: آخر تحديث

من منافع غزوة عفرين

لا محالة أن غض البصر عن خسارات الناس أينما كانوا، والعفرينين بوجهٍ خاص، سواء من الناحية البشرية أو الاقتصادية ليس من العدل والإنصاف بشيء، باعتبار أنه ليس بالأمر الهين أن يخسر أحدهم عزيزاً بغير هدفٍ أو سبب، أو يُنتزع منه عنوةً عربةً أو تركتوراً أو بيتاً في سوريا، بينما يكون صاحبها قد جاهد لِلملمة ثمنها سنوات طوال ليرة فوق ليرة حتى يحصل عليها بعد جهدٍ جهيد، ولكن رغم مرارة فقدان الأرواح والممتلكات، إلاّ أننا نتصور بأن الاستلاب الفكري والعقائدي والأيديولوجي على المدى الطويل يبقى أخطر من السلب والنهب المادي الذي يتعرض له الإنسان في مفرقٍ تاريخيٍّ ما، أو في غزوة من الغزوات؛ وعفرين التي تحررت سابقاً وطبعاً تلقائياً من سلطة العشيرة، كما تحررت ذاتياً من سيطرة العقل الثيوقراطي، وابتلت لاحقاً بسطوة العقيدة الأوجلانية التي تسللت إليها من زاوية استغلال التعطش القومي لدى أبنائها؛ ستتعافى تدريجياً من آثار ما خلّفه كل من الفكر الأوجلاني من جهة، وكذلك مما تركه في جسدها من جروحٍ غائرة بعض الخارجين عن القيم الإنسانية ممن شاركوا مع الجيش التركي في الحرب على السلطة السابقة في المنطقة؛ وسنذكر أدناه بعض المنافع اللاحقة لسكان عفرين وبلداتها وقراها رغم قتامة الحاضر.

أولاً فبعد الخداع الكبير الذي تعرّض له ابن عفرين من قبل المتاجرين والمروجين للعقيدة الأوجلانية، سيتخلص أولاد المنطقة من سطوة عقيدةٍ ترسخت في أذهان الناس وغدا من الصعب اقتلاعها من رؤوسهم عبر الحوار والجدال ومقاربة الحجج بالحجج، طالما كان الطرف الآخر مدعوماًبقوة العسكر وليس الفكر، وذلك بعد أن تم تورم العلة التي ظنها المخدوعون بأنها قوة حقيقية وليس سراب أيديولوجي، ولم يخطر على بالهم بأن الكتلة التي يُنفخ فيها بروح الأيديولوجيا وتُعلى كالبالون من شدة ضخها وتعبأتها، أنها ستكون أشبه بحالة رجل يعوِّل على الحقن في تكبير عضلاته البدنية، تلك التي تتضخم بسرعة ملحوظة ومثيرة لكل من يعتني بالإفتتان المظهري، ولكنها كفيلة بجلب السقم لصاحبها كما جلبت له التبختر والتباهي والمباهاة حيناً من الزمان، وهنا يطيب لي أن أستشهد بفقرة من مبادئ الحكم في الصين القديمة حيث جاء في فصل بناء الشخصية: أنه وبشكل عام فالذي يتطور بسرعة ينهار بنفس السرعة، بينما التطور البطيء والثابت من المؤكد أن يسفر عن نتائج إيجابية، فالنباتات التي تزهر كاملاً في الصباح الباكر قد تذبل وتتساقط في المساء، ولكن أشجار الصنوبر التي تنمو ببطء لا تذبل حتى مع برد الشتاء القارس.

ثانياً سيراجع نفسه ذلك الجائر الغبي الذي كان تصرفه استبداديا مع إخوانه بناءً على أوامر تأتيه من جهات هو أصلاً لا يعرفها ولا يعرف شيئاً عنها، إن كانت صالحة أم طالحة، أي ذلك الأوجلاني الذي لم يرضى لا بشراكة أخيه، ولا بالإستماع إلى مشورته، ولا بتقبل انتقاداته، فذلك المتجبر المتخلف الذي بنى سطوته وجبروته من سلطة أيديولوجية محلية غير معترف بها ولو من أردأ مسؤول غربي أو شرقي، ربما الصيرورة التاريخية أرادت له أن يأتي من يضع الأصفاد في أطرافه حتى يفهم لاحقاً بأن أخاه لا غير هو مصدر قوته وسلطانه وليست تلك الأيديولوجيا القميئة التي كانت وراء انهيار كل آماله وأوهامه التي بناها سنين طويلة من أهراماتٍ من كرات، وذلك لعدم إلتصاقها بضمائر الناس، ولعدم ملامستها لأوجاعهم، ولعدم تمثلها لضمائرهم، ولعدم واقعيتها الحياتية،كما أن عدم ملاءمتها لكُنه المجتمع كان السبب المباشر وراء تحطيمهاخلال أقل من شهرين.

ثالثاً ضمان عدم سيطرة الفكر الديني على المنطقة حتى إشعارٍ آخر، وذلك بفضل ممارسات الجهات العسكرية الأخيرة، تلك الجهات التي أتتواستولت على مقاليد الحكم في المنطقة بمعية الجيش التركي، وذلك بسبب سوء معاملتهم لأهل المنطقة بوجهٍ عام ومن دون أيّة مرعاةٍ لثقافة أهلها، حيث لم يستطيعوا نيل رضا ولو أصغر شريحةٍ من السكان ولو في أضيق الحدود، إذ أن ممارسات نسبة لا بأس بها من المقاتلين المحقونين والممتلئين سلفاً بالبغض وثقافة النيل والانتقام من الآخر المختلف عن تركيبتهم الاجتماعية والثقافية، جعلت حتى العفريني الشبه متدين، أو الذي يمتلك شيء من الثقافة الدينية أن يتأفف وينفر منها، إذ واستنكاراً لانتهاكات بعض الفصائل كتب الشاعر حيدر هوري قائلاً "مساجد قرى عفرين التي سرقتم ساعاتها وأجهزتها وسجادها هي لعبادة (الله أكبر) الذي كنتم تهللون باسمه" وذلك في إشارةٍ إلى تعرض حتى مساجد المنطقة للسلب والنهب، لذا نتصور بأنه قد يكون لتلك السلوكيات تأثيرات لاحقة في ابتعاد سكان المنطقة عن الدين ربما أكثر من السابق، وذلك ليس كرهاً بالدين باعتبار أن أكثر من 90% من سكان المنطقة هم من المسلمين الوسطيين، إنما بناءً على سلوكيات من يرون بأنهم جاؤوا إلى المنطقة كطلائع تبشر بالدين الاسلامي الذي يفهمونه ويرونه صحيحاً، بما أنه في تصور الكثير منهم أن عفرين خارجة عن سكة دينهم الحنيف.

رابعاً تخليص العفريني من عقدة تفضيل الآخر على الذات حيث أن أغلب من كانوا يعارضون سطوة (ب ي د) كانوا يعارضونهم من باب استنكار واستكثار سطوة إخوانهم عليهم، ولم يكن الاستنكار مصدره رفض أي فكر استبدادي أو سلطة تفرض أيديولوجيا ما، لذا فإن موقف الغريب الذي بيّن بعد قدومه بأنه ليس أقل جوراً وسطوةً وقسوة في التعامل معه من أخيه سيدفعه لإشغال آلية المقارنة، وذلك الموقف سيجبره لاحقاً إلى محاكمة العقل المقارن، كما أن كل من كان ممتعضاً من حكم وتسلط السابق ليس كرهاً باستبداد أصحاب تلك الأيديولوجيا، إنما فقط تعبيراً عن رفضه لتسلط أخيه عليه، فلا شك بأنه بعد هذه الهزة الارتجاجية سيعيد النظر في أفكاره المبتلة بعلة تصغير القريب وعقدة الدونية تجاه الغريب.

وعلى مبدأ أن الإنسان لا يعرف قدر وخير وقيمة القريب، إن لم ير جور وعسف الغريب، فثمة فئات من جميع الملل والنحل تمنعهم أناهم السقيمة من رؤية كل محاسن الأقرباء والمحيطين بهم، حيث أن مناظيرهم الدونية لا تبصر غير السيئ والعادي فيمن يحيطونهم، ولا يقبل العليل منهم أية ملاحظة من أقرب الناس إليه، بينما يكون حال الدونيّ منهم عند حضور سلطان الآخر، كحال الذي يخضع لأي آخر جاءه غازيا، حيث يسمح له بأن يضع النير على رقبته، ويعزق به ليس الأرض السهلة وحدها، إنما وحتى الأرض الوعرة والموات يحرثها من دون أي تذمر، عموماً فهذه النماذج كانت موجودة في الكويت قبل أن يتجرع الكويتيون الذل من الجيش العراقي، وكانت موجودة في لبنان قبل أن يُسمّم جيش أسد البعث كل حياتهم ويُشبعهم المهانة لسنوات وهم صاغرين، وكانت موجودة كذلك لدى بعض سكان كردستان العراق قبل أن يروا أنفسهم خنوعين مذلولين أمام جندرما الجيران عام 1991 وكذلك أمام ممارسات الحشد الشعبي الطائفي في 2017، وتلك الفئة الدونية لا شك موجودة في عفرين أيضآ، ولربما جاء الوقتُ لأن يكتشف الواحد منهم صغره في عيون أناسٍ متسلطين ربما كان بعضهم من بقايا المجتمع ممن سمحت لهم الظروف بأن يصبحوا من ذوي سطوة لفترة من الزمن؛ إذ أن الفرد المنتمي لتلك الفئات التي تربت على النقيصة القيمية بحاجة إلى إعادة تحسس هزالته وبحاجة لإعادة اكتشاف محاسن إخوته، جيرانه، أقربائه وأبناء بلده، وربما لم يكن له أن يتعرف على ذاته والمحيطين به إلاّبواسطة إذلاله من قبل الآخر الذي جاءه بكامل العنجهية، وبالمناسبة فالفئة الدونية التي أتحدث عنها موجودة بين كل قطاعات المجتمع ولا أعني حزباً بعينه أو فئة معينة.

وفي الختام وإضافةً إلى تضامننا مع أي شخصٍ متضرر من جهة الأرواح أو الأموال في عموم سوريا، وفي منطقتي على وجه الخصوص، يحلو لي أن أهدي سكان عفرين على اختلاف مشاربهم الفكرية،ومناهلهم السياسية، ومراجعهم الثقافية، شيئاً من الطاقة التفاؤلية من كتاب التحولات (أي تشينغ) وهو من تأليف سارة ديينغ، حيث جاء في ذلك السّفر القيّم: "لقد صدمت بعمق لما حدث، وقد تشعر بالقلق بشأن المستقبل، فما يبدو ظاهرياَ بأنه حظٌ عاثر، هو حقيقةً نعمة بمظهرٍ كاذب، ستكون في النهاية في موقعٍ أفضل".

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 22
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. هذا الدواء لهذا الداء
قاسم العفريني - GMT السبت 14 أبريل 2018 07:29
عندما يدرك الأكراد وخاصة صبيان قزم أربيل العنصريين أنه لا يوجد شيء اسمه كردستان لا بالتاريخ ولا بالجغرافيا إلا في أدمغتهم المريضة عندها تُحَلْ جميع مشاكلهم مصيرهم محتوم بالأمس كانوا يشمتون بموت أطفال سوريا على أيدي المجرمين بوتين وبشار أسد وحسن نصر الله وترحيل أهالي المدن والقرى السورية ، فهاهي الباصات الخضراء اليوم قد رحلت أكراد عفرين إلى مسقط رأسهم في جبال القوقاز وغدا سنراها أي الباصات الخضراء في منبج إلى أن تنتهي في أربيل. تركيا تدافع عن أمنها وإستقرارها ومستقبلها ووحدتها الوطنية ، وتواجه عصابة إرهابية إنفصالية عنصرية ، وكان حرص الجيش التركي على أرواح المدنيين السوريين من سكانها هو الهدف الرئيسي لتحرير عفرين من العصابات الإرهابية البرزانية التي قضت سنوات في التمترس وحفر الأنفاق والحصول على أحدث الأسلحة من الجيش الأمريكي الذي إنسحب وتخلى عنهم وتركهم لمصيرهم المحتوم وهذا ما سيفعله الموساد في أربيل لأن الجميع يعرفونهم أنهم بندقية للإيجار كالعاهرة يتركونها عندما يقضون حاجتهم منها ولن تسمح اسرائيل بولادة دولة أخرى لقيطة تنافسها على التسول في منطقتها. ستحل مشكلة الأكراد عندما يدركون أنهم غرباء وضيوف ( كردي بالعربية تعني غريب ) جاؤوا إلينا هرباً من بطش قياصرة روسيا وستالين عندما كانوا غجراً في جبال القوقاز ، فأجرناهم وشاركناهم الأرض ولقمة العيش فغدروا بنا وطعنونا في الظهر، فحق فيهم قول الشاعر : من يصنع المعروف في غير أهله .. يلقى مصير مجير أم عامر. الحل الوحيد للقضية الكردية هو الإندماج مع الشعوب التي ينتمون إليها ومشاركتهم في ثوراتهم ضد الأنظمة القمعية وحتى ضد الحكومة العراقية الحالية والهيمنة المجوسية عليها ، والحفاظ على وحدة أوطانهم وعندما تحصل الشعوب على حريتها ويتم تطبيق الديمقراطية ، سيحصل الأكراد على حقوقهم كاملة وإلا سيجدون أنفسهم في مواجهة مع العالم كله. أما إذا أرادوا الإستفتاء والإنفصال فليعودوا إلى جبال للقوقاز وليستفتوا وينفصلوا كما يحلوا لهم، ونعدهم بأننا سنكون أول من سيعترف بهم كرمى للعيش والملح الذي طفحوه بضيافتنا ، أما قزم أربيل وصبيانه ذوي العقول المتحجرة التي لا تفهم سوى لغة الطرق عليها وبقوة ولفترة طويلة وعلى وتيرة واحدة سيفهمون أو بالأحرى سيتم إفهامهم أن شمال العراق ملك للعراق وشمال سوريا ملك لسوريا وأكراد تركيا لا يريدون الإنفصال لأنه أصلاً لايوج
2. لا بواكي لكم
سعدون الاغا - GMT السبت 14 أبريل 2018 07:36
تتباكون على عفرين ام على ضياع دولة كردية كنتم تتوهمون بإقامتها في سوريا مع ان تاريخ تواجدكم في سوريا لا يزيد عن بضعة مئات من السنين. تتباكون على ضياع تراكتور العفريني فهل شعرتم بما شعر به من دمرتم ممتلكاتهم في تل ابيض والمنبج والرقة التي مسحتوها من الخريطة .
3. تحت شعار جعلناكم شعوبا وق
Rizgar - GMT السبت 14 أبريل 2018 07:46
تحت شعار جعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا! العرب سرقوا أبواب وشبابيك المنازل وتراكتورات الفلاحين الكورد في عفرين، بل ومواشيهم ودجاجاتهم بسفالة لامثيل لها وهم يصيحون "الله أكبر" أو "تكبيييير". نفس اعمال الشيعة في خورماتو وكركوك ,الفرق البسيط ان الشيعة في خورماتو وكركوك يصيحون "لبيك يا حسين" و "يا حسين" ..وكان الكورد شاركوا في قتل الحسين !!! ماذا كانوا يفعلون بالكورد لو شارك كوردي واحد في الكوفة في قتل الحسين ؟ اشكر اجدادي لعدم مشاركتهم في الكوفة ...في الترمينولوجي العلمي الطبي يسمى ب : homozygous اي شخصان مختلفان ولكن يشتركان بصفات جينية مشتركة ..من یعتقد بأن ثمة ظلم أسود وآخر أبیض، فضعفه لیس في نظره وإنما في دماغه .
4. الغازي والمغزي
خوليو - GMT السبت 14 أبريل 2018 11:55
كلاهما الغازي والمغزي يؤمنان بشرع وقاتلوا وانكحوا وما غنمتم فلله ورسوله الخمس ،،ومن قتل قتيلاً فله سلبه ،،لذلك التركتور هو غنيمة كما المرأة السبية ،،فعلام التذمر؟ استيقظوا يا أيها الذين آمنوا لقد خدعوكم ,
5. Islam will never be
Basufani - GMT السبت 14 أبريل 2018 12:33
Islam will never be a part of Efrin, I promise that.
6. إذا كان رهبانكم يغتصبونكم
تفش غلك بالإسلام ليه؟ - GMT السبت 14 أبريل 2018 14:23
هناك من يعشق الشتائم لدرجة أنه لا يستطيع النوم إذا لم يشتم أو يسمع شتيمة، ومنخوليو هو أحد هذه النماذج. في القرن الخامس الميلادي اجتمع مؤتمر ( ماكون ) للبحث في مسألة هل المرأة مجرد جسم لا روح فيه ؟ أم لها روح ؟ ... وخرج بنتيجة ان جميع النساء المسيحيات سوف يدخلن جهنم، بقوله " أنها خالية من الروح الناجية من عذاب جهنم ، ما عدا أم المسيح .." وفي عام 568 عقد الفرنسيون مجمعا لدراسة ما اذا كانت المرأة انسانا او غير انسان، وخرجوا بنتيجة مفادها "أنها إنسان خلقت لخدمة الرجل ". وظلت المرأة ينظر لها باعتبارها قاصرا لا يحق لها ان تتصرف باموالها دون اذن ولي امرها الرجل زوجا كان او ابا او اخا وفي حال عدم وجود أي منهم يكون كاهن الكنيسة وليها لقرون عديدة. وحتى بداية القرن الثامن عشر كانت المرأة وفق الديانة المسيحية لا مكان لها ولا ادنى قيمة، بل تباع وتشترى، وقد جاء في القانون الانجليزي عام 1805 كان يبيح للرجل ان يبيع زوجته، وقد حدد ثمن الزوجة بستة بنسات، (بشرط موافقة الزوجة). وتذكر كتب التاريخ ان الكنيسة نفسها كانت تبيع النساء، وفي حادثة تقول ان احدى الكنائس البريطانية باعت امرأة ب (شلنين) لانها كانت تعيش عالة في بيت الرب. حتى الثورة الفرنسية في نهاية القرن الثامن عشر لم تتخلص من ارث الديانة المسيحية، فمع انها اعلنت تحرير الانسان من العبودية، الا انها لم تشمل المرأة، حيث نص القانون الفرنسي على ان المرأة ليست اهلا للتعاقد، دون رضا وليها ان لم تكن متزوجة. وقد جاء بنص القانون الذي الذي جاءت به الثورة التحررية ان القاصرين هم "الصبي و المجنون والمرأة . واستمر ذلك حتى عام 1983 م حيث عدلت هذه النصوص لمصلحة المرأة.
7. Have a nice trip to Ardab
To Rizgare - GMT السبت 14 أبريل 2018 14:38
The green buses are leaving Efrin to Ardabil city in Azerbaijan your homeland find yourself a seat no need to promise , Islam in Efrin since 13 hundred years.
8. شوفوا غيرها
صالح الاسعد - GMT السبت 14 أبريل 2018 16:18
بعض المعلقين يستمرؤون التهجم على الإسلام كوسيلة للتمسح للغرب والصهاينة من جهة ولظنهم بانهم يغيظون المسلمين من جهة ثانية!!. احداث 16 أكتوبر وغزوة عفرين المباركتين اثبتت بان الغرب يحتقر من يتنكر لأصله وبمعنى اخر هي لم تنفعكم في حينها ولن تنفعكم مستقبلا لذا نصيحة لوجه اللة جربوا غيرها وحاولوا استخدام ذلك الجزء من راسكم والذي يدعى الدماغ لابتكار شيء جديد وان كنت اشك في ذلك.
9. استخفاف بالكورد من ناقص
هادي المختار - GMT السبت 14 أبريل 2018 19:20
ان الاستخفاف بالكورد لا يأتي الا من جاهل وناقص، ان كان قوميا فلابد من احترام القوميات الاخرى وان كان مؤمن، فالناس سواسية، "لا فرق بين عربي و لا أعجمي و لا أبيض ولا أسود إلا بالتقوى"، فالجاهل لم يدرس التاريخ ومملكة ميديا ولا يعرف صلاح الدين الايوبي محرر القدس من الصلبيين والدولة اليوبية، ولا يعرف اصل الترك المغول اللذين يحكمون دولة اناضول، انظر ماذا فعلوا القوميون بسوريا وليبيا وقارنوا الدول العربية بالدول في اوربا، يهاجر العربي مجازفا بحياته ليلتجئ الى اوربا.
10. هاتوهم وانكحوهم قدامي
متابع - GMT السبت 14 أبريل 2018 20:25
تكرار الصليبيين المشارقة لمفردة النكاح تؤكد فعلاً انهم ابناء خطية وابناء رهبان


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي