا ، ثم استغلونا بأنانية وتركونا .انهم يريدون تدمير عائلاتكم ويحاولون اقناعكن بانجاب عدد قليل من الأطفال . انهم يفعلون ذلك بتصوير الزواج على أنه شكل من أشكال العبودية ، وبأن الأمومة لعنة ، وبأن الاحتشام والطهارة عفا عليهما الزمن وهى أفكار بالية و بالنسبة للنساء الاوروبيات فقد تعرضوا لعملية غسيل دماغ كي يعتقدن أن النساء المسلمات مضطهدات . فى الواقع نحن اللواتى يخضعن للاضطهاد ، نحن عبيد الأزياء التى تحط من قدرنا ، ويسيطر علينا هوس وزن أجسامنا ، ونتوسل للرجال طلبا للحب والرجال لايريدون أن يكبروا . ونحن ندرك فى أعماقنا أننا خدعنا ، ولذلك نحن معجبون بكن وأنتم مثار حسدنا . رغم أن البعض منا لايقرون ذلك . رجاء لاتنظرن باحتقار لنا . أو تفكرن بأننا نحب الأشياء كما هى عليه . فالخطأ ليس عندما كنا صغارا لم يكن لنا آباء للقيام بحمايتنا لأن العائلات قد جرى تدميرها . وأنتن تدركن من هو وراء هذه المؤامرة . اخواتى لاتنخدعن ، فلا تسمحن لهم بخداعكن ، ولتظل النساء عفيفات وطاهرات نحن المسيحيات يتعين علينا رؤية الحياة كما ينبغى أن تكون بالنسبة للنساء . نحن بحاجة اليكن لتضربن مثلا لنا نظرا لأننا ضللنا الطريق . اذا تمسكوا بطهارتكن ، ولتتذكروا أنه ليس بالوسع اعادة معجون الأسنان داخل الأنبوب . لذلك ، لتحرص النساء على هذا المعجون بكل عناية
2. نصيحة نفيسة للمسلمات من
أمريكية مسيحية علمانية - GMT الخميس 08 مارس 2018 06:30
الصحفية والكاتبة الأمريكية المسيحية جوانا فرانسيس توجهت بالخطاب للمرأة المسلمة قائلةسوف يحاولن اغراءكن بالأشرطة والموسيقى التى تدغدغ أجسادكن ، مع تصويرنا نحن الأمريكيات كذبا بأننا سعداء وراضون ونفتخر بلباسنا مثل لباس العاهرات وبأننا قانعون بدون أن يكون لنا عائلات .فى الواقع معظم النساء لسن سعداء ، صدقونى . فالملايين منا يتناولن أدوية ضد الاكتئاب ، ونكره أعمالنا ونبكى ليلا من الرجال الذين قالوا لنا بأنهم يحبوننا ، ثم استغلونا بأنانية وتركونا .انهم يريدون تدمير عائلاتكم ويحاولون اقناعكن بانجاب عدد قليل من الأطفال . انهم يفعلون ذلك بتصوير الزواج على أنه شكل من أشكال العبودية ، وبأن الأمومة لعنة ، وبأن الاحتشام والطهارة عفا عليهما الزمن وهى أفكار بالية و بالنسبة للنساء الاوروبيات فقد تعرضوا لعملية غسيل دماغ كي يعتقدن أن النساء المسلمات مضطهدات . فى الواقع نحن اللواتى يخضعن للاضطهاد ، نحن عبيد الأزياء التى تحط من قدرنا ، ويسيطر علينا هوس وزن أجسامنا ، ونتوسل للرجال طلبا للحب والرجال لايريدون أن يكبروا . ونحن ندرك فى أعماقنا أننا خدعنا ، ولذلك نحن معجبون بكن وأنتم مثار حسدنا . رغم أن البعض منا لايقرون ذلك . رجاء لاتنظرن باحتقار لنا . أو تفكرن بأننا نحب الأشياء كما هى عليه . فالخطأ ليس عندما كنا صغارا لم يكن لنا آباء للقيام بحمايتنا لأن العائلات قد جرى تدميرها . وأنتن تدركن من هو وراء هذه المؤامرة . اخواتى لاتنخدعن ، فلا تسمحن لهم بخداعكن ، ولتظل النساء عفيفات وطاهرات نحن المسيحيات يتعين علينا رؤية الحياة كما ينبغى أن تكون بالنسبة للنساء . نحن بحاجة اليكن لتضربن مثلا لنا نظرا لأننا ضللنا الطريق . اذا تمسكوا بطهارتكن ، ولتتذكروا أنه ليس بالوسع اعادة معجون الأسنان داخل الأنبوب . لذلك ، لتحرص النساء على هذا المعجون بكل عناية
3. أقرب الطرق الخط المستقيم
فول على طول - GMT الخميس 08 مارس 2018 13:03
سيدتى الكاتبة يقال أن أقرب الطرق هو الخط المستقيم وهذا يعنى أن الخط الأعوج ليس هو أقرب الطريق ...انتهى - رجاء الكتابة بأسلوب مباشر دون تلميحات . هل بالفعل أن اللغة هى السبب - مكر اللغة كما تدعين - فى ظلم المرأة المؤمنة القانتة أم الدين الأعلى نفسة ؟ سيدتى وبدون مكر اللغة فان الدين الأعلى وضع المرأة فى أحط الدرجات بأيات وأحاديث صريحة واضحة وليس بها أى التباس . نقطة ومن أول السطر . سيدتى : الدين الأعلى لم يترك أى كرامة للمرأة والمشكلة الأكبر أنة استخدم جبريل واسم اللة فى ذلك مع أن اللة الحقيقى برئ من ذلك ..هى عادات بدوية صحراوية تم تقديسها عن طريق التدليس .
4. أقرب الطرق الخط المستقيم
فول على طول - GMT الخميس 08 مارس 2018 13:03
سيدتى الكاتبة يقال أن أقرب الطرق هو الخط المستقيم وهذا يعنى أن الخط الأعوج ليس هو أقرب الطريق ...انتهى - رجاء الكتابة بأسلوب مباشر دون تلميحات . هل بالفعل أن اللغة هى السبب - مكر اللغة كما تدعين - فى ظلم المرأة المؤمنة القانتة أم الدين الأعلى نفسة ؟ سيدتى وبدون مكر اللغة فان الدين الأعلى وضع المرأة فى أحط الدرجات بأيات وأحاديث صريحة واضحة وليس بها أى التباس . نقطة ومن أول السطر . سيدتى : الدين الأعلى لم يترك أى كرامة للمرأة والمشكلة الأكبر أنة استخدم جبريل واسم اللة فى ذلك مع أن اللة الحقيقى برئ من ذلك ..هى عادات بدوية صحراوية تم تقديسها عن طريق التدليس . انتهى
5. بركات سيداو
وهنيئاً للنسويات العرب! - GMT الخميس 08 مارس 2018 14:30
ماذا تقول الحقائق: في المجال الأسري ، تعاني الدول العلمانية المعاصرة من مشكلات مزمنة لا علاج لها الا بالدين الحق، أبرزها الهجران الزوجي والعنسوة والطلاق، وما يعنيه ذلك من تفكك بل غياب الاسرة من أصلها، ومن الأمراض الجنسية المهددة للصحة وللحياة ذاتها أحياناً وآخرها الإيدز ، ومن البغاء والشذوذ الجنسي والاجهاض، ومن الاغتصاب والخيانة الزوجية وظاهرة "الامهات المراهقات" والأطفال غير الشرعيين والعنف الأسري والتحرشات بالمرأة العاملة في سوق العمل وغيرها.
6. بركات سيداو
وهنيئاً للنسويات العرب! - GMT الخميس 08 مارس 2018 14:30
ماذا تقول الحقائق: في المجال الأسري ، تعاني الدول العلمانية المعاصرة من مشكلات مزمنة لا علاج لها الا بالدين الحق، أبرزها الهجران الزوجي والعنسوة والطلاق، وما يعنيه ذلك من تفكك بل غياب الاسرة من أصلها، ومن الأمراض الجنسية المهددة للصحة وللحياة ذاتها أحياناً وآخرها الإيدز ، ومن البغاء والشذوذ الجنسي والاجهاض، ومن الاغتصاب والخيانة الزوجية وظاهرة "الامهات المراهقات" والأطفال غير الشرعيين والعنف الأسري والتحرشات بالمرأة العاملة في سوق العمل وغيرها.
7. خليك في حالك يا فول
بيتك وكنيستك من زجاج - GMT الخميس 08 مارس 2018 14:43
بيتك وكنيستك من زجاج وتعاليم اناجيلك وتاريخ مسيحيتك من هباب يا فول الصليبي الارثوذوكسي الحقود ناسي ولا نفكرك ؟!! خليك في حالك يا ارثوذوكسي صليبي
8. خليك في حالك يا فول
بيتك وكنيستك من زجاج - GMT الخميس 08 مارس 2018 14:43
بيتك وكنيستك من زجاج وتعاليم اناجيلك وتاريخ مسيحيتك من هباب يا فول الصليبي الارثوذوكسي الحقود ناسي ولا نفكرك ؟!! خليك في حالك يا ارثوذوكسي صليبي معفن
9. للأخ خوليو
ADEL - GMT الخميس 08 مارس 2018 15:11
للأخ خوليوبعض الأرقام التي توضح وجود اللامساواة بين الرجل والمرأة حتى في فرنسا الدولة العلمانية عندما ندافع عن حقوق المرأة يجب أن لانختصر نقدنا ضمن أطر ضيقة الأفق التشخيصيُذكر بانتظام أن عدم المساواة بين النساء والرجال تحكمها "قاعدة 20٪" (حوالي 20٪ من الأعمال المنزلية التي يؤديها الرجال ، و 20٪ من فجوة الأجور ، و 20٪ من النساء البرلمانيات) ويتم تنفيذها. يتضح من الأرقام الهائلة: 14 في المائة فقط من النساء رئيسات البلديات ، ما يزيد قليلا عن 20 في المائة من النساء البرلمانيات ، امرأة واحدة تقتل كل 3 أيام تحت ضربات زوجها ، واثنين من 10 نساء اغتصبن في حياتهن ، 90 في المائة النساء ضحايا التحرش في وسائل النقل ..DIAGNOSTICIl est régulièrement rappelé que les inégalités entre femmes et hommes sont régies par la « règle des 20% » (environ 20% de tâches ménagères accomplies par les hommes, 20% d’écart de salaires, 20% de femmes parlementaires) et mises en évidence par des chiffres accablants : seulement 14% de femmes maires, à peine plus de 20% de femmes parlementaires, 1 femme tuée tous les 3 jours sous les coups de son conjoint, 2 femmes sur 10 violées au cours de leur vie, 90% des femmes victimes de harcèlement dans les transports…
10. للأخ خوليو
ADEL - GMT الخميس 08 مارس 2018 15:11
للأخ خوليوبعض الأرقام التي توضح وجود اللامساواة بين الرجل والمرأة حتى في فرنسا الدولة العلمانية عندما ندافع عن حقوق المرأة يجب أن لانختصر نقدنا ضمن أطر ضيقة الأفق التشخيصيُذكر بانتظام أن عدم المساواة بين النساء والرجال تحكمها "قاعدة 20٪" (حوالي 20٪ من الأعمال المنزلية التي يؤديها الرجال ، و 20٪ من فجوة الأجور ، و 20٪ من النساء البرلمانيات) ويتم تنفيذها. يتضح من الأرقام الهائلة: 14 في المائة فقط من النساء رئيسات البلديات ، ما يزيد قليلا عن 20 في المائة من النساء البرلمانيات ، امرأة واحدة تقتل كل 3 أيام تحت ضربات زوجها ، واثنين من 10 نساء اغتصبن في حياتهن ، 90 في المائة النساء ضحايا التحرش في وسائل النقل ..DIAGNOSTICIl est régulièrement rappelé que les inégalités entre femmes et hommes sont régies par la « règle des 20% » (environ 20% de tâches ménagères accomplies par les hommes, 20% d’écart de salaires, 20% de femmes parlementaires) et mises en évidence par des chiffres accablants : seulement 14% de femmes maires, à peine plus de 20% de femmes parlementaires, 1 femme tuée tous les 3 jours sous les coups de son conjoint, 2 femmes sur 10 violées au cours de leur vie, 90% des femmes victimes de harcèlement dans les transports…


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي